ضبط 75 خادمة هاربة في الشارقة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة «|شمُوخْ|», بتاريخ ‏24 فبراير 2012.

  1. «|شمُوخْ|»

    «|شمُوخْ|» ¬°•| مشرفة سآبقة |•°¬


    .


    .

    ضبطت شرطة الشارقة، الإثنين الماضي، 75 خادمة هاربة، بينهن 57 خادمة إثيوبية، و17 خادمة بنغالية، وخادمة أندونيسية، كنّ يقمن بصورة جماعية في شقق بمنطقة القاسمية، وذلك في إطار حملة تنظمها إدارة التحريات والمباحث الجنائية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، لضبط المخالفين والهاربين من كفلائهم، ليبلغ بذلك عدد الخادمات الهاربات المضبوطات 202 خادمة، معظمهن من الجنسية الإثيوبية، إلى جانب عدد من المخالفين المتورطين بايواء هذه الفئة من العمالة المخالفة، وإدارة شبكات لتشغيل الخادمات الهاربات بنظام الساعات لدى الراغبين من مختلف الفئات والجنسيات.

    وأفاد مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في القيادة العامة لشرطة الشارقة، العقيد محمد راشد بيات، بأن الإجراءات التي تتم في إطار الحملة تتضمن التدقيق على الخادمات اللاتي يتم ضبطهن، وتكييف الإجراءات التي يتم اتخاذها تبعاً لموقف الخادمة، وفي حال تبين وجود بلاغ بشأن تورطها في ارتكاب جريمة ما، يتم استيفاء الإجراءات المتعلقة بمحاكمتها وتسليمها للجهة المعنية، وفي غير ذلك يتم تسليم الخادمات الهاربات من كفلائهن إلى السلطات المعنية لمتابعة إجراءات إبعادهن عن الدولة.

    وأشار إلى أن «التدقيق يشمل حالة الخادمة منذ دخولها الدولة، والجهة التي استقدمتها، وفي حال ثبت وجود جهة أو مكتب استقدام الخادمات لم يتحمل مسؤولياته تجاه الخادمة، أو شخص ما قد استقدم الخادمة من دون أن يقوم بتشغيلها لديه، أو نقل كفالتها لجهة أخرى، يتم تحميل الجهة المعنية مسؤوليتها وتقدم للمحاكمة». وأكد بيات أهمية إبلاغ الكفلاء فوراً عن هروب خادماتهم، وتقديم كل المعلومات التي تتوافر لديهم، والتي يمكن أن تساعد على ضبط الخادمات الهاربات ومعرفة أماكن وجودهن.

    وكشف أنه «تم ضبط بعض الخادمات وبحوزتهن مبالغ ومسروقات لم يقم الكفيل بالإبلاغ عنها، كما حدث في حالة إحدى الخادمات التي تم ضبطها أثناء محاولتها مغادرة الدولة عن طريق أحد المطارات وبحوزتها مبالغ مالية ومصوغات ذهبية، فتبين أنها سرقتها من منزل مخدومها دون أن يعلم بذلك، إلا بعد أن تم استدعاؤه من قبل شرطة الشارقة»، منبهاً الى «ضرورة التأكد من عدم ارتباط هرب الخادمة بارتكابها جريمة سرقة أو أي جريمة أخرى».



    المصدر:هنننآ




     
  2. ♥ Ṕỉиҝ Đяέάм

    ♥ Ṕỉиҝ Đяέάм ¬°•| عضو مميز |•°¬

    انا ابا اأعرف هن يايات يشتغلون ولا شو

    يعطيج العافية على الموضوع ..
     
  3. بن مسقط

    بن مسقط ¬°•| عضو مميز |•°¬



    فعلآ شي غريب هذه النزعة الظاهرة

    والقوية الي الهروب من رب العمل

    والي اين يهربون ....الرجال ممكن يدبروا

    انفسهم في العيش والسكن ...لكن الحريم

    كيف ممكن يدبرن انفسهن...يعني اذا فرضنا

    ان العامل او العاملة لا ترغب في الاستمرار في

    عملها بأمكانها تتفاهم مع الكفيل وتركه بطرق

    ودية ....ليكن الاحترام متبادل بين الجميع..

    هناك نسبة كبيرة والجرائد كل يوم تنشر صورهم

    هارب هارب وبعدين الي اين؟ والهروب ممن؟

    شكرآ اختنا على الخبر....تقبلي مروري.
     

مشاركة هذه الصفحة