جماعة «صوت التنمية» تحدث فرقا في نشر ثقافة حماية البيئة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ◊ٌ κ ɪ α й, بتاريخ ‏24 فبراير 2012.

  1. ◊ٌ κ ɪ α й

    ◊ٌ κ ɪ α й ¬°•| مشرفة سابقة |•°¬

    نجحت جماعة صوت التنمية بجامعة السلطان قابوس ممثلة في مجموعة الأسطورة في نشر ثقافة حماية البيئة من خلال تنفيذها لمشروع (لنحدث فرقا) وتضم الجماعة عددا من الطلبة هم: حمود حمد الهنائي واكرام سيف الهنائية وأنوار محمد الهنائية وحليمة حمد الهنائية والزهراء محمد الهنائية.
    وتعمل هذه المجموعة على تبني أفكار طموحة تساهم في إضفاء ما هو خدمي ويعود بالنفع لهذا الوطن وقد شاركت مجموعة (الأسطورة) في مسابقة فرسان الإنجاز التي طرحتها جماعة صوت التنمية و تهدف إلى إيجاد وايجاد الإبداع من خلال تكوين فريق يعمل على إيجاد أي مشروع تنموي يخدم جانب معين وشاركت المجموعة بفرسانها الخمسة في هذه المسابقة وعملت على تنفيذ مشروع جمع وإعادة تدوير العلب البلاستيكية وكان نطاق المشروع داخل جامعة السلطان قابوس كمرحلة أولية وذلك من خلال توزيع 100 حاوية مخصصة للعلب البلاستيكية لكي يتم فصلها عن القمامة العادية ومن ثم يتم جمعها ونقلها إلى المصانع التي تختص بإعادة تصنيعها.
    أهداف المشروع
    وأوضح حمود حمد الهنائي عضو الجماعة أن هذا المشروع يسعى إلى تحقيق عدد من الأهداف أهمها نشر ثقافة حماية البيئة والمساهمة في حل مشاكل البيئة المساهمة في تخليص البيئة من المواد الضارة إبراز دور الشباب العماني في المحافظة على البيئة العمانية والرقي بعماننا الحبيبة وحمل هذا المشروع أو الحملة عنوان (لنحدث فرقا).
    فكرة المشروع
    وأضاف الهنائي إن فكرة المشروع تقوم على تجميع عبوات مياه الشرب البلاستيكية من أجل إعادة التصنيع ويتم تجميع العبوات في حاويات مخصصة بالقرب من حاويات القمامة الموجودة في كافة أرجاء الجامعة والتعامل مع شركات ذات صلة بالموضوع من أجل اعادة التصنيع ويتم تجميع العلب بشكل يومي وبيعها للشركة المحددة واستخدام العائد المادي لدعم مجموعة من المؤسسات الخيرية.
    آلية التنفيذ


    وحول آلية التنفيذ قال الهنائي: إن الاعداد لهذا المشروع بدأ في نهاية شهر نوفمبر الماضي وكانت هنالك حمله ترويجية وإعلانية تستهدف فئة طلاب الجامعة والموظفين فيها نخبرهم من خلالها عن فكرة المشروع وكيفية تطبيقه خلال الفترة المعدة لذلك خلال شهري يناير وفبراير.
    وبدأ التنفيذ الفعلي في شهر فبراير الحالي بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة لدعم هذا المشروع ومنها (المؤسسة العامة للمناطق الصناعية بولاية نزوى والمؤسسة القابضة (بيئة) ومؤسسة محسن حيدر درويش وبلدية مسقط كما تم الاتفاق مع شركة (قلهات) الموجودة في الجامعة لكي تقوم بعملية توزيع الحاويات في مرافق الجامعة وتقوم بعملية تفريغ الحاويات بشكل يومي وتجميعها في مخزن وتسليمها إلى الشركة التي تنفذ عملية التدوير بالتنسيق مع إدارة الجامعة.
    وكان الترويج للحملة من خلال الإعلانات والرسائل والمنشورات وغيرها، ولتفعيل الجانب التوعوي قامت المجموعة بعمل أمسية بعنوان (حكاية الفرسان مع أسطورة الزمان) سطرت فيها الإنـجازات التي حققتها المجموعة بالإضافة إلى بعث رسالة للمجتمع للانتباه لهذه القضية وقد حضر الأمسية مجموعة كبيرة من الطلاب والموظفين والعاملين سواء داخل الجامعة وخارجها وأقيمت الأمسية برعاية محمد بن عبدالله الحارثي مدير دائرة النشاط الثقافي والرياضي بعمادة شؤون الطلاب بالجامعة.
    وتنوعت فقرات الأمسية من خلال العروض المرئية والمسابقات والعروض المتنوعة بالإضافة إلى لقاء مع الدكتور بيتر الذي كانت له تجربة كبيرة مع إعادة تصنيع العلب البلاستيكية وتخلل الأمسية مسرحية (شر متطاير) وشاركت فيها فرقة المعالي المسرحية من ولاية بهلا والتي رسمت مجموعة من الرسائل حول أخطار البلاستيك على البيئة ومستقبل الأجيال القادمة. وانتهت الأمسية بتكريم المشاركين والمساهمين في إنـجاح الحملة والمشروع.
    وأعرب محمد الحارثي عن سعادته بالدور الذي قامت به المجموعة في هذا المجال مؤكدا على ضرورة دعم مثل هذه المشاريع التي من شأنها انقاذ البيئة والإنسانية من مخاطر البلاستيك ودعا الجميع للوقوف جنبا إلى جنب والتعاون لإنجاح هذا المشروع وغيرها من المشاريع الشبابية التطوعية والتي من شأنها أن ترتقي بها لما يخدم المصلحة العامة لهذا الوطن الغالي.



    عمان



    24 فبراير 2012
     

مشاركة هذه الصفحة