الشحي يدشن خطة ترسيخ منهج الرقابة الذاتية لموظفي البلديات

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏13 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    الشحي يدشن خطة ترسيخ منهج الرقابة الذاتية لموظفي البلديات
    12-02-2012

    [​IMG]
    جمهور حفل تدشين الرقابة الذاتية

    مسقط - ش
    رعى وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه معالي أحمد بن عبدالله بن محمد الشحي، أمس الأحد، حفل تدشين خطة ترسيخ منهج الرقابة الذاتية لموظفي الوزارة خلال عامي 2012-2013م وذلك بفندق كراون بلازا بحضور عدد من المسؤولين والموظفين بالوزارة.
    وقد ألقى أحمد الشحي كلمة أكد فيها: أن الوزارة قامت خلال الفترة الفائتة بصياغة رؤية ورسالة وقيم وأهداف الوزارة بهدف تكريس منهج التخطيط العلمي وتحديد مسار العمل بصورة واضحة وشاملة وتمكين كافة أجهزة الوزارة من وضع خططها وبرامجها ومختلف أنشطتها وفق مرجعية علمية ثابتة مما يؤدي إلى تسهيل عملية متابعة تنفيذها وتقييمها.
    كما أضاف معاليه إلى أنه تم اعتماد خطة ترسيخ منهج الرقابة الذاتية في إطار تعزيز مفهوم الرقابة الذاتية لدى موظفي الوزارة بمختلف مستوياتهم الوظيفية ومراجعة وتحسين أُسس تقييم الأداء الوظيفي وترسيخ مفهوم القيم الوظيفية العامة والعمل على إيجاد حوافز للموظف الذي يتوفر لديه مراقبة ذاتية مع تكريس مفاهيم روح الفريق بما يحقق الهدف المنشود لدى الموظف والمستفيد من خدمات هذه الوزارة على حد سواء .
    كما أكد الشحي على أهمية الالتزام بالخطة والإيمان بمضامينها والاجتهاد في تكريسها بصورة دائمة ومتواصلة في الحياة المهنية اليومية باعتبارها التزاما أخلاقياً بحكم شعور الموظف بالمسؤولية الملقاة على عاتقه والأمانة في أداء واجباته المهنية ووضع مصلحة العمل ومصلحة الوطن والمواطن كأولوية قصوى والمحافظة على الوقت والسعي نحو الإدارة المتزنة للموارد المتاحة لديه واستغلالها الاستغلال الأمثل فضلاً عن البحث عن التميز والجــودة والتكيـــف مع المتغيرات بصورة إيجابية وفعالة
    وأشار معاليه أيضا إلى ضرورة السعي الدؤوب نحو تعزيز مبادئ الرقابة الذاتية لدى موظفي الوزارة بمختلف مستوياتهم الوظيفية مضيفا إلى أن ذلك لن يتحقق إلا بتضافر جهود الجميع إلى جانب أهمية وجود خطوات عملية تتخذها الوزارة لتحسين وتطوير المعايير والأسس التي تضمن للموظفين التقييم الموضوعي والحيادي لأدائهم الوظيفي وهو الأمر الذي من شأنه أن يبعث بإشارات الارتياح لديهم ويشجعهــم على أداء مهامهــم على أفضل وجه.
    وأوضح الشحي أن خطة الرقابة الذاتية تضمنت تعزيز بعض الجوانب المرتبطة بالموظف والتي من بينها مراجعة أسس تقييم الأداء الوظيفي وتعزيز المهارات والقدرات والمعارف لدى كافة الموظفين للقيام بمهامهم الوظيفية المحددة وتحسين أدائهم وفاعليتهم وكفاءتهم وإنتاجيتهم.
    واختتم معالي أحمد الشحي كلمته مؤكدا على أن الوزارة تسعى بكل ما لديها من إمكانيات وطاقات بشرية إلى وضع هذه الخطة موضع التنفيذ مما يساهم في تحقيق تقدم عميق وشامل في واقع الرقابة الذاتية لدى جميع موظفي الوزارة من خلال التعاون والشراكة مع كافة الأطراف واستثمار الأدوات لتحقيق الأهداف المرجوة بكفاءة وفاعلية وإحداث تغيير في واقع سياسات وإجراءات إدارة الموارد البشرية وتطوير المنهجيات المستخدمة لترسيخ مبادئ الرقابة الذاتية لدى جميع موظفي الوزارة.
