الجيش السلطاني العماني يحتفل بتخريج دفعة جديدة من سرايا الجنود المستجدين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏1 مارس 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    الجيش السلطاني العماني يحتفل بتخريج دفعة جديدة من سرايا الجنود المستجدين

    Thu, 01 مارس 2012
    [​IMG]

    احتفل الجيش السلطاني العماني صباح أمس بتخريج دفعة جديدة من سرايا الجنود المستجدين الذين دخلوا إلى الخدمة العسكرية حديثاً، وذلك تحت رعاية اللواء الركن سعيد بن ناصر بن سليمان السالمي قائد الجيش السلطاني العماني.
    بدأ الاحتفال الذي أقيم على ميدان كتيبة ساحل عمان بالتحية العسكرية لراعي المناسبة الذي قام بعد ذلك باستعراض الصف الأمامي من طابور الخريجين، ثم قدم الخريجون عرضاً لمجموعة من المهارات العسكرية والتدريبية صاحبها عزف موسيقي لموسيقى الجيش السلطاني العماني، بعد ذلك تقدم الطابور للأمام في هيئة الاستعراض.
    سلم راعي المناسبة الجوائز وشهادات التقدير للمجيدين من الخريجين في مختلف الأنشطة، حيث حصل على المركز الأول في الضبط والربط العسكري الجندي المستجد علي بن عبدالله الكعبي، وفي الرماية واستخدام الأسلحة حصل على المركز الأول الجندي المستجد عبدالله بن راشد الكلباني، وفي اللياقة البدنية أحرز المركز الأول الجندي المستجد وليد بن سالم المقبالي.



    وقد ألقى اللواء الركن قائد الجيش السلطاني راعي الاحتفال كلمة قال فيها: « إنه لمن دواعي الفخر والاعتزاز أن نحتفل اليوم بتخريج دفعة جديدة من الجنود المستجدين، على ميدان كتيبة ساحل عمان،وفي هذا الجزء الغالي من أرضنا الحبيبة عمان بعد أن قضوا فترة تدريبية تأهيلية تؤسسهم و تعينهم لأداء مهام عملهم المستقبلي، وما أنتم مقبلون عليه من واجبات ومسؤوليات جسيمة في حفظ أمن هذا الوطن الغالي وضمان استقراره والدفاع عن منجزاته ومكتسباته التي تحققت له على مر العقود الأربعة الماضية وما زالت تتواصل بفضل الرؤية الحكيمة والنظرة الفذة الثاقبة من لدن عاهل البلاد المفدى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه - وسدد على دروب المجد خطاه «.
    وأضاف مخاطبا الخريجين:» أيها الجنود البواسل إن تخرجكم في هذا اليوم المبارك بداية الانطلاقة الحقيقية لميادين البطولة والرجولة وإن اجتيازكم لمقررات التدريب التأسيسي لدليل على اهتمامكم وانضباطكم وما تمتلكون من قدرات وإمكانيات مما أهلكم للتخرج وانتم على مستوى عالٍ من التدريب والإتقان لكثير من متطلبات العمل الأمر الذي يتطلب منكم تنمية هذه المهارات وصقلها وتطويرها لضمان أعلى مستويات النجاح وأرفع درجات الإجادة في حياتكم العملية المقبلة «.
    وأضاف قائلاً: « إن من أهم عوامل نجاح العمل العسكري الصبر والشجاعة والإقدام والتحلي بالحكمة وحب المغامرة والإخلاص والتضحيات والتفاني في أداء الواجب وأخذ الحيطة والحذر في تبادل المعلومات والتعامل معها بكل سرية وكتمان، فاسعوا إلى الأخذ بهذه المبادئ وضعوها نصب أعينكم ليكتب لكم التوفيق والنجاح ولتحققوا الأهداف التي تصبون إليها والغايات التي تسعون من أجلها، ولقد سرني كثيرا وأنا أرعى حفل تخرجكم هذا مدى إتقانكم المبادئ العسكرية ومستوى الضبط والربط العسكري الذي ظهر جلياً من خلال فقرات الحفل التي قدمتموها مؤكدين بذلك جاهزيتكم للانطلاق في ميادين العمل مهنئا لكم ومباركا تخرجكم، هذا آملا منكم بذل المزيد من الجهد والعطاء والسير على نهج الذين ساهموا في بناء قدرات هذا الجيش العريق فكونوا أهلا للمسؤولية في حفظ تراب هذا الوطن والذود عن مكتسباته، والسهر على أمنه واستقراره».
    واختتم كلمته قائلا: « في الختام يسرني أن أتقدم بالشكر الجزيل لقائد كتيبة ساحل عمان وقائد كتيبة مسقط ولكافة الضباط وضباط الصف والأفراد الذين ساهموا في إعدادكم وتدريبكم، سائلا الله تعالى للجميع دوام التوفيق والسداد في خدمة هذا الوطن المعطاء بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه -».



