السيّارة الأولى ... تجربة تبقى في الذاكرة طويلاً!

الموضوع في 'البُريمِي للِسيَارات والمُحَرِكَات' بواسطة Mr.Engineer, بتاريخ ‏2 مارس 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. Mr.Engineer

    Mr.Engineer ¬°•| عضو شرف|•°¬

    السيّارة الأولى ... تجربة تبقى في الذاكرة طويلاً!
    [​IMG]
    يحلم كل منّا لسنوات بأن تكون له سيارته الخاصة، فيرسم في ذهنه نوع السيارة وشكلها ولونها حالما يحصل على رخصة القيادة. ومثل أول يوم لك في الجامعة، تبقى أول سيارة تمتلكها ذكرى لا تنسى أبداً.
    وتلك قد لا تكون الأعلى سعراً أو سرعةً، الأكثر قوةً أو فخامةً ... لكنّ "السيارة الأولى" غالباً ما تمنحك متعة القيادة والشعور بالاستقلالية، الذي يبقى في الذاكرة مدى العمر.
    وما عليك سوى أن تسأل أهلك، فهم سيخبرونك بأيّ حنين يشعرون تجاه سيارتهم الأولى، رغم أنّها قد تكون مركبة قديمة من السبعينات، أو ربما سيارة رباعية الدفع بمحرك جبّار ذي ثماني أسطوانات. لكنّهم سوف يتذكرونها في الحالتين، لترتسم على وجههم ابتسامة وتسرح أفكارهم نحو زمن الشباب!
    واختيار سيارتك الأولى ليس بتجربة سهلة. فالسيارة في نهاية الأمر هي مرآة لشخصيّتك، خاصةً مع انتقالك إلى مرحلة جديدة من حياتك، سواء كانت الدراسة الجامعية أو ميدان العمل الفعلي. لذلك يجب أن تتأكّد من أنّ خطوتك الأولى هي في الاتجاه الصحيح.
    مواكبة العصر
    طلبة الجامعة يعيرون اهتماماً خاصاً لمظهر السيارة التي سيمتلكونها لأول مرّة والتجهيزات والإكسسوارات المتوفرة فيها، ما سيتيح لهم التباهي أمام زملائهم وأصدقائهم. وهم يتطلّعون كذلك إلى وجود نظام موسيقي عالي الجودة يستطيعون من خلال الاستماع إلى أحدث الأغنيات التي قاموا بتنزيلها من المواقع الموسيقية على شبكة الإنترنت.
    أما الشابات فيتطلّعن بشكل خاص إلى لون جميل وتصميم عصري لسيارتهنّ الأولى، بينما يتطلّع الشباب إلى المظهر الرياضي للسيارة وأدائها وتقنياتها العالية.
    غير أنّ السيارة الأولى يجب أن تحظى دائماً بموافقة الأهل. فجلّ اهتمام هؤلاء هو اختيار سيارة آمنة توفر وسائل السلامة لأبنائهم وبناتهم. إلى ذلك، يفترض بالسيارة أن تتمتّع بكلفة تملّك منخفضة وبميزتي الاعتمادية والجودة، فما من أهل يريدون أن تقف ابنتهم على قارعة الطريق منتظرة المساعدة عند تعطّل سيارتها.
    وقد استثمرت شفروليه الكثير من الوقت والمال لتصميم وهندسة سيارة تجتذب السائقين الشباب بتصميمها وتجهيزاتها وتمنح الأهل في الوقت نفسه راحة البال لجهة القيمة ومواصفات السلامة التي توفّرها.
    والسيارة التي تجمع كل هذه المزايا ما هي إلا شفروليه سونيك 2012 الجديدة كلياً، والتي وصفها مدير تسويق شفروليه في جنرال موتورز، عمليات الشرق الأوسط، أحمد سدودي، بأنّها "الوجه الرياضي والعصري لشفروليه حول العالم".
    ويقول سدودي: "سونيك تمثل جيل الشباب وتستقطب اهتمامهم بأسلوبها الأنيق، كما تتيح لهم خصوصية التواصل مع الآخرين بينما يستمتعون بقيادتها على الطريق."
    لكنّ سدودي يؤكّد كذلك أنّ "سونيك مزوّدة بكافة تجهيزات السلامة ومزايا العملانية، إضافة إلى تميّزها بكلفة تملّك منخفضة كما يتوقع الأهل."
    وبطبيعة الحال، تعتبر قيادة السيارة للمرّة الأولى من الذكريات التي تبقى في البال أيضاً. فسواء كنت طالباً أو مالكاً جديداً للسيارة، سوف تستهويك في سونيك وفرة المزايا والتجهيزات الضرورية في الداخل والخارج على السواء، ما يجعلك موضع غيرة من زملائك وأصدقائك بالتأكيد.
    مواصفات متكاملة
    مقصورة سونيك مثلاً لن تخيّب أملك أبداً، بل من المؤكّد إنّها ستدهش أصدقاءك عندما تقلّهم معك من المنزل إلى الجامعة أو مركز عملهم، وذلك نظراً لما تتميّز به من رفاهية ودقة في التصميم. فهي ترتكز على مفهوم مقصورة القيادة المزدوجة الخاص بشفروليه، وتماثل في شكلها الرياضي مقصورة السيارة الأسطورية كورفيت. وقد زوّدت سونيك بأحدث التقنيات في جميع جوانبها.
