برنامج تأهيلي لإدارة الذات بدار الأحداث

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏8 مارس 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    برنامج تأهيلي لإدارة الذات بدار الأحداث


    مسقط ــ الزمن:
    تنفذ المديرية العامة للرعاية الاجتماعية ممثلة بدائرة شؤون الاحداث وبالتعاون مع طلاب متطوعين من جامعة السلطان قابوس ، برنامج ارادتي تغير واقعي في الفترة من 6/2 -17/4/2012م ، بمقر دار الاحداث ، ويهدف البرنامج الى مساعدة الاحداث على تكوين ادارة ذاتية للتغير والحد من التصورات السلبية نحو ذواتهم وواقعهم الاسري والاجتماعي ، وكذلك حثهم على اختيار الطرق الصحيحة في حياتهم المقبلة ويعودوا الى اسرهم ومجتمعهم عودة ايجابية ، ويأتي ذلك من خلال المحاضرات التنموية والتدريبات والعروض المرئية التى يتبناها البرنامج كأسلوب للوصول الى هدف القائمين عليه ، ويؤكد القائمين على البرنامج على اهمية بث روح التفاؤل والتفكير الايجابي لدى الاحداث ، وتعزيز حب الذات والثقة لديهم ، بإضافة الى اكسابهم مهارات التواصل مع الاخرين ، ويعتمد برنامج ارادتي تغير واقعي وعلى مدار احد عشر شهرا على اربعة محاور هي التفكير الايجابي وهو عبارة عن مهارة يمكن تعلمها وإتقانها بحيث تكون الطريق الناجح ، وتحديد الاهداف والأوليات وتعد عملية وضع الاهداف وتحديدها مفتاح النجاح لحياة الانسان ، لأنها تضع امام الانسان مهمات وواجبات معينة وتجبره على التفكير في طرق تحقيقها ، اما المحور الثالث فهو الثقة بالنفس وهو احساس بقيمة نفسه بين من حوله فيرجم هذه الثقة في كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الانسان بشكل طبيعي دون قلق او رهبة ، اما المحور الرابع فهو فنون الاتصال فالإنسان اجتماعي بطبعة يحب تكوين العلاقات وبناء الصداقات فمن حاجات الانسان الضرورية حاجته للانتماء ومن الفطرة ان يكون الانسان اجتماعيا وتكمن اهمية هذا البرنامج بصورة اساسية في ان الانسان يشكل قيمة كبيرة في المجتمع ، فهو صانع التنمية وأي فقدان لدوره في المجتمع يمثل خسارة عليه وعلى تنمية مجتمعه ، وبالتالي فان الاهتمام به يعتبر عملا حضاريا وإنسانيا وتنمويا وعليه حرصت وزارة التنمية الاجتماعية على تطوير نوعية الخدمات المقدمة للاحداث الجانحين ليأتي هذا البرنامج واحدا من العديد من البرامج التي تتبناها الدار بشكل خاص ووزارة التنمية الاجتماعية بشكل عام لتحسين وضع الاحداث الجانحين ومحاولة القضاء على كافة الاسباب المؤدية الى جنوحهم وخروجهم عن الطريق الصحيح
     

مشاركة هذه الصفحة