الساجواني: تقديم خدمات سريعة لمساعدة الصيادين والمزارعين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏3 أبريل 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الساجواني: تقديم خدمات سريعة لمساعدة الصيادين والمزارعين

    الثلثاء, 03 أبريل 2012
    [​IMG]

    في لقائه بأهالي طيوي -
    زار معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية نيابة طيوي بولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية لمتابعة سير العمل والخدمات المقدمة من الوزارة والوقوف عن قرب على المشاريع الزراعية والحيوانية والسمكية في المنطقة والاستماع إلى مقترحات الأهالي وآرائهم لتطوير القطاعات الثلاثة الزراعي والحيواني والسمكي .
    وكان في استقبال معاليه خلال هذه الزيارة الشيخ محسن بن محمد المسكري نائب والي صور بنيابة طيوي وعدد من شيوخ وأعيان الولاية وعدد من الصيادين والمزارعين ومربي الثروة الحيوانية ، حيث تم عقد اجتماع بمكتب نائب الوالي وفي البداية رحب الشيخ نائب الوالي بمعالي الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية والوفد المرافق له شاكرا معاليه على هذه الزيارة لهذه النيابة التي تأتي من منطلق الحرص والاهتمام بالقطاعات الزراعية والحيوانية والسمكية ثم استعرض أهم الخدمات التي تنقص المزارعين والصيادين لتطوير مهنتهم .
    بعدها تحدث معالي الدكتور وزير الزراعة والثروة السمكية قائلا: إن الوزارة ستتخذ الإجراء اللازم لتقديم الخدمات السريعة قي مختلف القطاعات حتى تساعد الصياد والمزارع ومربي الحيوان في تطوير الإنتاج وزيادة المحاصيل وسوف نقدم لهم كل العون والمساعدة. كما نوه معالي الدكتور إلى ضرورة وقوف المزارعين والصيادين ومربي الثروة الحيوانية جنبا الى جنب مع الوزارة ليكونوا شركاء بجانب الجهود التي تقوم بها الوزارة في تطوير القطاعات التي تحت مظلتها حتى تساهم جميعها في بناء منظومة متكاملة في تنمية القطاعات وبالتالي يعود هذا التطوير بالفائدة على الأهالي والمنطقة.
    الجدير بالذكر ان نيابة طيوي تزدهر في جميع القطاعات (الزراعي، السمكي، الحيواني) حيث تتميز بخصوبة الأرض ووفرة المياه وتشتهر بزراعة أشجار النخيل والمانجو بالإضافة الى امتلاكها لثروة حيوانية كبيرة تتميز بالسلالات العمانية الاصيلة، وفي القطاع السمكي هناك وفرة جيدة في كميات الأسماك يستفيد منها سوق النيابة وكذلك الأسواق المجاورة .
     

مشاركة هذه الصفحة