اليمن: تجدد احتجاجات العسكريين والرئاسة تنفي نهب الهدايا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة جعلاني ولي الفخر, بتاريخ ‏2 مارس 2012.

  1. جعلاني ولي الفخر

    جعلاني ولي الفخر ✗ ┋ جًعًلٌأَنٌيِ وَلِيَ أُلّفّخِرَ أُلٌمًسًرًۇۈۉرً

    اليمن: تجدد احتجاجات العسكريين والرئاسة تنفي نهب الهدايا
    صنعاء ـ من حمود منصر ـ وكالات:بعد أيام من تولي الرئيس الجديد عبد ربه منصور هادي الرئاسة في اليمن، تجددت أمس الاحتجاجات في عدة مؤسسات عسكرية يمنية للمطالبة بإقالة قادة متهمين بالفساد وقريبين من الرئيس السابق علي عبدالله صالح، جاء ذلك في حين نفى مصدر بالأمانة العامة للرئاسة اليمنية ما تردد عن تعرض محتويات قاعة التحف بدار الرئاسة للنهب، وأكد أن هذه الأخبار كاذبة.
    وتظاهر حوالي 500 جندي وضابط من أفراد اللواء الأول مشاة بحري الذي مقره جزيرة سقطرى جنوب السواحل اليمنية، أمام منزل الرئيس اليمني الجديد، وطالبوا بإقالة قائد اللواء العميد حسين خيران الذي يتهمونه بالفساد. وذكر عدة ضباط من المتظاهرين أن باقي ضباط وأفراد اللواء معتصمون في سقطرى.
    كما انطلقت مسيرة كبيرة من جنود وضباط وطياري القوات الجوية من أمام منزل الرئيس الجديد في طابور منظم باتجاه القاعدة الجوية بالقرب من مطار صنعاء شمال المدينة، وذلك للمطالبة بإقالة قائد القوات الجوية اللواء محمد صالح الأحمر.
    وبحسب مصادر من القوات الجوية، تستمر الاحتجاجات أيضا في كافة القواعد الجوية خاصة في العند (جنوب) وتعز (وسط) ضد محمد الأحمر، وهو الأخ غير الشقيق للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
    على صعيد آخر، قال مصدر بالأمانة العامة للرئاسة اليمنية في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن الرئيس السابق علي عبدالله صالح كان شكل لجنة من المختصين لحصر كافة الهدايا التي أهديت له شخصيا بغرض توثيقها وتصويرها ونقلها إلى جامع الصالح لعرضها في متحف خاص هناك، وجعلها موقوفة للجامع.
    وأكد المصدر أنه لا علاقة لقائد الحرس الخاص العميد طارق محمد عبدالله صالح بهذا الموضوع، وأن "ما أثير في هذا الشأن مجرد شائعات وتهم باطلة لا أساس لها من الصحة".
    إلى ذلك، خطف مسلحون ينتمون إلى تنظيم القاعدة ضابطا في الجيش اليمني في بلدة شقرة الساحلية بمحافظة أبين (جنوب). وقال مسؤول عسكري إن عناصر ينتمون إلى تنظيم القاعدة اعترضوا قائد الكتيبة في اللواء 103 العقيد أحمد صالح جعيملان حين كان في طريقه إلى قريته ميكراس في محافظة البيضاء المجاورة. وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "لقد تم إنزال العقيد أحمد مسيارته وسمحت تلك الجماعة لعائلته بمواصلة السير بينما اقتيد الضابط إلى جعار"، وهي من أبرز معاقل التنظيم المتطرف في محافظة أبين.



    المرجع : جريدة الوطن
     

مشاركة هذه الصفحة