إعلان الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏28 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    إعلان الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية

    الثلثاء, 28 فبراير 2012
    سبعمائة وسبعة وسبعين مشاركا في مجالي المسابقة
    عائشة السيابية: المسابقة أخذت طابع العالمية ونتطلع أن تكون بمستوى يليق بالاسم الذي تحمله
    كتب – عيسى بن سعيد الخروصي
    أعلنت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميّل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية أمس عن أسماء الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية.
    وفازت بالمركز الأول في مجال المنتج الحرفي رحمة بنت سالم بن خميس الحجرية واستحقت كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم مع جائزة نقدية فيما فاز بالمركز الثاني سعود بن سليمان بن مسلم الهميمي واستحق جائزة نقدية مع درع الهيئة العامة للصناعات الحرفية وفازت كل من ليلـى بنت القنـاص بن سيـف البلوشيــة وزعيمة بنت علي بن سعيد الجهمليـــة بالمركز الثالث مناصفة واستحقتا جائزة نقدية مع درع الهيئة العامة للصناعات الحرفية.
    وفي مجال المشاريع الحرفية فازت مؤســســـة الخنـجــر للعبـايات والعطـــور والبخــــور بالمركز الأول واستحقت نيل كأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم مع جائزة نقدية فيما فاز بالمركز الثاني مناصفة كل من شركة أبو سامـر الزدجالي وتجــارة عبـدالله بن حمـدان العـدوي واستحقتا جائزة نقدية مع درع الهيئة العامة للصناعات الحرفية في حين فاز مركــز ظفار للأعمـال الحـرفيـــة بالمركز الثالث واستحق جائزة نقدية مع درع الهيئة العامة للصناعات الحرفية.
    وشارك في هذا العام 777 مشاركا في مجالي المسابقة حيث بلغ عدد المشاركين في مجال الانتاج الحرفي 765 مشاركا، تأهل منهم اثنان وسبعون مشاركا بينما بلغ عدد المشاركين في مجال المشاريع الحرفية 12مشاركا، تأهل منهم 6 مشاريــع.
    وأكدت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميّل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية في تصريح خاص لـ عمان: إن المسابقة أضيف لها شرف كبير بأن تحمل اسم صاحب الجلالة ومن هذا المنطلق ارتأينا أن تنظم هذه المسابقة كل عامين مع الزيادة في أعداد المسابقات.
    وقالت: إن المسابقة هذا العام أخذت طابع العالمية ونسعى أن تستمر هكذا في الأعوام القادمة ونتطلع أن تكون بمستوى يليق بالاسم الذي تحمله وهذا ما يهمنا في الوقت الحالي.
    أما عن أسباب تناقص المشاركين في هذه المسابقة فقالت معاليها: إن الهيئة فرضت شروطا أكثر صرامة في هذا الموسم مما حدا بعدد المشاركين إلى التناقص لهذا السبب، واوضحت معاليها ان الهدف من تشديد الشروط في الدخول للمسابقة هو جعلها بالرقي المناسب والذي نتطلع إليه جميعا ولابد من تقوية الجانب الاختياري لأنه يساهم بشكل كبير في تطوير المسابقة بشكل أفضل على مدى الأعوام القادمة، بالإضافة إلى أن الهيئة لا تسعى إلى إيجاد الكم وإنما الحصول على الكيف وهو المضمون.
    وردت معاليها حول سؤال عن ان هناك شريحة كبيرة من العاملين في القطاع الحرفي لا يتمتعون بالإمكانيات اللازمة والدراسة الكافية للدخول في شروط المسابقة الجديدة وقالت: إن الهيئة تعي هذا الجانب جيدا وقامت في الفترة الماضية بتأهيل الحرفيين المحتاجين بإعطائهم دورات تأهيلية كل في مجال اختصاصه، وهذا يساعد على تقوية الجانب العملي لديهم وبالتالي المشاركة في المستقبل بأعمال تليق بهم وبمستوى المسابقة.
    وأكدت معالي الشيخة رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية: إنه من يمن الطالع أن نحتفل اليوم بإعلان نتائج مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية، هذه المسابقة التي تطورت شكلا ومضمونا لتواكب التطور الذي يشهده القطاع الحرفي في السلطنة.
