محصول جيد لقصب السكر في نزوى والمساحة المزروعة 19 فدانا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏23 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    محصول جيد لقصب السكر في نزوى والمساحة المزروعة 19 فدانا

    الجمعة, 23 مارس 2012
    [​IMG]



    العلوي: شراكة بين دائرة التنمية الزراعية والمزارعين والدعم يصل إلى 50 بالمئة -
    كتب-سيف بن زاهر العبري -
    تقدر المساحات المزروعة بقصب السكر في ولاية نزوى بنحو 19 فدانًا خلال الموسم الزراعي لهذا العام مقارنة مع 17 فدانًا الموسم الماضي ويعتبر قصب السكر من المحاصيل الزراعية الهامة في الولاية نظرا لإقبال المزارعين علي زراعته ووجود عدد من مصانع عصر قصب السكر التقليدية في المنطقة وتشهد مختلف منتجات المحصول إقبالا من المستهلكين.
    وأوضح المهندس سليمان بن عبدالله بن علي العلوي مدير دائرة التنمية الزراعية بنزوى بأن الاهتمام بزراعة قصب السكر كان نتاج الشراكة الدائمة بين الدائرة والمزارعين من خلال البرامج الارشادية وخدمات الدعم المقدمة التي تصل إلى 50%، وذلك بهدف تطوير ونشر مشروع زراعة قصب السكر وتحديث معامل تكرير سكر القصب الممول من قبل صندوق التنمية الزراعية والسمكية. كما أن انتاج المحصول يحظى بإقبال المستهلكين لاستخدامه في تصنيع المأكولات المنزلية المتعددة والصناعات الأخرى كالحلوى العمانية والحلويات، ولضمان نشر زراعة المحصول تم توزيع العقل المحسنة للمزارعين خلال الموسم الزراعي لهذا العام بعد ما تم شراؤها من المزارعين أصحاب حقول قصب السكر المنتشرة بالولاية ومن ثم تم توزيعها بالمجان، كما تم توزيع الأسمدة العضوية والكيماوية وغيرها من الخدمات على مزارعي قصب السكر إضافة الى تأهيل مصانع عصر قصب السكر بعمل مظلات كبيرة يمكنها استقبال كميات كبيرة من قصب السكر والآت ومعدات حديثة ومراجل للطبخ فهي تعمل بشكل جيد ولم يعان أصحابها من أي معوقات أو خلل فني منذ بداية عملها حيث يوجد بولاية نزوى 5 مصانع مؤهلة للقيام بأعمالها.
    تجهيز المصانع
    من جهته قال محمد بن ناصر بن علي الهنائي إن الموقع المهم لولاية نزوى ساعد على زيادة الاهتمام بزراعة قصب السكر نتيجة نجاح الجانب التسويقي وعمليات ما بعد الحصاد، ففي موسم حصاد قصب السكر تنتعش الحركة الزراعية النشطة من قبل المزارعين أصحاب حقول قصب السكر لبدء عملية الحصاد بما تسمى محليا (كسر القصب) وكذلك تجهيز مصانع عصر قصب السكر لاستقبال الكميات المتدفقة من قصب السكر من الولاية والولايات المجاورة ومن بعض ولايات محافظات الشرقية والباطنة والظاهرة حسبما ذكره أصحاب تلك المصانع، فولاية نزوى امتدت شهرتها من مئات السنين بزراعة قصب السكر ومصانعها التقليدية (المعاصر) كما إنهم عرفوا كيفية تصنيع عصير قصب السكر وطبخه في مراجل كبيرة وتحويله إلى السكر الأحمر، كما يستخرج منه عسل يسمى (الزيج). وأشار إلى الدعم المتواصل الذي يحظى به المزارعون من دائرة التنمية الزراعية بنزوى فهم لهم نصيبٌ وافرٌ من الخدمات فلهم حق في ذلك نظيرما يقدمونه من عمل من بداية الزراعة وحتى الحصاد كما إنهم يستخرجون منتجا عمانيا إلى المستهلك يحظى بإقبال كبير ويتزايد الطلب عليه بكثرة.
    الدعم المتواصل
    وأشاد المزارعون بالدعم المتواصل من قبل وزارة الزراعة والثروة السمكية في زراعة محصول قصب السكر والعمليات المتعلقة بحصاد المحصول، فيقول المزارع سالم بن خلفان بن محمد الريامي صاحب معصرة قصب السكر: إن الدعم المقدم ساهم في تحديث وصيانة المعصرة بالآلات والمعدات الحديثة وتركيب مظلة واسعة، وحاليا نقوم بالعمل في المعصرة بكل سهولة ويسر مما ساهم في سرعة العمل عند عصر قصب السكر للمزارعين، حيث يأتي الزبائن من ولاية نزوى ومن الولايات المجاورة بمحافظة الداخلية وولايات محافظتي الباطنة والشرقية.
    وقال: إن من المواطنين من يشرب عصير قصب السكر ويسمى (شارج) ومنهم يحضر لشراء السكر الأحمر والزيج وكل حسب مذاقه وحاجته، ويتم بيع كيلو السكر بثلاثة ريال ونصف والزيج بريالين ونصف أما القلة من السكر الأحمر تزن 8 كجم بسعر 25 ريالاً، والجراب بوزن 60 كجم بسعر 160 ريالاً، ويتم عمل القلعة من قصب السكر بـ20 ريالا وعند نضجها من المرجل تتم تعبئتها في قوالب أو جربان المصنوعة من سعف النخيل فتظل معبأة لمدة 10 أيام حتى تجف وتتماسك وتتحول إلى السكر الأحمر.
    كما أثنى عيسى بن عيسى بن سليمان الكندي أحد مزارعي قصب السكر على الخدمات المقدمة لمزارعي قصب السكر بالولاية فقال بأنه تم توزيع الأسمدة العضوية والكيماوية ومبيدات القوارض حيث جاء محصول هذا العام وفيراً، وتوقع بأن يكون الانتاج أفضل من العام الماضي.
     

مشاركة هذه الصفحة