تخصيص 50 مليون ريال لدعم وتطوير قطاع الاتصالات في كافة المحافظات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏5 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    تخصيص 50 مليون ريال لدعم وتطوير قطاع الاتصالات في كافة المحافظات

    الاثنين, 05 مارس 2012
    [​IMG]













    تنفيذ خطة إخلاء لقطاعات الطيف الترددي -
    الفطيسي: تهيئة المناخ التنافسي في طرح خدمات جديدة وتوفير الحلول للشركات المرخصة
    العمانية: أعلنت وزارة النقل والاتصالات عن تخصيص مبلغ 50 مليون ريال عماني لتنفيذ خطة إخلاء نطاقات الطيف الترددي التي تهدف الى دعم وتطوير قطاع الاتصالات بكافة محافظات السلطنة.
    وأكــد معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات في تصريح لوكالة الأنباء العمانية ان تخصيص مبلغ 50 مليون ريال عماني لتنفيذ هذه الخطة التي وافق عليها مجلس الوزراء يعد دعما لقطاع الاتصالات في السلطنة ولتوفير ترددات مدنية وتجارية جديدة من أجل الارتقاء بخدمات الاتصالات ولمواجهة الطلب المتزايد لتغطية كافة محافظات السلطنة بالإضافة إلى استقطاب أجيال جديدة من الشبكات اللاسلكية والأجهزة الطرفية الأخرى إلى السوق العماني لمواكبة التطور في المنطقة ودول العالم الأخرى والذي لا يمكن تحقيقه دون توفير الترددات المطلوبة لإنشاء وتشغيل هذه الشبكات والأجهزة.
    وأضاف معاليه: إن خطة إخلاء نطاقات الطيف الترددي تعتبر أمراً بالغ الأهمية لتنفيذ سياسة حكومة السلطنة لفتح باب المنافسة في قطاع الاتصالات للإسهام في تنمية الاقتصاد الوطني وتلبية لتعهداتـــها ضمــن اتفاقية الــتجارة الحــرة العالمية وتـهيئة المناخ التنافسي في طرح خدمات اتصالات جديدة في السلطنة إضافة الى أنـها ستوفر الحلول للشركات المرخص لها حاليا والتوسعات المستقبلية لتـقديم خدمات الاتصالات نتيجة للاختناقات في شبكاتـها بسبب عدم توفر ترددات كافية.
    وقال معالي الدكتور وزير النقل والاتصالات: إن الطيف الترددي يعتبر موردا طبيعيا يتسم بأهمية اقتصادية واجتماعية وثقافية بالغة مما يتطلب توزيع نطاقاته وفقا للوائح الراديو الدولية والتوجهات العالمية لضمان استمراريته وبالتالي الإسهام في بناء البنية الأساسية لتسهيل وتطوير واستخدام تقنيات الاتصالات على أحدث المستويات العالمية بغرض تعزيز قدرات السلطنة التنافسية ودفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي حيث يمضي قطاع الاتصالات قدماً في التطور بطريقة أكثر تسارعاً مما كان عليه في الماضي بسبب التقنيات الجديدة والمتطورة التي تدخل الأسواق يوماً بعد يوم التي تعتمد على الترددات.
    وأوضح معاليه ان القدرة على الاتصال في أي مكان وفي أي وقت وبأي معلومات وبواسطة أي شخص أصبحت هي القوة المحركة لبرامج الحكومة الإلكترونية في جميع أنحاء العالم ونتيجة لذلك فإن أجيالا جديدة من الشبكات اللاسلكية والأجهزة الطرفية اللاسلكية ظهرت ويتطلب الأمر إدخالها إلى السوق العمانية لمواكبة التطور في المنطقة ودول العالم الأمر الذي لا يمكن تحقيقه دون توفير الترددات المطلوبة لإنشاء وتشغيل هذه الشبكات والأجهزة.
    وأشار الى أن الخطة الوطنية لتوزيع الطيف الترددي تعتبر بمثابة خارطة الطريق لتوزيع النطاقات الترددية بين النطاقات العسكرية والأمنية والمدنية ووثيقة لتنظيم تخصيص الترددات واستخدامها في السلطنة عن طريق المستخدمين الذين يتعاملون في طلب وتطوير وشراء التجهيزات الراديوية (اللاسلكية) واستخدامها.
    وقد ترأس معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات أمس الاجتماع الأول للجنة توزيع الطيف الترددي للعام الحالي 2012م الذي عقد بديوان عام الوزارة بحضور الأعضاء ممثلي كل من وزارات الدفاع والخارجية والإعلام وهيئة تنظيم الاتصالات والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وشرطة عمان السلطانية والأجهزة الأمنية الأخرى.
    وأعرب معاليه خلال الاجتماع عن بالغ شكره لمجلس الوزراء على موافقته نحو تخصيص خمسين مليون ريال عماني لتنفيذ خطة إخلاء نطاقات الطيف الترددي المقترحة مما يعكس اهتمام الحكومة لتطوير قطاع الاتصالات بالسلطنة.
    وناقشت اللجنة الموضوعات المدرجة على جدول أعمالها منها تفاصيل خطة الترحيل المقترحة من هيئة تنظيم الاتصالات والتي توصلت الى عدة توصيات أهمها قيام الجهات المعنية التنسيق حول آلية الترحيل والالتزام الكلي بآليتها خصوصا الفترة الزمنية المطلوبة لتنفيذ تلك الخطة وكذلك قيام الجهات المعنية بإخلاء تلك النطاقات التجارية للطيف الترددي وفق البرنامج الزمني.



    عمان
     

مشاركة هذه الصفحة