    وقالت معاليها: أود أن أغتنم الفرصة لأرفع لمقام مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم ــ حفظه الله ورعاه ــ أسمى عبارات الشكر والعرفان باسمي شخصيا وباسم كافة منتسبي الهيئة العامة للصناعات الحرفية وجميع الحرفيين لكريم رعايته السامية لهذا القطاع داعية المولى القدير أن يطيل في عمر جلالته وأن يمده بموفور الصحة والعافية إنه سميع مجيب الدعاء.
    وشكرت معالي الشيخة جميع الجهات المشاركة بفاعلية في أعمال التقييم والتحكيم مثمنين لهم التجاوب الراقي في سبيل إلحاق صبغة عالمية مجيدة لأعمال لجان المسابقة كما أشارت معاليها إلى أنه على الفائزين بالمسابقة من الحرفيين المجيدين الاستفادة من التكريم بالشكل المناسب وتوظيفه في العمل على النهوض بالقطاع الحرفي إلى جانب تعزيز مساهمة الحرف في تحقيق معدلات من النمو والدخل وهذا ما تطمح إليه الهيئة.
    تجدر الإشارة إلى أن الهيئة العامة للصناعات الحرفية شكلت لجنة تحكيم دولية ضمت محكمين من وزارة التجارة والصناعة والمنظمة العالمية للتربية والثقافـــــة والعلـــــوم «اليونسكو» والمنظمة العالمية للملكية الفكرية «الوايبو» ومجلس الحرف الدولي وقد راعت الهيئة أن يكون أعضاء لجنة التحكيم من أصحاب الكفاءات والخبرات الواسعة في مجالات تطوير وابتكار الصناعات الحرفية.
    ويأتي الإعلان عن أسماء الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية 2011/2012م بعد أن قامت لجان التقييم بأعمالها بكل شفافية وحيادية ليأتي دور لجان التحكيم لاختيار الأعمال الفائزة وتعد مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية أحد أوجه الدعم الحرفي الذي تقدمه الهيئة للقطاع الحرفي كما يأتي إدراج المسابقة ضمن الخطط والبرامج الرامية إلى تطوير الصناعات الحرفية بالسلطنة وتحفيز الحرفيين، وتكمن أهمية المسابقة في تعزيزها لإقبال الأجيال على مهن الآباء والأجداد، كما أسهمت منافسات الحرفيين في مختلف محاور المسابقة في تحقيق معدلات مجيدة من الابتكار والإجادة الحرفية إلى جانب دور المسابقة في زيادة الوعي بأهمية التطوير والحفاظ على الحرف وسيتم تكريم الفائزين في مجالات المسابقة وهي مجال المنتج الحرفي ومجال المشاريع الحرفية.
    وجاءت فكرة المسابقة إدراكا من الهيئة بأهمية غرس روح التنافس بين القائمين على الصناعات الحرفية في السلطنة باعتبارها المؤسسة الحكومية المسؤولة وبشكل مباشر عن تفعيل هذه الموروثات الحضارية والحرص على رعايتها والأخذ بها إلى آفاق أرحب من التطوير بما يرقى وطموحات الهيئة.
    ويأتي إدراج مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية ضمن خطط الهيئة العامة للصناعات الحرفية الرامية إلى تطوير الصناعات الحرفية بالسلطنة وتحفيز الحرفيين وتشجيعهم ليكونوا أكثر ارتباطا بها والاستفادة من الخدمات التي تقدمها لهم، حيث تسعى الهيئة العامة للصناعات الحرفية من خلال المسابقة إلى إبراز المواهب والإبداعات في مجال الصناعات الحرفية للارتقاء بها والأخذ بأيدي القائمين عليها وتحسين الصناعات الحرفية القائمة وتطويرها لتظهر في شكل جديد يضمن بقاءها واستمراريتها ويحفظ لها مكانتها التي كانت تتمتع بها في الماضي وفي نفس الوقت ترقى إلى إشباع الذوق العام للمستهلكين
     

مشاركة هذه الصفحة