أوارق مميزة بندوة أدب الطفل واقع وطموح بتعليمية البريمي

الموضوع في 'مركز أخبَار وقَضَايَا مُحـَافَظة البـُريمِي' بواسطة أبـوشـهـاب, بتاريخ ‏12 مارس 2012.

  1. أبـوشـهـاب

    أبـوشـهـاب ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    أوارق مميزة بندوة أدب الطفل واقع وطموح بتعليمية البريمي




    احتضنت تعليمية محافظة البريمي صباح أمس فعاليات الندوة التربوية أدب الطفل واقع وطموح بمسرح المديرية والذي تنظمه لجنة تطوير الأداء اللغوي للعام الدراسي 2011/2012م وذلك تحت رعاية سعادة الشيخ خلف بن سالم الاسحاقي والي البريمي وبحضور موسى بن علي بن محمد الهنائي مدير عام تعليمية البريمي والشيوخ والأعيان وأصحاب السعادة ورؤساء المصالح الحكومية والخاصة ومدراء ومديرات المدارس ومعلمين ومعلمات اللغة العربية والمعلمين المشرفين على نشاط الصحافة والإذاعة والمسرح وكذلك الطلبة المشاركين في هذه الأنشطة.
    بدأت فعاليات الندوة بالقرآن الكريم ثم عرض إلكتروني من أرشيف لجنة تطوير الأداء اللغوي بعدها عرضت الجلسة الأولى والتي استهلتها الدكتورة سعيدة بنت خاطر الفارسية بورقة عمل عن لغة الكتابة للطفل وآلياتها حيث قالت فيها للطفل لغته الخاصة التي ينبغي أن نتحراها عند الكتابة ويعتقد البعض أن أي حكاية تصلح للطفل، وأي قصيدة تحمل نكهة تعليمية وعظية أخلاقية تصلح للطفل وأن مخاطبة الطفل بأي لغة ممكن وهذا غير صحيح على وجه الإطلاق وقد اشتملت الورقة على طبيعة اللغة التي على الكاتب أن يتمثلها في كتابته للطفل وما الذي ينبغي على الكاتب أن يسلك لفهم عالم الطفولة والتواصل معه، ثم قدمت الدكتورة عزيزة الطائية الورقة الثانية في الجلسة بعنوان البناء النفسي والوجداني للطفل والتي تطرقت فيها إلى منظومة التربية والتعليم على مستوى الوطن العربي من حيث النداءات المعبرة عن رغبة صريحة في تنمية الوجدان والانتماء والمواطنة؛ وغيرها من الشعارات ذات الطابع الوجداني، ولكن عند المشاهدة والتطبيق نجد أنفسنا أمام ممارسات إدارية ومناهج تدريسية داخل المؤسسة التعليمية التي صارت تلهث وراء حفظ النص أو حل المسألة بشكل نمطي في سبيل نسبة الدرجات التي سيتحصل عليها المتعلم، وما هو واقع التعليم وبرامجه المتصلة بالنمو النفسي للطفل المتعلم.
    بعدها قدمت طالبات مدرسة زينب بنت خزيمة للتعليم الأساسي (5-12) فقرة طلابية ثم بدأت الجلسة الثانية والتي اشتملت على ورقة عمل الطفل قريبا من القصة والشعر بعيدا عن المسرح والسينما قدمتها ليلى البلوشية وتناولت فيها مسرح الطفل وسينما الطفل ظُلما في منظومة رغبات الكبار؛ نتيجة حاجة هذين الفنين إلى تكاتف الكبار مع صغارهم ، فالمسرح له مكان خاص يذهب إليه الصغير كي يشاهد ما يعرض على خشبته ، وكذا الحال مع السينما ، فهل الكبار سيخضعون لصغارهم حينئذ في عصر تسبقه مبرراته وأخيرا اختتم الجلسة خالد الشبيبي بورقة فن محاورة الأطفال تناول فيها تقنيات حوار الأطفال التي تتدفق بقوة في أفكارهم وتترجم بحرفنة في سلوكياتهم حيث العالم الذي ينبغي أن ينال حظا وافرا من هذا العلم والفن الذي يرتدف به أينما كان وهنا تتجلى النظرة العميقة للحوار في أدب الأطفال بل حتى في واقع الحياة اليومية التي يحظى بها أطفالنا في عالم يتأجج معرفة ويثقل بتحديات مختلفة.
    وأخيرا قام راعي الندوة بتكريم مقدمي أوراق عمل الندوة التربوية.

    [​IMG]




    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]



    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏13 مارس 2012
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ

    ما شاء الله جهود واضحة
    كل الشكر لتعليمية البريمي

    احترامي
     

مشاركة هذه الصفحة