بنك نزوى يدشن علامته التجارية والافتتاح نهاية يوليو القادم

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏11 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    بنك نزوى يدشن علامته التجارية والافتتاح نهاية يوليو القادم

    Sun, 11 مارس 2012

    طرح 60 مليون ريال للاكتتاب العام في الربع الثاني
    الرواحي: تشريعات الصيرفة الإسلامية جيدة ولا توجد ملاحظات جوهرية
    كتب-حمود بن سيف المحرزي
    دشن بنك نزوى أمس علامته التجارية معلنًا بذلك بداية الخطوات الفعلية لإنشاء أول بنك يعمل وفق الشريعة الإسلامية في البلاد والذي من المخطط أن يتم افتتاحه في نهاية يوليو القادم.
    وأشار أحمد بن سيف الرواحي رئيس اللجنة التأسيسية لبنك نزوى في مؤتمر صحفي إلى طرح جزء من رأس المال للاكتتاب العام الأولي في الربع الثاني من هذا العام، مؤكدًا أن نشرة الإصدار في مراحلها الاخيرة وستعرض قريبًا على الهيئة العامة لسوق المال.
    وسيقدم بنك نزوى مجموعة متكاملة من الخدمات المصرفية التجارية بموجب الترخيص النهائي الذي سيتم إصداره من قبل البنك المركزي العُماني وفقًا للقانون المصرفي وبموجب الاطارالتنظيمي للمصارف الاسلامية والذي من المتوقع أن يتم اصداره قريبًا.
    وقال الرواحي: انه من خلال الاطلاع على مسودة التشريعات الخاصة بالصيرفة الاسلامية فهي جيدة وتخدم الغرض الذي وضعت من أجله في الوقت الحالي ولا توجد أية ملاحظة جوهرية سوى بعض نقاط طفيفة وبسيطة من الممكن التغلب عليها.
    وتقوم اللجنة التأسيسية لبنك نزوى مع مستشاريها المعينين بإعداد وتطوير نموذج النظام التشغيلي للبنك وإنشاء البنية الأساسية لتقنية المعلومات اللازمة لدعم منتجات البنك والوظائف المصرفية وإعداد السياسات الداخلية والإجراءات اللازمة لافتتاح وتشغيل البنك المرتقب في الربع الثالث من العام الحالي.
    وتم تحديد أعضاء فريق الإدارة العليا وسيتم قريباً تعيينهم رسمياً على أن يخضع ذلك للموافقة النهائية للبنك المركزي العُماني. كما سيتم الحصول على الموافقات اللازمة لتأسيس المكتب الرئيسي والفروع الثلاثة الأولى في مسقط ونزوى وصحار وسيتم البدء في تجهيزها خلال الشهرين القادمين.
    وقال رئيس اللجنة التأسيسية لبنك نزوى: لقد أجرينا دراسة جدوى تفصيلية من أجل إنشاء البنك، ووضعنا خطة العمل بالتعاون مع شركة استشارات عالمية مرموقة، وكشفت الدراسة عن وجود طلبات كبيرة على المنتجات التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية في السلطنة والتي لم يتم تلبيتها حتى الآن، إلى جانب الأساسيات الاقتصادية الراسخة بالسلطنة والنمو في القطاع المصرفي العُماني والذي من شأنه أن يوفر فرصًا جيدة لنمو البنك.
    ويبلغ رأسمال بنك نزوى المدفوع 150 مليون ريال عماني منها 90 مليونا من قبل المؤسسين و60 مليونا ستطرح في الاكتتاب الذي نتوقع الاعلان عنه في الشهر القادم أو ما يقاربه وذلك بعد الحصول على موافقة الهيئة العامة لسوق المال.
    وجاءت بداية تأسيس بنك نزوى بعد الموافقة المبدئية للبنك المركزي العُماني على منح الترخيص إلى الشيخ سعود بن علي الخليلي الذي قام مع 91 من المساهمين المؤسسين الآخرين بتعيين لجنة تأسيسية لكي تمثّلهم وتقوم بإدارة تأسيس البنك كبنك تجاري مرخص للعمل بموجب أحكام الشريعة الإسلامية.
    ونما سوق التمويل الإسلامي عالمياً نمواً سريعاً خلال السنوات القليلة الماضية مع بلوغ القيمة العالمية التقديرية لأصول الأعمال المصرفية التي تتفق وأحكام الشريعة الإسلامية 1 تريليون دولار أمريكي في عام 2010 وقد أبدى الزبائن في أنحاء العالم رغبة متزايدة في الاتجاه إلى الصيرفة الإسلامية لتكون نمطهم المفضل في التمويل والمعاملات المالية كما أن الخيارات المطروحة في الصيرفة الإسلامية قد عززت مزيدًا من التمسّك بتطبيق الشريعة الإسلامية في النواحي الاقتصادية.
     

مشاركة هذه الصفحة