بتكليف من جلالة السلطان.. المنذري يترأس وفد السلطنة في القمة العربية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 مارس 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بتكليف من جلالة السلطان.. المنذري يترأس وفد السلطنة في القمة العربية

    Thu, 29 مارس 2012

    [​IMG]

    طالباني يشيد بمواقف جلالته ويؤكد: تعيين سفير عُماني بالعراق خطوة شجاعة -
    بغداد - العمانية ووكالات: بتكليف من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه -وصل معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة إلى بغداد عصر أمس لترؤس وفد السلطنة المشارك في القمة العربية الثالثة والعشرين التي ستبدأ أعمالها اليوم.
    وكان في استقبال معاليه والوفد المرافق له سيادة أسامة النجيفي رئيس مجلس النواب بجمهورية العراق ومعالي مهند السعدي وزير الموارد المائية رئيس بعثة الشرف المرافقة وسعادة السفير الشيخ مسلم بن بخيت بن زيدان البرعمي سفير السلطنة المعتمد لدى المملكة الأردنية الهاشمية وغير المقيم لدى جمهورية العراق وعدد من المسؤولين بجمهورية العراق.
    وكان معالي الدكتور رئيس مجلس الدولة يرافقه وفد رسمي يضم عددا من كبار المسؤولين بالسلطنة، قد غادروا البلاد ظهر أمس.
    وكان في وداع معاليه والوفد المرافق لدى مغادرتهم المطار السلطاني الخاص المكرم الشيخ خالد بن سلطان الحوسني نائب رئيس مجلس الدولة وسعادة خالد بن سالم السعيدي أمين عام مجلس الدولة وسعادة القائم بأعمال سفارة جمهورية العراق بالسلطنة وعدد من المسؤولين.
    من ناحية ثانية تسلم أمس فخامة الرئيس جلال طالباني رئيس جمهورية العراق أوراق اعتماد سعادة الشيخ مسلم بن بخيت بن زيدان البرعمي سفير السلطنة لدى المملكة الأردنية الهاشمية كسفير غير مقيم للسلطنة لدى الجمهورية العراقية.
    ومن جانبه أشاد رئيس الجمهورية العراقية بشخص حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم - حفظه الله ورعاه - وفكره، واعتبر أن خطوة تعيين سفير للسلطنة في العراق في ظل الظروف الراهنة هي خطوة شجاعة، وأردف قائلاً هذا ليس بغريب على مواقف جلالة السلطان والسلطنة التي تعود عليها الجميع.
    ومن المقرر أن تبدأ أعمال القمة العربية الثالثة والعشرين برئاسة جمهورية العراق اليوم وتستمر لمدة يوم واحد.
    ويشارك في أعمال قمة بغداد عدد من قادة الدول العربية وممثليهم في القمة التي سيشارك فيها أيضا ممثلون عن منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي .
    ويتضمن جدول أعمال القمة العربية العديد من الموضوعات والقضايا من بينها تقرير الأمين العام لجامعة الدول العربية عن العمل العربي المشترك وتطوير الجامعة في ضوء التقرير التمهيدي الذي أعدته اللجنة المستقلة برئاسة الأخضر الإبراهيمي والقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي ومستجداته وأيضا الجولان العربية المحتلة والتضامن مع لبنان ودعمه وتطورات الوضع في سوريا وفي اليمن وكيفية مساهمة الدول العربية.
    كما تناقش القمة الوضع في الصومال وجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل وعلى رأسها السلاح النووي ومكافحة الإرهاب والنظام الأساسي لقيام البرلمان العربي الدائم ومشاريع القرارات المرفوعة من المجلس
    الاقتصادي والاجتماعي التحضيري إلى القمة. وأعلن وزير الخارجية العراقي أن القمة العربية لن تطالب الرئيس السوري بشار الأسد بالتنحي، في وقت يتوقع أن يتمسك "إعلان بغداد" بالحوار بين السلطة والمعارضة.
    وقال هوشيار زيباري في مؤتمر صحافي عقب اجتماع وزراء الخارجية العرب عشية انعقاد القمة إن "المبادرة العربية واضحة ولم تطالب بالتنحي، نحن أيضا لم نطالب (بالتنحي) ولا القرار القادم في هذا الاتجاه"، في موازاة ذلك، اكد زيباري أن وزراء الخارجية لم يناقشوا مسألة تسليح المعارضة السورية، موضحا "لم نطرح إطلاقا هذا الموضوع".
    ويتوقع ان يؤكد "إعلان بغداد" الذي سيصدر عن القمة اليوم وحصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه أمس "التمسك بالحل السياسي والحوار الوطني ورفض التدخل الأجنبي في الأزمة السورية حفاظا على وحدة سوريا وسلامة شعبها"، ويشدد الإعلان على دعم مهمة مبعوث جامعة الدول العربية والأمم المتحدة كوفي عنان.
    أما نص مشروع القرار الخاص بسوريا الذي ناقشه وزراء الخارجية امس، فيشير إلى أن القمة العربية ستحمل السلطات السورية مسؤولية العنف وستدعو في الوقت ذاته إلى حوار بين الحكومة والمعارضة.
    وشدد زيباري على أن العراق الذي يشهد أعمال عنف متواصلة منذ 2009 سعيد بمستوى الحضور العربي إلى القمة، مشيرا إلى حضور 11 زعيم دولة عربية بينهم الرئيس العراقي جلال طالباني
     

مشاركة هذه الصفحة