سفاح النرويج كان يخطط لتفجير أوباما أثناء تسلمه جائزة نوبل

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏3 أبريل 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    سفاح النرويج كان يخطط لتفجير أوباما أثناء تسلمه جائزة نوبل

    الثلاثاء 3 أبريل 2012 واشنطن ـ إيلاف



    [​IMG]

    أندريس بريفيك



    كان سفاح النرويج أندريس بريفيك يخطط لتفجير الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال وجوده في أوسلو لتسلم جائزة نوبل للسلام عام 2009، كما أفادت مصادر نرويجية.
    وقالت صحيفة داغبلاديت الصادرة في أوسلو ان اليميني المتطرف بريفيك أبلغ الشرطة النرويجية بأنه أعد مخططا لقيادة سيارة مفخخة نحو الساحة المجاورة لمبنى بلدية العاصمة وتفجيرها خلال مراسم تقديم الجائزة إلى أوباما.
    وأقر بريفيك (33 عاما) بأن استهداف أوباما كان عملية رمزية أساسا لأن الإجراءات الأمنية التي اتخذت خلال زيارته كانت ستمنعه من ركن السيارة في مكان قريب، بما فيه الكفاية لإحداث أضرار جسيمة بمكان تقديم الجائزة وقتل الرئيس الأميركي.
    ولكن بمتابعة مئات الملايين مراسم تقديم الجائزة على شاشة التلفزيون كان بريفيك يعتقد أنها مناسبة مثلى لترويج رسالته المعادية للإسلام.
    وتجمع متظاهرون مناوئون للحزب خارج مبنى بلدية أوسلو عندما حضر أوباما لتسلم الجائزة في ديسمبر 2009 احتجاجا على قراره زيادة عدد القوات الأميركية في أفغانستان.
    وقال آخرون إنه من الخطأ منح أوباما جائزة نالها نلسن مانديلا والأم تيريزا ومارتن لوثر كنغ، بعد أقل من عام على تسلمه مهام الرئاسة الأميركية.
    وكان مخطط بريفيك مماثلا لخطته في تفجير مبان حكومية في يوليو الماضي قبل ساعات من انتقاله إلى مخيم شبابي في جزيرة أوتويا لارتكاب ما وصفه الإدعاء العام النرويجي بأنه أبشع مجزرة في تاريخ النرويج الحديث.
    واعترف بريفيك بتنفيذ الاعتداءات التي أوقعت 77 قتيلا في 22 يوليو، ولكنه زعم أنها كانت «ضرورية» لتنبيه النرويجيين إلى ما يدعى أنه زحف الإسلام نحو أوروبا.​
     
    آخر تعديل: ‏3 أبريل 2012

مشاركة هذه الصفحة