"التربية" تستضيف دول الإقليم في اجتماع للمنسقين الوطنيين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏16 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    "التربية" تستضيف دول الإقليم في اجتماع للمنسقين الوطنيين


    إعداد ــ ميا السيابية:
    افتتحت السلطنة ممثلة بوزارة التربية والتعليم الاجتماع الإقليمي السنوي للمنسقين الوطنيين لبرنامج GLOBE،وذلك في فندق سيتي سيزنز مسقط،و بمشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة،وجمهورية موريتانيا الإسلامية،والجمهورية التونسية،وجمهورية باكستان الإسلامية،والجمهورية الأردنية الهاشمية،والمملكة العربية السعودية، وقد ترأس الاجتماع تيريزا كنيدي مديرة القسم الدولي في المكتب الرئيسي لبرنامج GLOBE.
    فعاليات الاجتماع
    بدأت فعاليات الاجتماع بكلمة ترحيبية ألقتها أسماء بنت سالم البلوشية، المنسقة الوطنية للبرنامج في السلطنة ،عبرت فيها عن أهمية هذا اللقاء السنوي في طرح العديد من النقاط التي تسهم في تطوير البرنامج، وتسهيل تطبيقه في المدارس ،بالإضافة إلى تعريف دول الإقليم بالنشاطات المتنوعة المطبقة في هذه الدول.
    بعد ذلك ألقت نورة الناصر المستشارة الدولية لمنطقة الإقليم كلمة رحبت فيها بالحضور وتمنت لهم التوفيق في تحقيق الأهداف الموضوعة للاجتماع.
    عقب ذلك بدأت جلسات البرنامج، والتي تم فيها طرح العديد من النقاط ،كان أهمها: انتقال مقر المكتب الإقليمي من جمهورية لبنان إلى المملكة الأردنية الهاشمية، وتوضيح مهام المنسق الوطني والمستشار الدولي بالإضافة إلى مهام المكتب الإقليمي في دعم تطبيق البرنامج وتسهيل الصعاب التي تواجه الدول في التطبيق.
    كما قام المنسق الوطني لكل دولة مشاركة بتقديم عرض عن أهم فعاليات برنامج GLOBE التي تم تنفيذها في بلده خلال العام الماضي، وقد حضر الاجتماع مشرفو ومعلمو برنامج GLOBE في السلطنة ؛بهدف الاطلاع والاستفادة من تجارب دول الإقليم.
    وفي ختام البرنامج شكرت رئيسة الاجتماع السلطنة على تنظيمها للاجتماع واستضافتها لدول الإقليم المشاركة، كما شكرت الحضور على مشاركتهم الفاعلية في الرقي ببرنامج GLOBE والسعي نحو تطويره .
    الجدير بالذكر أن البرنامج يشرف عليه مكتب البرامج التعليمية الدولية بالوزارة ،حيث يتم تطبيقه في هذا العام في ثلاث محافظات تعليمية ،هي: محافظة مسقط،ومحافظة الظاهرة، ومحافظة شمال الشرقية بواقع مدرستين (بنين وبنات) من كل محافظة، ويهدف البرنامج الى تحسين مستوى الوعي البيئي لدى الطلبة و التعلم الذاتي لطرق البحث العلمي ،وتعزيز روح العمل الجماعي ،و تحسين مستوى التحصيل الدراسي للطلاب في العلوم والدراسات الاجتماعية والرياضيات، ويتيح البرنامج الفرصة للمعلمين والطلبة فرصة التحاور مع نظرائهم حول العالم من خلال البرنامج، ويتضمن البرنامج قيام الطلبة بأنشطة عملية؛ لأخذ قياسات بيئية دقيقة تتضمن درجات الحرارة والتربة ،والرقم الهيدروجيني ،بالإضافة إلى دراسة أنواع الغيوم ،وطبقات التربة ،وشفافية الماء، وكثافة الغطاء الارضي وغيرها.
     

مشاركة هذه الصفحة