قصص فلسطينية قصيرة جدا

الموضوع في ',, البُريمِي لِلقِصَص والرِوَايات ,,' بواسطة عرش الملوك, بتاريخ ‏15 أوت 2008.

  1. عرش الملوك

    عرش الملوك ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    --------------------------------------------------------------------------------




    (1)





    قبل أن يلفظ عبد الرحمن أنفاسه الأخيرة, غط إصبعه في دمه, وكتب على الجدار:
    نحن معك يا شعب العراق!





    (2)


    فتح عبد المعين التلفزيون, فرأى مسيرة شعبية في بغداد والمذيع يقول: أين أنتم أيها الزعماء العرب, الضمير العربي يناديكم, العروبة تستصرخ رجولتكم وإباءكم...
    أحس عبد المعين بغصة تأخذ بروحه, فقال:
    _ لا تتعب نفسك يا أخي, ناديناهم قبلك أن يساعدونا, أن يمدونا بالسلاح.. ولكنهم أقاموا العلاقات مع الصهاينة, ولم يلتفتوا إلينا!!




    (3)


    استمع عبد الله إلى نشيد" والله زمان يا سلاحي.."، من المذياع, فدمعت عيناه، وتكوم فوق الكنبة، تقتله الذكريات.. وتابع المذياع أناشيده.. " بغداد يا قلعة الصمود.."، فانهمرت دموعه وصرخ: لا، لا لهتلر العصر.. وخرج إلى الحارة، وهو يصرخ لا, لا لهتلر العصر.. نحن معاك يا بغداد..
    مشى معه اثنان يرددان ما يقوله.. انضم ثالث.. خامس.. عشرة.. عشرون.. ستون.. مئة..
    صاروا تظاهرة كبيرة.. حملوا الحجارة.. توجهوا نحو السفارة الأمريكية..





    (4)


    قال المسؤول: شيخ سعودي حرم الدعاء على اليهود!!
    انتفض مسؤول آخر, وقال: وكيف سنحارب إسرائيل!!






    (5)


    حامت الطائرة فوق المخيم, تراكض الناس..
    تعالت الأصوات: ستقصف مقر الشرطة.. لا ستقصف مقر حركة، جبهة، منظمة..
    وأطلقت الطائرة صواريخها.. فتطايرت أشلاء أطفال الروضة!!





    (6)


    قال موشيه وعيناه تقدحان شرراً, للطفل الذي يسيل الدم من أنفه وفمه:
    _ لم رجمتني بالحجر يابن..
    قال الطفل بثقة:
    _ لأنني لا أمتلك قنبلة!!





    (7)


    سأل حاييم قائده:
    _ كيف وضعوا العلم في رأس عمود الكهرباء ذي التوتر العالي!!
    لم يكن استغراب القائد بأقل من جنديه، ولكنه رمى رميته:
    _ لكيلا نستطيع إنزاله!!
    ثم فكر، وبعد دقائق، قال بخبث:
    _ اقصفوا مولدات الكهرباء!!





    (8)


    قال ناحوم:
    _ الأجيال القادمة ستنسى فلسطين, القضية قضية زمن!
    قال المذيع الصهيوني في نشرة الأخبار:
    _ .. وقد ألقت الشرطة الإسرائيلية القبض على الصبي الفلسطيني الذي قتل الضابط الإسرائيلي بالسكين..




    (9)


    قرأ خالد تاريخ فلسطين والعرب والعالم.. وقرأ تاريخ الثورات ضد الظلم والقهر والاستعمار.. وقرأ القوانين والحقوق والشرائع.. ثم قرأ الكتب العسكرية.. وغاص في قراءة جياب وجيفارا.. ثم قرأ بعمق العمليات الفدائية والاستشهادية.. ولما استوعب حقيقة الصراع في الوجود, قرر أن يكون قنبلة بشرية!






    (10)
    قال ابي
    في اي قطر عربي
    اذا اعلن الذكي عن ذكائه
    فهو غبي !!


    11)


    طلق زوجته الهولندية وعاش سنوات وحيدا ثم جلب زوجة متعلمة من بلاده الأصلية وتزوجها "على الصورة". !!



    (12)


    رأيت أمس فيما يرى النائم أن الوطن يفكر بالهجرة ..
    أفقت مذعورا من كابوس اليقظة .. ولحمستُ .. فإذا بالوطن إلى جانبي، وقد فعلها بالسر!



    (13)


    وغاب عنها زوجها خمس سنوات دونما خبر، فحملت منه في السنة الرابعة، ووضعت غلاماً في السنة الخامسة ..
    فقال القوم: "طفل نائم .. هذه حادثة لم تحدث في قريتنا منذ خمس عشرة سنة خلت"!
    ثم احتفلوا بالزنا في سابع يوم عقيقة!


    (14)




    المطهر
    البحر الأبيض المتوسط ، وبتواطؤ مكشوف مع هبات النسيم ،القادمة من القارة العجوز ،كنت أغوص بجسدي المتعب في المياه الهادئة..وبوحي من عرافة إفريقية ،حرصت على أن يكون عدد الغوصات سبعا ..وكأنني بذلك أتطهر من خطايا المحيط الأطلسي.!!





    (15)


    وثيقة




    لأنه يحب الوطن ،اعتقلته السلطات ،واحتفظت به في زنزانة منفردة،خوفا عليه من الضياع.
    إنها -اللحظة- تفكر جديا في عرضه في المتحف الوطني.!!




    (16)


    قبيل حلول العيد ،أعد نفسه للفرح ..مساءا انتظر كباقي الناس ظهور الهلال،لكنه لم يظهر ،فتأجل العيد يوما واحدا..
    حين حل العيد ،كان الفرح قد تعفن.!!



    (17)


    في بلادنا شجرة وارفة الظلال ..
    جاء الغريب اشتراها، وطردنا بعيدا ،
    لنصطلي تحت نيران الشمس الحارقة..
    بعد زمن ، رحل الغريب..
    مبتهجين عدنا إلى الشجرة ، فلفحتنا ظلالها الحارقة.



    ****************
     
  2. الفلاحي صاحي

    الفلاحي صاحي ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    شكرا اخي الطرح طيب
     
  3. الكعبية

    الكعبية ¬°•| مراقبة سابقة |•°¬

    مشكووووور اخويه ع القصص
     
  4. حشيمة القلب

    حشيمة القلب <font color="#DA0202"><b> ¬°•| إدارية سابقة |•°¬<



    فتح عبد المعين التلفزيون, فرأى مسيرة شعبية في بغداد والمذيع يقول: أين أنتم أيها الزعماء العرب, الضمير العربي يناديكم, العروبة تستصرخ رجولتكم وإباءكم...
    أحس عبد المعين بغصة تأخذ بروحه, فقال:
    _ لا تتعب نفسك يا أخي, ناديناهم قبلك أن يساعدونا, أن يمدونا بالسلاح.. ولكنهم أقاموا العلاقات مع الصهاينة, ولم يلتفتوا إلينا!!



    فهذي صج !!!

    يسلموو فديتج ع طرحج الرائع يطعيج الف عافيه
     

مشاركة هذه الصفحة