    كما قدم مساعد المدير العام للمديرية العامة للدراسات والتخطيط جمعة بن خلفان الفليتي عرضا حول خطة ترسيخ منهج الرقابة الذاتية وضح من خلاله أن الوزارة تهدف من خلال خطتها إلى تكريس مفاهيم الرقابة الذاتية من خلال نشر ثقافة الولاء والانتماء للمؤسسة والوظيفة وتقديم الحوافز والمكافآت للموظفين الذين تتوفر لديهم رقابة ذاتية أكثر وذلك بقياس مستوى الأداء والإنتاجية والعمل على تعزيز مفهوم روح الفريق لدى جميع منتسبي الوحدات الإدارية وتعميق الإحساس بالمسؤولية الجماعية في أداء الواجبات الوظيفية.
    وأضاف الفليتي إلى أن الوزارة تسعى من خلال هذه الخطة إلى نهج العمل الجاد ومواصلة الجهود لتعزيز مقومات ومجالات العمل والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة وترسيخ منهج الرقابة الذاتية وذلك من خلال الاستناد على مجموعة من المرتكزات منها تنمية واستثمار الموارد البشرية وتطوير الأداء المؤسسي لقطاعي البلديات وموارد المياه وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين وتعزيز روح المبادرة والتميز والإبداع.
    كما أشار الفليتي إلى أن الوزارة تعمل بشكل مدروس وجاد من أجل تحقيق أهداف الخطة إلى تنفيذ العديد من الدورات والبرامج التدريبية والتوعوية للعمل على تحقيق أهداف الخطة بكل كفاءة وفاعلية من خلال التعاون والشراكة مع مختلف المؤسسات والأطراف المعنية بتنمية الموارد البشرية وذلك من أجل الرقي بالخدمات البلدية والمائية.
    كما أكد عضو مجلس الدولة المكرم المهندس خلفان بن محمد العيسري من خلال مداخلته في حفل التدشين على أهمية تنمية الموارد البشرية والرقي بمستوى أداء العمل في القطاع الحكومي، مشيرا إلى أهمية الرقابة الذاتية في تحسين جودة العمل وزيادة إنتاجية الموظف، يساهم بشكل فعال في تشجيع روح المنافسة بين الموظفين وسعيهم نحو تقديم أفضل ما لديهم من طاقات وإبداعات، وهذا من شأنه أن يساهم في تطوير العمل في المؤسسات الحكومية.
    وأضاف العيسري إلى ضرورة ترسيخ مبدأ الرقابة الذاتية في مؤسسات القطاع الحكومي لدفع الموظف إلى الالتزام التام في أداء مهام عمله وتكريس جهده في تطوير آليات وأساليب العمل في مجال وظيفته نحو الأفضل، مما يوجد بيئة إيجابية فاعلة ومنتجة وتساعد التميز والإبداع وهذا من شأنه أن يعزز من روح المنافسة بين الموظفين ويدفعهم إلى تقديم أفضل ما لديهم من طاقات وإبداعات للرقي بمستوى الأداء والإنتاج.
    كما شمل حفل التدشين افتتاح البرنامج التدريبي لخطة ترسيخ منهج الرقابة الذاتية، وذلك من خلال دورة الرقابة الذاتية والتي تستهدف مديري العموم بالوزارة، حيث هدفت الدورة بشكل أساسي إلى تمكين المشاركين من تطبيق استراتيجيات الرقابة الذاتية في الأعمال، مما يمكنهم من قياس مردود إنتاجيتهم وفق معايير علمية، والانطلاق نحو الفاعلية والتميز والإبداع.
    وتضمت الدورة العديد من المحاور والمواضيع المتعلقة بمفهوم الرقابة الذاتية ومنها العمليات الإدارية وارتباطها بمفهوم الرقابة والرقابة الخارجية والرقابة الذاتية وأهمية الرقابة الذاتية في النطاق المهني والرقابة الذاتية وأخلاقيات العمل والرقابة الذاتية عند اليابانيين واستراتيجيات الرقابة الذاتية واستراتيجية بناء معايير الرقابة الذاتية واستراتيجية القيم في الرقابة على السلوك واستراتيجية الوعي بالذات واستراتيجية التفكير المجرد واستراتيجية التحفيز الذاتي واستراتيجية التحكم في الانفعالات واستراتيجية التقييم الشفاف.
    الجدير بالذكر أن وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه تعمل من خلال خطة ترسيخ منهج الرقابة الذاتية على تأسيس مرحلة جديدة في منظومة تحديث مناهج العمل وتحسين مستوى الأداء وتحقيق التميز والريادة في مختلف الجوانب تجسيدا لرؤية ورسالة وأهداف الوزارة وتفاعلا مع القيم التي اعتمدتها في أداء مهامها من أجل الرقي بمنظومة العمل البلدي والمائي وتقديم أفضل الخدمات للمجتمع.
     

مشاركة هذه الصفحة