    وتوفر المقصورة مساحة يمكن لأربعة ركاب أن يجلسوا فيها براحة واسترخاء في طريق عودتهم من السهرة. أما الطالب الجامعي فيمكنه وضع مكتبته الخاصة في المقعد الخلفي، حيث أنّ كل تلك الكتب وحاجيات الدراسة سوف تبدو سهلة الاستيعاب في المساحة الخلفية الفسيحة. وتبلغ سعة صندوق الأمتعة في طراز سونيك سيدان 466 لتراً كما تبلغ سعة الصندوق في طراز الخمسة أبواب 253 لتراً، بما فيها إطار احتياطي كامل الحجم، وذلك حتى في الوضع العمودي للمقعد الخلفي.
    ولم تغب عن بال شفروليه حاجتك إلى مساحات تخزين كبيرة، حيث أنّ السيارة ستصبح منزلك الثاني. وسونيك توفر مساحات وافرة لحقائبك وأدواتك الرياضية.
    وسونيك مثالية أيضاً للذين يرغبون بفتح النوافذ وإطلاق العنان للموسيقى العالية ولأصواتهم الغنائية الصاخبة. فالنظام الموسيقي في السيارة هو الأحدث تقنياً.
    وقد دمج في المقصورة منفذ USB وزر خاص بأجهزة البلوتوث. فيتيح لك منفذ الـ USBالاستماع لكلّ الأغاني المفضلة لديك بسهولة ومن دون الحاجة إلى تفتيش حيّز الأقراص المدمجة للوصول إلى الـCD الذي تريده.
    أمّا تقنية البلوتوث، فتسمح بوصل هاتفك الجوّال بنظام سونيك الترفيهي بحيث تستطيع التحادث مع أهلك وأصدقائك خلال القيادة من دون استعمال يديك أو تحويل انتباهك عن الطريق.
    الشكل الخارجي لسونيك – المتوفرة بألوان عدّة - يضفي عليها مظهراً أنيقاً، فضلاً عن ميزة الانسيابية. وهو يتميّز تحديداً بالمصابيح الأمامية الدائرية البارزة والتي تشابه في تصميمها مصابيح الدراجات النارية. أمّا العجلات، فسوف تستهوي الشباب بالتأكيد، حيث أنّ شكلها الرياضي خماسي الأضلاع وهي متوفرة بقياس 15 أو 16 إنشاً.
    وسواء كنت طالباً أو مالكاً لسيارتك الأولى، من الطبيعي أن تكون تجربتك في القيادة على الطرقات محدودة. لذلك تحتاج إلى سيارة تتميّز بنوعيّة قيادة متوازنة ومريحة. وسونيك سوف تلبّي حاجتك لهذه الناحية بالتأكيد.
    والشاسيه في سونيك يحقق توازناً مثالياً بين القيادة السلسة والتعامل الرائع. وحتى إن كانت مزوّدة بالإطارات العادية لكل الفصول، تدخل سونيك المنعطفات باندفاع وثقة وتماسك تام مع الطريق.
    وتبرز في سونيك أيضاً قدرتها على التعامل مع كافة أنواع الطرقات، وهي ما يحتاج اليه من ليست لديه خبرة طويلة في القيادة. فمهما كانت ظروف الطقس، تبقى سونيك ثابتة ومتجاوبة، خصوصاً وأنّ مقودها يتميّز بالمتانة والدقّة. وعندما تجلس خلفه، سوف تكتشف بنفسك أنّ السيارة تمنحك القيادة الأكثر سلاسة وتوازناً، ما يعزّز ثقتك وحماسك لقيادتها.
    وإن كانت هناك أية مخاوف لدى الأهل أو السائقين الجدد لناحية السلامة، فإنّ هندسة سونيك تزيل هذه المخاوف، حيث ترتكز على هيكل متكامل ومتين صمّم قسمه العلوي ليشكّل مع الإطار كتلة واحدة، وهو يعتبر الأكثر صلابة في فئتها.
    وقد أكّد البرنامج الأوروبي لتقييم السيارات الجديدة معايير السلامة العالية التي تتوفر في سونيك، حيث نالت السيارة تصنيف الخمس نجوم في هذا المجال. ويمثل الهيكل الصلب الركيزة الأساسية في الأداء المتقدّم للسلامة، تضاف إليه الوسائد الهوائية الأمامية والجانبية للسائق والركاب، ونظام منع إنغلاق المكابح ABS، والنظام الالكتروني لتوزيع قوة الكبح، إضافة إلى تصميم "قفص السلامة".
    هذا وترتكز سونيك على محرّك بأربع أسطوانات تبلغ سعته 1.6 لتر وقوته 115 حصاناً، وهو يتميز بالتوازن المثالي بين الفعّالية في استهلاك الوقود ومتعة القيادة والأداء. وتبلغ كمية استهلاك الوقود 6.6 لتر لكلّ 100 كلم. وتتوفر السيارة بناقل حركة عادي بخمس سرعات أو أوتوماتيكي بست سرعات.
    ولعلّ مبيعات السيارة هي دائماً أفضل دليل على نجاحها. فمنذ طرحها في أكتوبر 2011، حققت سونيك انطلاقة قوية في السوق فاقت التوقعات. وثمة توقعات بمبيعات عالية للسيارة في العام 2012 حيث من المرجح أن يكون أداؤها عالياً خلال السنة.
    كما أول يوم لك في الجامعة، ستظل تجربة شفروليه سونيك محفورة في قلبك دائماً. وسوف تتذكرها كلما مرّت في بالك ذكرى جميلة من أيام الدراسة أو أوقات المرح مع الأصدقاء.
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة