قصيده في الصديقه بنت الصديق رضي الله عنهما

الموضوع في ',, البُريمِي لـ القَصائد المنقولة' بواسطة سكوتي يصعب تفسيره, بتاريخ ‏20 مارس 2012.

  1. سكوتي يصعب تفسيره

    سكوتي يصعب تفسيره ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    قصيدة الدكتور عبد الرحمن العشماوي في الصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما


    حصان أيها الأعمى رزان .. يشير إلى فضائلها العنان
    رآها المجد أول مارآها .. مبجلة لها في الخير شان
    ترى فيها البراءة مبتغاها .. ويعجب من بلاغتها البيان
    لها في قلب خير الناس حب .. تضلع من منابعها الجنان
    سرى في الأفق منه شذاه حتى .. تعطرت الغمائم والعنان
    حبيبة قلبه روحا وعقلا .. أحاط بها من الهادي الحنان
    لقد شهدت بحبهما البرايا .. وطار بذكره الحسن الزمان
    حبيبة سيد الأبرار أهدى .. إليها الحب فارتفع المكان
    وأم المؤمنين بأمر ربي .. وتلك الأمومة فينا تصان
    لها من طيب محتدها شموخ .. به تأريخ أمتنا يزان
    لقد أعلى رسول الله قدرا .. لعائشة فاستقر لها الكيان
    وعن جبريل أقرأها سلاما .. فقل لي كيف ينفلت العنان
    سلام من ملائكة كرام .. فلا عاش المكابر والجبان
    ولاعاش اللذين لهم قلوب .. لها بمظاهر الكفر أفتتان
    وماكل الرجال لهم عقول .. بها في كل خطب يستعان
    ففي الناس العقارب والأفاعي .. ومن هو في الخديعة ثعلبان
    نعوذ بربنا من كل قلب .. به من سوء نيته إحتقان
    ومن بعض النفوس بها لهيب .. يثور به من الحقد الدخان
    لقد كذبوا على خير البرايا..ونالوا من حبيبته وخانوا
    وماذا ينقم السفهاء منها .. وفي تكريمها كسب الرهان
    وكيف يصح فيها قول غاو .. وعند الله قد عقد القران
    أترمى زوجة الهادي بسوء .. ويبقى من رماها لا يدان
    بغيض من يسيء لها بغيض .. عليه من الخنا والإثم ران
    إذا أمن الغواة عقاب ذنب .. تمادوا في الغواية واستهانوا
    أما يكفي أبنة الصديق وحي .. تنزل في اللحاف لو استبانوا
    أيا بيت النبوة أنت رمز .. عليه من المهابة طيلسان
    وفيك من التقى نور مبين .. وإحسان وعدل وأتزان
    وفيك الحب فجر من حنان .. به الناس أستضاءوا حيث كانوا
    وفيك تدفق القرآن نهرا .. وفي جنباتك ارتفع الأذان
    وفيك وشائج القربى تسامت .. وعنها صدق الخبر العيان
    سما بمقامك العالي رسول .. وزوجات كريمات حسان
    لعائشة فيك منزلة ولكن .. لهن القدر والحق المصان
    أيا بيت النبوة أنت صرح .. عظيم لا تطاوله الرعان
    برغم الحاقدين تظل رمزا .. به الإيمان يشرق والأمان
     

مشاركة هذه الصفحة