الاحتفال بيوم الخدمة الاجتماعية بالمضيبي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏23 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الاحتفال بيوم الخدمة الاجتماعية بالمضيبي

    الجمعة, 23 مارس 2012

    المضيبي – علي بن خلفان الحبسي -
    بمناسبة يوم الخدمة الاجتماعية احتفلت مدارس المضيبي بهذه المناسبة وذلك بمركز الوفاء الاجتماعي التطوعي حيث يأتي الحفل لما للخدمة الاجتماعية من أهمية في عدة مجالات وتعمل في إطارها كالعمل مع المسنين والشباب والأمومة والطفولة ومع العمال والمدمنين والمساجين, كما لها دور في العمل مع ذوي الإعاقة وتقديم الخدمات والمساعدات لهم ولذويهم شارك في الحفل مدارس المخترع للتعليم الأساسي والخشبة للتعليم الأساسي والخضراء للتعليم الأساسي تضمن الحفل إقامة العديد من الفعاليات والأنشطة خلال اليوم استهل بكلمة عن الخدمة الاجتماعية ودور الأخصائي الاجتماعي بالمدارس وعلاقته بذوي الإعاقة.
    ثم تم عرض مسرحية بعنوان «أنا أستطيع» من تقديم طالبات مدرسة الخضراء تلاه حوار حول المعوقين والطموح والتحديات من تقديم طالبات مدرسة الخشبة كما تخلل الحفل ألعاب تعليمية وترفيهية ولقاء مع رئيسة المركز والطلبة من تقديم طالبات مدرسة المخترع حيث تفاعل الجميع في هذه الحفل.
    كما تم تقديم مقطوعات موسيقية وأناشيد متنوعة ولقاء مع طلاب المركز وعرض لمواهبهم المختلفة كتلاوة القرآن وحفظ الأناشيد والخياطة والتطريز.
    وأشادت رئيسة مركز الوفاء التطوعي بالمضيبي عن سعادتها بالاحتفاء بهذه المناسبة ومشاركة المدارس وإبراز دورهم في رسم البسمة في قلوب ذوي الإعاقة أما رحمة الفارسية الأخصائية الاجتماعية بمدرسة المخترع فأكدت أن العمل مع ذوي الإعاقة يعتبر أحد أنواع العمل الاجتماعي التطوعي وللأخصائي دور كبير وفعال فيه حيث يفضل أن يكون في كل مركز أخصائي اجتماعي حتى يتواصل مع الطلبة وأسرهم ويكون قادرا على ترجمة احتياجاتهم المتكررة.
    وأبدت رحمة العزرية الأخصائية الاجتماعية بمدرسة الخشبة عن سعادتها بإنجازات طلاب المركز وأعمالهم اليدوية ومعرضهم المتنوع، كما شكرت جميع القائمين والعاملين على جهودهم المبذولة مع هذه الفئة التي تحتاج إلى كثير من الصبر والمساعدة حيث إن الكثير من طلاب المركز لهم مشاركات دولية كالطالبة نجمة الشرجية التي قالت: إنها سافرت لليونان وألمانيا وسوريا للمشاركة في الأولمبياد حيث تعتبر ممثلة السلطنة في مثل هذه الألعاب ولها العديد من المشغولات اليدوية التي تتقنها وتجيدها بصورة كبيرة للغاية.
    أما الأخصائية الاجتماعية بمدرسة الخضراء للتعليم الأساسي فأكد على أن إبداعات وقدرات هذه الفئة لا حدود لها فهم قادرون على خوض الحياة والفوز فيها لكنهم يحتاجون إلى المزيد من الجهد والصبر هم والعاملون في المركز وأسرهم ومجتمعهم.
    في نهاية الحفل تم توزيع الهدايا للمشاركين والحضور من الطلاب حيث أشاد الطلاب عن فرحتهم بمثل هذه الزيارة حيث تعرفوا على أن العمل التطوعي واجب وطني وان المعوق قادر على العطاء والإنجاز ما دامت البيئة متاحة له ومهيأة.
     

مشاركة هذه الصفحة