"السياحة" تجري تقييما شاملا لتطوير القطاع ورفع التوصيات إلى مجلس الوزراء

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏15 أبريل 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    "السياحة" تجري تقييما شاملا لتطوير القطاع ورفع التوصيات إلى مجلس الوزراء



    المحرزي خلال جولة تفقدية في محافظة ظفار :
    مشروع صلالة مول إضافة للمشاريع السياحية الكبيرة بالمحافظة

    صلالة- مدرين المكتومية
    تعمل وزارة السياحة في الوقت الحالي على إجراء تقييم شامل لقطاع السياحة في السلطنة، من خلال تقييم صعوبات ومعوقات القطاع، خاصة وان عمليات التطوير تحتاج إلى جهود كبيرة من أنظمة وقوانين في هذا المجال، مشيرا إلى انه سيتم رفع التوصيات إلى مجلس الوزراء بعد الانتهاء من هذا التقييم.
    أكد أحمد بن ناصرالمحرزي وزير السياحة خلال جولة بدأها أمس في محافظة ظفار- على أهمية التعاون بين المؤسسات فيما يتعلق بالتطوير القطاع السياحي في ظفار، لافتا إلى ضرورة التعاون بين مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار من جهة ووزارة السياحة من جهة أخرى لتحسين أداء المنشآت الخدمية.
    وأشار وزير السياحة إلى أن مشروع صلالة مول يعد إضافة للمشاريع السياحية الكبيرة بالمحافظة، حيث من المتوقع أن يعمل هذا المشروع على زيادة أعداد السياح خلال فترة مهرجان صلالة.
    من جهته، أكد السيد محمد بن سلطان البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار أن "صلالة مول" مشروع حيوي ويعد إضافة كبيرة للمحافظة سواء من الناحية التجارية أو السياحية والترفيهية، لما يشمله من مرافق مختلفة تسويقية ومحلات تجارية وفندق وقاعات للسينما وعدد من المحلات الحرفية، بالإضافة إلى تميز المشروع بالهندسة المعمارية التي تمزج بين التراث والحداثة.
    سير العمل
    وتفقد المحرزي أمس العمل في المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار، بهدف الاطلاع على أعمال المديرية والوقوف على سير إجراءت المراجعين. واطلع على احتياجات المحافظة المتعلقة بتطوير القطاع السياحي، وكذلك سبل تعزيز المقومات السياحية التي تتميز بها المحافظة، إلى جانب النظر في احتياجات الموظفين وكل دائرة بالمديرية من الدورات التدريبية، بالإضافة إلى تخصيص موازنة خاصة، باعتبار أن المديرية مستقلة وليست دائرة تابعة للوزارة.
    وتعرف المحرزي على حاجة الموظفين في المديرية لوجود عدد من اللجان المشرفة على سير العمل، منها لجنة خاصة لإصدار التراخيص وغيرها من الاحتياجات الاخرى.
    وخلال الزيارة التقى وزير السياحة بعدد من المراجعين الذين تزامن تواجدهم في المديرية خلال الزيارة، وقد طلبوا منه توفير الخدمات السياحية اللازمة؛ وطالبوا بتسهيل استخراج التراخيص للمنشات الفندقية والمطاعم السياحية. وتقدم عدد من المواطنين ببعض المقترحات التي لاقت اهتمام معالي الوزير. اعقب ذلك جولة موسعة مع الوفد المرافق له بمختلف أقسام ودوائر المديرية.
    كما قام المحرزي بزيارة إلى مكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار، حيث بدأ عرض تقديمي نفذه خالد بن مسلم الرواس مدير عام المديرية العامة للسياحة بمحافظة ظفار. وتضمن العرض عددا من المحاور في مقدمتها دور قطاع السياحة في "الرؤية الاقتصادية للسلطنة 2020"، ومؤشرات نمو النشاط السياحي بالمحافظة.
    عرض تقديمي