    بعد ذلك أدى الخريجون نشيد الجيش السلطاني العماني وقسم الولاء وهتفوا ثلاثا بحياة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله ورعاه- وبعد أن استأذن قائد الطابور بالانصراف مر الطابور من أمام المنصة معلنين بذلك نهاية مراسم التخريج، هذا إلى جانب العرض الموسيقي الذي قدمته فرقة موسيقى الجيش السلطاني العماني .


    حضر المناسبة عدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة، وعدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى، وسعادة محافظ محافظة البريمي، وعدد من ولاة محافظة البريمي وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة، وشرطة عمان السلطانية ، وجمع من الضباط وعدد من ضباط وضباط صف وأفراد كتيبة ساحل عمان بالجيش السلطاني العماني.
    وقد عبر عدد من الخريجين عن فرحتهم بمناسبة التخرج وشرف الانضمام للجيش السلطاني العماني، فالجندي المستجد سعيد بن راشد الشبيبي تحدث قائلاً: « إنه لمن دواعي الغبطة والسرور أن نتخرج اليوم في هذا الحفل البهيج لنبدأ الخدمة العسكرية في الذود عن حياض الوطن والحفاظ على أمنه ومنجزاته ومكتسباته التليدة «.



    الجندي المستجد محمد بن زيد الكمزاري قال: «إنني لأشعر بالفخر والاعتزاز بأن أصبحت أحد جنود الجيش السلطاني العماني وإنه لشرف عظيم أن أذود عن هذا الوطن الغالي». في حين قال الجندي المستجد حمد بن علي الغيثي: « الحمد لله حق حمده أن وفقنا لنحظى بشرف الخدمة العسكرية السامية، ونعاهد الله وجلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة -حفظه الله ورعاه - بأن نكون جنداً أوفياء نبذل الغالي والرخيص في سبيل الوطن «، أما الجندي المستجد أحمد بن عبيد المعمري قال: « أرفع آيات الشكر والثناء والعرفان للمقام السامي لمولاي جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله - أن أتاح للمواطنين الباحثين عن عمل فرصة الانضمام للجيش السلطاني العماني حتى نتشرف بخدمة هذا الوطن المعطاء».


    أما الجندي المستجد حسن بن سلطان البادي تحدث قائلاً: « أدعو الله أن يوفقني لأبذل ما بوسعي في أداء واجبي العسكري المقدس بعد أن نهلنا من العلوم والفنون والمهارات العسكرية النظرية والعملية ما يؤهلنا لنكون جنداً أكفاء «، في حين قال الجندي المستجد محمد بن عبدالله السريحي: « أتقدم بجزيل الشكر والعرفان لكل من ساهم في تدريبنا من الضباط وضباط الصف، آملاً أن نكون عند حسن ظن الجميع.» .


    الجندي المستجد حمد بن سعيد الجابري قال:» شرف الخدمة العسكرية لا يوازيه أي شرف آخر وأحمد الله أن تحقق حلمي وحصدت ثـمرة جهدي»، أما الجندي المستجد محمد بن سيف الكلباني فقد قال: « هي لحظة تاريخية في حياتنا أن نتخرج اليوم لنلتحق بمختلف تشكيلات ووحدات الجيش السلطاني العماني الحصن الحصين والدرع المنيع والسياج الأمين لعمان الأبية».وقال الجندي المستجد نواف بن أحمد الكمزاري: التحاقي بالجيش السلطاني العماني شرف كبير لي وهو ما يشكل نقلة نوعية في حياتي حيث تعلمت العديد من العلوم والفنون والمهارات العسكرية التي ستشكل حياتي وهويتي المدنية والاجتماعية كذلك».
    الجندي المستجد سعيد بن سالم الشامسي: « لا يختلف شعوري عن باقي إخواني الخريجين فالفرحة بهذا التخرج كبيرة، وقد عشنا أياماً مليئة بالتعاون وتعلمنا الضبط والربط العسكريين».
    ويقول الجندي المستجد: سند حسن المقبالي: « إن التسلح بالإيمان بالله والوفاء للسلطان والذود عن الوطن هو شعار كل منتسب لقوات السلطان المسلحة وكل من حظي بشرف الانتساب للخدمة العسكرية «، ويشاركه الحديث أحمد بن سالم السعيدي حيث قـــال: « إن الاعتزاز والفخر هما السمتان الأبرز لكل خريج في هذا اليوم «، أما الجندي المستجد نايف بن مبارك المقبالي قال: « تمازجت فرحتنا بالتخرج مع الشعور بالمسؤولية تجاه وطننا وإننا لنفخر بأن نكون جنوداً قادرين على الذود عن ترابه وحماية مقدساته.
     

مشاركة هذه الصفحة