تعزيز مبدأ الشراكة بين الأسرة والمدرسة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏5 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الاثنين, 05 مارس 2012
    [​IMG]

    انطلاق ندوة مجتمع ظفار التربوي
    كتب-عاصم بن عمر باحجاج
    رعى سعادة الشيخ عبدالله بن سيف المحروقي نائب محافظ ظفار أمس افتتاح فعاليات ندوة مجتمع ظفار التربوي تحت شعار "معاً من أجل مجتمع تربوي واعٍ" والتي تستمر ثلاثة أيام وذلك بجامعة ظفار.

    بدأ برنامج الحفل بالسلام السلطاني ثم آيات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى سعادة الشيخ عبدالخالق بن عامر الرواس المستشار بمكتب وزير الدولة ومحافظ ظفار رئيس مجلس الآباء والأمهات بالمحافظة كلمة المجلس قال فيها: نبعت فكرة هذه الندوة من أصحاب السعادة الولاة والشيوخ والأفاضل أعضاء مجلس الآباء والأمهات بالمحافظة لتمثل وقفة صادقة ومتأنية تناقش قضايا التربية والتعليم بشراكة حقيقية لأطراف العملية التربوية المتمثلة في المؤسسة التعليمية ومجالس الآباء والأمهات وأولياء الأمور لتلمس المسار بهدف تدعيم الإيجابيات واجتثاث السلبيات سعيًا للحفاظ على هويتنا الوطنية وثقافتنا وعاداتنا الحميدة للانطلاق نحو مستقبل أفضل.
    وأضاف قائلاً: أننا نعيش في عصر أصبح التواصل فيه عبر الوسائل الحديثة يمثل تحديا للتربويين لانتهاج وابتداع السبل الكفيلة بالتعامل مع التكنولوجيا الحديثة بوعي وإدراك حتى نأخذ أفضل ما ابتدعته ونحارب الآثار الضارة لها، وذلك يقتضي منا جميعا الالتقاء والتفاكر دائمًا للتقييم والتقويم ونحن نأمل من خلال أوراق العمل المقدمة في هذه الندوة أن نصل إلى نتائج إيجابية تساهم في دفع العملية التربوية والتعليمية إلى الأمام مبرأة من العيوب التي قد تؤثر على سلوك ومستقبل أبنائنا.
    ويضيف رئيس مجلس الآباء والأمهات في محافظة ظفار لقد شهدنا من خلال مشاركاتنا في مجالس الآباء والأمهات بمحافظة ظفار الجهود القيمة والسعي الدؤوب الذي تقوم به المؤسسة التعليمية بالمحافظة لأداء دورها على الوجه الأكمل ونحن نطمح في المزيد من التفاعل والتواصل من قبل الآباء مع هذه المؤسسة حتى يتكامل أداء الرسالة التربوية.
    بعد ذلك قدمت فقرة توعوية بعنوان "أبي.. أمي لحظة من فضلكم" تناولت البعد التربوي للمتابعة الأسرية وآثر ذلك على المستوى التحصيلي والسلوكي للطالب.
    ثم بدأت أوراق عمل اليوم الأول للندوة حيث قدم الدكتور سالم بن عقيل مقيبل الورقة الأولى بعنوان "غير أسلوبك"، بعدها قدمت ورقة العمل الثانية بعنوان "مجلس الآباء والأمهات تجربة عملية في التواصل" وألقاها المهندس محمد بن حسن الذيب باعمر، ثم عرضت فقرة تمثيلية بعنوان "فلنحتوي أبنائنا" قدمها نخبة من الممثلين والطلبة الموهوبين، بعد ذلك قدمت الورقة الأخيرة بعنوان "من أجل بيئة تعليمية تربوية جاذبة ومحفزة" ألقاها عبدالله ابن خميس الكعبي.
    بعدها دشن سعادة الشيخ عبدالله بن سيف المحروقي موقع الندوة، ثم قدم محمد بن تمان المعشني تعريفاً بموقع الندوة وأهميته وكيفية التواصل معه، وفي نهاية فعاليات اليوم الأول تم تسليم هدية لراعي المناسبة وتكريم المشاركين فيها.
    يذكر أن الندوة تهدف إلى التعرف على الحاجات الأساسية والنفسية للطالب في مراحل نموه المختلفة وتوعية المجتمع بالمؤثرات السلبية على الأبناء وكيفية التغلب عليها وإكساب المجتمع مهارات تعديل سلوك الأبناء وتعزيز مبدأ الشراكة بين الأسرة والمدرسة والمجتمع.
    وحضر الافتتاح سعادة حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأصحاب السعادة الوكلاء المستشارون والشيوخ والأعيان وأعضاء مجلس الآباء والأمهات بالمحافظة وقادة الوحدات العسكرية ومديرو العموم للوحدات الحكومية.

    عمان
     

مشاركة هذه الصفحة