حرب الهكرز السعودية الاسرائيلية

الموضوع في ',, البُريمِي لـ أخبُارِ التقِنيًاتٌ ,,' بواسطة قيادة حرس الرئاسة, بتاريخ ‏3 مارس 2012.

  1. قيادة حرس الرئاسة

    قيادة حرس الرئاسة ¬°•| ђάсқεя~4έṽέя |•°¬



    قناة إسرائيلية: السعوديون اخترقوا حʌ

    فهد العتيبي- سبق: تواصلت ردود الفعل تجاه حرب
    "الهاكرز" السعودية اﻹسرائيلية، بتقرير تم عرضه
    على اليويتيوب نقﻼً عن قناة "أحباب القدس tv "
    اﻹسرائيلية، اعترف فيه مسؤولو البنوك لديهم
    والجمهور بقولهم "اخترقونا.. اخترقونا السعوديون"
    وقالت الشركتان المخترقتان: "ما ذنبنا اخترقونا..
    نحن الضحايا للقرصنة ولم نكن مخطأين مذنبين في
    ذلك ."
    ونقل التقرير التلفزيوني المصور حركة البنوك
    اﻹسرائيلية والقلق الذي حدث بسبب عملية اﻻختراق،
    حيث بدأ المترجم من العبرية للغة العربية التقرير
    بقوله: "مسؤولة بنك لئومي للفيزا كارد تقول
    اهدأوا.. لم تحدث أضرار ولم يسرقوا شيئاً من
    اﻷموال نحن نستبدل البطاقات، فتحنا طوال الليل،
    أرسلنا رسائل للزبائن بأننا قادرون على السيطرة
    على الموضوع حتى يهدأوا، طاقم من عشرات
    الموظفين يردون على اﻻتصاﻻت الهاتفية."
    واستطرد المترجم حديثه بقوله: "يعود أحد
    المسؤولين ويُدعى تال ويقول القراصنة السعوديون
    لم يكونوا يريدون ماﻻً. بل أرادوا إهانة إسرائيل
    وبصراحة أهانوا إسرائيل، نعم أهانوا التكنولوجيا
    اﻹسرائيلية."
    ويواصل المترجم: القراصنة كشفوا كل الفيزا كارد
    ووضعوها على اﻹنترنت، لم يريدوا أن يسحبوا ماﻻً
    بل فقط أن يقولوا ﻹسرائيل هانحن قادرون على
    اختراق أسرار المالية عندكم، فوضى عارمة في
    البنوك، الصحف اﻹسرائيلية، اﻹذاعات، الخبراء
    اﻻقتصاديون القادة.. ماذا يفهمون عن العرب؟
    يزعمون أن العرب مجموعة من المتخلفين ﻻ
    يستطيعون الوقوف على حافلة باص بالدور."
    ويختتم التقرير المصور" :اكتشفنا أن اﻻختراق جاء من
    شركتين للتسويق والبيع اﻷولي "مجموعة الشراء"
    وهذه دخل منها القراصنة وتمكنوا من اختراق من
    استخدم في السابق فيزا كارد عند هؤﻻء، والشركة
    الثانية sale365 تمكنوا من اختراقها وأخذ كل
    المعلومات وكشف كل أسرارهم والباسوورد ونشرها
    على المﻸ، والشركة اﻷولى تم إغﻼقها فوراً ﻷنها
    تشكل خطراً اقتصادياً على إسرائيل عن طريق سلطة
    النقد والحكومة اﻹسرائيلية، والشركة الثانية تقول
    إنها سيطرت على الوضع.

     

مشاركة هذه الصفحة