ســأتــرك قـــلمـــي يبــــوح..

الموضوع في ',,البُريمِي لـ الَخِواطر المنقولة' بواسطة حلا الدنيا, بتاريخ ‏11 أبريل 2012.

  1. حلا الدنيا

    حلا الدنيا ¬°•| عضو فعّال |•°¬


    سأترك القلم اليوم يبوح

    [​IMG]


    في وعاء العقل .. أعتقد أننا نحوي الكثير من الأشياء التي تتضارب فيما بينها لو أجتمعت !
    في وعاء العقل فقط .. يجتمع المتضادان رغماً عنَا , ودون رغبة منَا !
    .
    .
    في بعض الأحيان , لا .. بل في الحقيقة في أغلب الأحيان أحادث نفسي ,
    عن كل شيء وأي شيء .. عن كل ما لا يخطر على البال ..
    أو عن كل ما يراه الناس شيء .. وفي داخلي أراه شيئاً آخر ..
    عن أشياء يراها الآخرون مبهجة .. وأراها أنا مزعجة !


    .
    .
    "
    سأترك القلم اليوم يبوح "

    [​IMG]

    ( تــأمل )
    بخيوطٍ من ذهب .. نسجتُ حلماً جميل ..
    لا .. لم يكن حُلم , بل كان للواقع أقرب , إنما بأحلام اليقظة أكملت
    قصةً كانت ستكون ..
    قصةً كلما بدأت أقصَها لنفسي .. إضطربت نبضات قلبي ..
    وحلَقت الروح فيني .. وأنقلبت ملامح وجهي ..
    وأحاطت هالة السعادة فيني مبسمي ..
    فقد كنتُ لأيَــام لحلمي الجميل أنتمي ..

    [​IMG]
    ( صدمة )
    وتهاوت أعمدت الحلم الذي كنت أسكنه ..
    وتناثرت بيني وبيني دمعاتي الحزينة ..
    لملمت بقاياه وفي داخل الروح صرت أركنه ..
    من قال أن نيل الأماني فرصة مستحيلة ؟!


    [​IMG]

    ( تسليم )

    سلمتُ أمري لخالقي سبحانه ذو الجلال ..
    راضيةً .. قانعةً ..
    فالخير يأتيني إن أراد ..
    إنما ما أردتهُ الآن .. لم يكن لي معه معاد ..

    [​IMG]
    ( عجيب ! )

    نعم .. لديَ إحساسٌ عجيب !!
    رغم أن الأبواب كلها قد أُغلِقت ..
    رغم أن تلك الأمنيات قد وئِدت ..
    رغم أن ..
    " أنفاسها "
    كُتِمت
    " طريقها "
    قد سُدَ
    إلا أنها لا زالت تتنفس داخلي ؟!
    لا زلت أشعر بحرارة تنبعث من رغبتها بالإنطلاق !
    تشعل شمعة مع كل فجر لترى النور ..
    وفي كل ليلة قبل أن أنام أطفئها " بدمعة " لأني أيقين أنها " مستحيلة "
    وما أن يحين اليوم التالي حتى أرى أن " ما بداخلي " من شعور


    قد أشعل شمعةً جديدة !
    " ويحك " أيها الشعور ..
    أرحل .. أختنق .. أنطفئ بدمعات الرجاء ..
    فإن كنت أنا .. أنا بذات نفسي أقتنعت .. مالك أنت ومالي ؟!

    [​IMG]

    ( أشتياق )

    لو كان مصباح علاء الدين " الذي سمعنا به " بين يديَ
    لكنتُ سأتمنى أمنياتٍ ثلاث ..
    .
    .
    أما الأمنية الأولى : .... أعتقد أني لا أريد خطَها
    أما الأمنية الثانية : .... قد أختبئت في جوف قلبي كي لا تخطَ ..
    أما الأمنية الثالثة : .... فلا بـأس أن أخبركم بها ..
    سأتمنى .. أن لا أشتاق لأحد !
    نعم .. لا أشتاق .. ولا يؤلمني البعد والفراق ..
    ولا أشعر بـأن إنقطاع أخبار من أحب أمرٌ لا يطاق ..
    تمنيت ذلك .. وأكثر ..
    تمنيت ذلك .. ليحقق المارد " الذي لن يأتي " أمنيتي ..
    تمنيت ذلك .. ليجعل كل من أحب قريب .. فلا أشتاق لأحد ..
    ولا أتألم لفراق أحد ..
    تمنيت ذلك " لأن الأمنيات عادة ما تكون مستحيلة "
    فكنت أريد أن أرى .. هل يحقق المارد أيضا " بعض المستحيلات ؟
    "
     
  2. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تم النقل للقسم المناسب
     
  3. أزهار الكرز

    أزهار الكرز ¬°•| مشرفة الخواطر |•°¬

    نقل مميز سلمت يمناك
    وذائقتك خاطرة جميلة بحق
    وتحمل معانٍ عميقة وجميلة

     
  4. حلا الدنيا

    حلا الدنيا ¬°•| عضو فعّال |•°¬

    يعطيج العافيه غاليتي لاعدمت الطله
     

مشاركة هذه الصفحة