    وتطرق الرواس- في العرض التقديمي- إلى محور التنمية السياحية في المحافظة، مشيرا إلى أهم المشاريع والدراسات المستقبلية المزمع إقامتها في المحافظة. وتناول العرض أهم التحديات التي تواجه القطاع السياحي في المحافظة، حيث تناول المحور الأول دور قطاع السياحة في تفعيل الرؤية الاقتصادية 2020، وكيفية التخطيط لجعل السلطنة أحد أهم المقاصد السياحية في المنطقة، وكذلك زيادة مساهمة القطاع السياحي في الناتج المحلي الاجمالي ليصل إلى 3%.
    كما استعرض الرواس سبل تشجيع القطاع الخاص على تنمية وتطوير القطاع السياحي، بجانب تحقيق نسب تعمين مرتفعة في هذا القطاع الحيوي.
    وأكد خلال العرض أن القطاع السياحي في الخطة الخمسية الثامنة يهدف إلى توفير بيئة جاذبة للاستثمار السياحي، بجانب تنويع المنتج السياحي وتطوير القوى العاملة الوطنية والاستفادة من المجتمع المحلي، وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن تحقيق التوازن الإقليمي في التنمية السياحية وتشجيع وتطوير حركة السياحة الداخلية.
    وتناول العرض التقديمي كذلك مشاريع التنمية السياحية الجاري تنفيذها في المحافظة، منها العمل على تطوير كهف صحور الذي وصل إلى مرحلة التصميم، بالاضافة إلى إطلالة وادي شعبون، وتحسين موقع ناطف بنيابة حاسك وتحسين عيض مضي بولاية ثمريت.
    وفيما يخص المشاريع الاستثمارية قيد التنفيذ بظفار، استعرض الرواس منتجع شاطئ صلالة وجزيرة السودة والمجمع السياحي التجاري "صلالة مول"، ومنتجع شاطئ مرباط. كما تناول أهم المشاريع المستقبلية بمحافظة ظفار منها المدينة الطبية بصلالة وشاطئ افتيلقوت ومنتجع البليد ومنتجعي جنوب أوبلاتوز بالشويمية.
    وذكر الرواس خلال العرض التقديمي أن من أهم الدراسات في ظفار تطوير وادي دربات للسياحة البيئية، وتطوير منطقة المغسيل، إلى جانب تطوير المنطقة القديمة بولاية مرباط.
    وتطرق العرض إلى أهم التحديات أمام القطاع السياحي في المحافظة، حيث ذكر أن من بين التحديات محدودية رحلات الطيران إلى المحافظة وارتفاع التكلفة إلى جانب انخفاض الاقبال على العمل في القطاع السياحي، فضلا عن الوضع الاقتصادي العالمي الذي يؤثر على الاستثمار السياحي ويساهم في تأخر تنفيذ المشاريع والتدخل في استخدامات الاراضي وغياب التقييم الامثل.
    مشروع صلالة التجاري
    وفيما يتعلق بمشروع مركز صلالة التجاري السياحي، فقد ذكر أن قيمة المشروع تبلغ 42 مليون ريال، ويقام على مساحة تبلغ نحو 65 ألف متر مربع، ويتكون من هايبر ماركت على مساحة 9 آلاف متر مربع، وسوف يقوم بإدراته سلسلة كارفور.
    ويحتوي المشروع على 3 دور للسينما بمساحة إجمالية تقدر بنحو ألفي متر مربع، وصالات لألعاب البولينج والبلياردو، بالإضافة إلى ألعاب مغطاة الأطفال. وذكر الرواس أن المشروع يضم المول التجاري على مساحة 22 ألف متر مربع، والذي يضم العديد من المحلات المختلفة، والتي سوف تخدم المجتمع بتنوعها. كما يحتوي المشروع على قاعات للطعام بخلاف المقاهي المنتشرة داخل المول وفي الحدائق الداخلية. ويحتوي المركز على 168 شقة فندقية 4 نجوم، تديرها سلسلة سفير انترناشيونال.
    وجميع خدمات المركز توجد في السرداب على مساحة 20 ألف متر مربع، ويضم المطبخ الرئيسي للفندق والمغسلة، كما يضم محطة كهرباء المشروع والتي تحوي 12 مولدا بخلاف محطة الكهرباء الخاصه بالهايبر ماركت والتي تحوي 4 مولدات. ويضم كذلك خزانات المياه كما يضم المركز في جوانبه في الدور الاول المطلة على شارع الرباط المكاتب الادارية للمشروع.
    ويقع المشروع في بقعة مميزة متوسطة في مدينة صلالة ويحده شمالا الحدود الجنوبية لمطار صلالة وجنوبا شارع الرباط.
     

مشاركة هذه الصفحة