متابعة برنامج الشراكة مع مدارس المملكة المتحدة بتعليمية مسقط

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏13 أبريل 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    متابعة برنامج الشراكة مع مدارس المملكة المتحدة بتعليمية مسقط
    كتب - عبدالله الجرداني:
    قام الفريق المكلف بمتابعة مشروع برنامج الشراكة مع مدارس المملكة المتحدة بزيارة الى مدرستي شمساء الخليلي للتعليم الأساسي والخوير للتعليم الأساسي بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط.
    يضم الفريق لمحة بنت سلطان الحبسية مديرة المشاريع بالمجلس الثقافي البريطاني وأمينة بنت ناصر الحضرمية أخصائية علاقات دولية بمكتب البرامج التعليمية الدولية ومشرفة المشروع وعائشة بنت حبيب الربخية مشرفة المشروع لمدارس مسقط حيث تابع الفريق خلال الزيارة مدى تطبيق المشروع والاستفادة منه والتقى بالمعلم والمعلمة المشرفين على المشروع وكذلك بالطلبة والطالبات الذين قدموا شرحا مفصلا عن سير المشروع ومدى استفادتهم وتعرفوا على المشاريع المساندة للمشروع كما اطلعوا على نتاجاتهم وأنشطتهم المفعلة للمشروع.
    ينفذ هذا المشروع المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ويطبق حاليا في 30 مدرسة على مستوى السلطنة وذلك من خلال تطوير الشراكات المستدامة و المنفعة المتبادلة التي تستهدف تطوير مهارات الطلبة ووعيهم الثقافي لإتاحة المجال أمامهم للمساهمة الايجابية في الحياة الاجتماعية والعملية للمجتمع العالمي ويمتاز البرنامج بالشمول ويوفر التطوير المهني المتخصص والعمل مع القادة والمدرسين وصناع القرار في القطاع المدرسي لاحتوائه الأبعاد العالمية والمواطنة العالمية في مجال تطبيق سياسة التعليم كما يمتاز بالاستدامة مع شراكات العمل المتضمنة في مناهج وقيم المؤسسات المشاركة ويعتمد على المنفعة المتبادلة.
    ويستهدف هذا البرنامج بشكل أساسي الطلاب لتمكينهم من التعاون مع نظرائهم من حول العالم ويوفر الفرص التعليمية للملايين من خلال المشاركة المباشرة وربط المجالات الإستراتيجية والشراكات الإعلامية والفعاليات المرموقة،كما يتيح للهيئة التدريسية فرصة تطوير أنفسهم وفق أرقى المعايير العالمية من أجل ضمان أفضل النتائج الممكنة للشباب .
    ويركز البرنامج على "مشاريع المناهج التعاونية" التي تعمل على درس البعد العالمي في عملية تعلم الشباب وتمنح المعلمين فرص الإطلاع على الثقافات واللغات الأخرى والتجارب المباشرة للعمل مع الآخرين في الدول الأخرى وكذلك على "التطوير المهني للتعليم" حيث يكفل لقادة ومدرسي المدارس القدرة المهنية لقيادة المؤسسات في بيئة عالمية تضمن البعد العالمي في مناهج و قيم المدارس و إبراز ممارستهم إلى جانب المعايير العالمية حول العالم إضافة إلى "جائزة المدرسة الدولية".
     

مشاركة هذه الصفحة