وفاة شابين بنغاليين غرقاً في شاطئ الحيرة بالشارقة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏9 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    وفاة شابين بنغاليين غرقاً في شاطئ الحيرة بالشارقة



    توفى شابان من الجنسية البنغالية، غرقاً في شاطئ الحيرة بالشارقة عند ما انزلق أحدهما من فوق صخرة، بينما كان صديقه يحاول إنقاذه، حيث جرفتهما التيارات والأمواج المرتفعة لداخل البحر وذلك مساء آمس الأول – الخميس.
    وأفاد مصدر آمني، آن غرفة العمليات في شرطة الشارقة تلقت بلاغاً بالواقعة مساء الخميس وانتقل على الفور فريق من الإنقاذ والإسعاف لموقع الحادث بالقرب من فندق "كورال بيتش "، حيث تبين أن الشخصين كانا برفقة ثلاثة آخرين من أصحابهما وكانوا يتنزهون على الشاطئ وبإقترابهم من بعض الصخور في المكان، على الرغم من وجود لافتات تحذيرية من خطورة المكان، انزلقت قدم أحدهم وسقط في المياه وعندما حاول أخر إنقاذه جرفتهما التيارات البحرية للداخل وغرقاً وسط ذهول من أصدقائهم.
    وأضاف أن فرق الغوص من عجمان والشارقة والوحدات البحرية المختصة ما زالت تقوم بعملية تمشيط وبحث في المنطقة عن الجثتين وذلك نظرًا للأجواء غير المستقرة وارتفاع الأمواج واضطراب البحر وهو ما حذرت منه الأرصاد خلال الفترات الماضية. وقال أن الشرطة فرضت طوقاً أمنياً على الموقع لمنع اقتراب الجماهير من الشاطئ الذي شهد الواقعة لقيام الفرق بمهامها، كما قامت بالتحقيق مع الأشخاص الثلاث الآخرين في الواقعة وتحديد هوية الشخصين المتوفين وهما من الجنسية البنغالية.

    هذا ويشهد البحر، منذ عدة أيام، حالة من عدم الاستقرار حيث يرتفع منسوب المياه وتشكل أمواجاً عالية فضلاً عن تشكل تيارات بحرية قوية من المحتمل أن تكون السبب في جر الشابين الغارقين بعيدا داخل البحر.
    وكانت شرطة الإمارة قد أكدت في السابق أن حوادث الغرق تعود لعدة أسباب منها قلة الوعي لدى الجمهور بشكل عام وعدم الإلمام بالسباحة بشكل جيد وعدم الالتزام بالقوانين والتعليمات واللوحات الإرشادية الخاصة بمرتادي الشواطئ وعدم معرفة تقلبات البحر من خلال المد والجزر وكذلك السباحة في معدلات الموج المرتفع نسبياً وعدم الإلمام بأماكن وجود التيارات البحرية وكيفية التعامل معه.
    وناشدت الأهالي ومرتادي الشواطئ بضرورة أخذ الحيطة والحذر أثناء الاقتراب من البحر نظراً للتيارات البحرية التي يتعرض لها خلال تلك الفترة وعدم استقرار الأجواء وأن هناك لوحات تحذيرية كثيرة تم وضعها على الشواطئ تنبه مرتادي البحر من المخاطر المحتملة.



    الاتحاد
    9 مارس 2012
     

مشاركة هذه الصفحة