تأسيس نظام حسابات صحية وطنية بالسلطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏22 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    Wed, 22 فبراير 2012
    نظمت المديرية العامة للتخطيط بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية حلقة عمل حول اقتصاديات الصحة والحسابات الصحية الوطنية برعاية سعادة الدكتور درويش بن سيف المحاربي وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية وحضور سعادة الدكتور علي بن طالب الهنائي وكيل وزارة الصحة لشؤون التخطيط.
    ويأتي انعقاد الحلقة في اطار اهتمام الوزارة بتأسيس نظام صحي متكامل وفعال في مجال تكاليف الخدمات الصحية بالسلطنة بالتنسيق مع القطاعات الأخرى وتدريب الكوادر البشرية من مختلف المحافظات والمعنية بالحسابات الصحية الوطنية على الدليل الارشادي لنظام الحسابات وآلية جمع البيانات وطريقة احتسابها المعدة من قبل منظمة الصحة العالمية والوقوف على الخبرات الدولية المختلفة في هذا الإطار والذي يشكل احدى الركائز الأساسية لضمان كفاءة وجودة تقديم الخدمات الصحية ومساعدة متخذي القرار داخل الوزارة وخارجها للاستفادة من نتائج تلك المعلومات الصحية لتكون اكثر واقعية لاستخدامها كمؤاشرات حقيقية على المستوى الوطني.
    وأشار الدكتور أحمد بن محمد القاسمي مدير عام التخطيط إلى أن الحلقة تهدف الى تدريب المشاركين من مختلف المحافظات وعدد آخر من المسؤولين على المستوى المركزي ومن مؤسسات اخرى كجامعة السلطان قابوس والخدمات الطبية بوزارة الدفاع وشرطة عمان السلطانية وديوان البلاط السلطاني والقطاع الخاص على اساليب وطرق استخدام الحسابات الصحية الوطنية وعلى الدليل الإرشادي لنظام الحسابات وآلية جمع البيانات واحتسابها بطريقة علمية والمعدة من قبل منظمة الصحة العالمية والوقوف على الخبرات الدولية في مجال الحسابات الصحية.
    وأضاف مدير عام التخطيط: إن الحلقة تهدف الى البدء في تأسيس نظام حسابات وطنية بالسلطنة وذلك بالتنسيق مع القطاعات الأخرى المعنية بالأمر، والذي يشكل إحدى الركائز الأساسية لسياسة وزارة الصحة الرامية الى تنمية معارف وتطوير اداء العاملين فيها باعتباره جزءا مكملا لعملية تقديم الخدمات للمستفيدين.
    وأشار الدكتور أحمد القاسمي الى أن الحسابات الصحية الوطنية هي منهجية عملية وطريقة عالمية مقبولة لتجميع وتصنيف وتقدير تدفق الأموال في النظام الصحي وهذه الآلية مهمة لتساعد صانعي القرار على فهم الأنظمة الصحية وتحسين ادائها، فالوزارة تولي اهتمامها بهذا الجانب الحيوي كوسيلة ضرورية لترشيد وتخطيط وتنظيم وإدارة خدمات البرامج وتقويمها لإيمان المسؤولين ومتخذي القرار بأهمية هذه المعلومات وما يترتب عليها من نتائج ايجابية في كافة المجالات. مشيرا إلى ان وزارة الصحة وكثيرا من المنظمات سواء العالمية أو الإقليمية من بينها منظمة الصحة العالمية ماضية في هذه السياسة لأهمية هذا الجانب الحيوي والضروري لأي خطة صحية وطنية تستند على مدلولات وأرقام عملية سليمة تستخلص قوتها عن طريق توفر معلومات لأي بلد وذلك لصناعة سياسات فاعلة وإيجابية على المدى البعيد. شارك في الحلقة عدد من المشاركين من وزارة الصحة وجامعة السلطان قابوس والخدمات الطبية بوزارة الدفاع وشرطة عمان السلطانية وديوان البلاط السلطاني والقطاع الخاص وسوف تناقش في الحلقة العديد من المحاور التي تهتم بالجانب الصحي ومنها مبادئ وأساسيات ومقدمة عن النظام المالي وعرض تجارب بعض الدول في مجال الحسابات الوطنية ومصادر البيانات وطرق تجميعها والهدف من استخدامها.
     

مشاركة هذه الصفحة