بيونغ يانغ تشجب تعليق واشنطن لمساعداتها

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة قيادة حرس الرئاسة, بتاريخ ‏1 أبريل 2012.

  1. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم

    [​IMG]

    شجبت كوريا الشمالية اليوم السبت قرار الولايات المتحدة تعليق تقديم المساعدات الغذائية إليها كرد فعل على قرارها المضي في خطة لإطلاق صاروخ طويل المدى تقول إنه يحمل قمرا صناعيا.
    ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية قوله إن رد فعل الولايات المتحدة كان مبالغا فيه على خطة بيونغ يانغ لإطلاق صاروخ ينقل قمرا صناعيا لأغراض علمية وتكنولوجية يعرف باسم "كوانغ ميونغ سونغ 3".
    وأضاف المتحدث "سبق أن أوضحت الولايات المتحدة أنها لا تربط القضايا الإنسانية مع القضايا السياسية، إلا أن رد فعلها على خطة كوريا الشمالية كان مبالغا فيه".
    ووصف قرار تعليق المساعدات بالمؤسف، وشدد على أنه لا يصب في مصلحة العلاقات بين البلدين، كما يعد خرقا للاتفاق الذي تم بين البلدين في 29 فبراير/شباط الماضي.
    وكانت الولايات المتحدة قررت اتخاذ موقف متشدد تجاه كوريا الشمالية منذ أعلنت الأخيرة عن خطتها لإطلاق صاروخ طويل المدى في أبريل/نيسان المقبل.
    وقال المرشح لمنصب نائب وزير الدفاع الأميركي للشؤون السياسية جيمس ميلر في تصريح أثناء جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ يوم الخميس، إن الولايات المتحدة ستضطر لإعادة النظر بالكامل في سياساتها تجاه كوريا الشمالية إذا أطلقت الصاروخ.
    وأضاف أن الولايات المتحدة لن تنفذ التزاماتها التي تم التوصل إلى اتفاق بشأنها في أواخر فبراير/شباط مع كوريا الشمالية، بما في ذلك تقديم المعونات الغذائية.
    كما حذرت وزارة الخارجية الأميركية من أن قرار كوريا الشمالية بإطلاق صاروخ بعيد المدى الشهر المقبل قد يبطل الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين واشنطن وبيونغ يانغ حول المساعدات الغذائية.
    وكانت كوريا الشمالية أعلنت أنها ستطلق الشهر المقبل قمرا اصطناعيا لمراقبة الأرض مصنوعا محليا، احتفالا بالذكرى المئوية لعيد ميلاد مؤسسها كيم إيل سونغ الذي يصادف يوم 15 أبريل/نيسان.
    وقال المتحدث باسم اللجنة الكورية الشمالية لتقنية الفضاء في بيان إن القمر الصناعي الذي سيوضع في المدار القطبي لمراقبة كوكب الأرض سيطلق نحو الجنوب من منصة إطلاق الصواريخ في بلدة تشول سان بإقليم بيونغ آن الشمالي بين 12 و16 أبريل/نيسان على متن صاروخ أونها-3.
    وتأتي هذه الخطوة بعد أن اتفقت الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على أن تعلق بيونغ يانغ الاختبارات النووية وإطلاق الصواريخ بعيدة المدى وتخصيب اليورانيوم مقابل مساعدات غذائية.

     

مشاركة هذه الصفحة