انتهاء الأعمال الإنشائية بحديقة لوى العامة بتكلفة 78 ألف ريال

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏10 فبراير 2012.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    انتهاء الأعمال الإنشائية بحديقة لوى العامة بتكلفة 78 ألف ريال

    الجمعة, 10 فبراير 2012
    تقام على مساحة 125 ألف متر مربع -
    لوى - عبد الله المانعي:-- قطعت الأعمال الإنشائية في الحديقة العامة بولاية لوى مراحل متقدمة وفق خرائط وتصاميم المشروع وتتبنى بلدية لوى كافة الجوانب المتعلقة بالإشراف والمتابعة.
    وأوضح يعقوب بن يوسف المدحاني مدير البلدية أن المشروع يأتي في ظروف راهنة لخدمة المجتمع وأعداد المقيمين على أرض الولاية الذين هم في تزايد مستمر كما أنه يشكل تطلعات لمرحلة مستقبلية من المؤمل أن تزداد فيها حركة البناء والتشييد والعمران في المخططات الواقعة في البلدة الجديدة والتي تمتد على مساحات شاسعة.
    وأشار المدحاني الى أن مشروع الحديقة يقع على يسار الطريق المؤدي الى بلدة فزح وبالقرب من صناعية لوى وعلى أرض تبلغ مساحتها الإجمالية 125 ألف متر مربع.
    وقال إن المرحلة الأولى التي تم الانتهاء منها تضمنت التسوير الكامل وإنشاء البوابة الرئيسية وأعمال التمهيد والتسوية ودورات المياه وغرفة الحارس وغرفة لتشغيل المضخات وبلغت تكلفتها المالية 78 ألف ريال بتبني ودعم شركة صحار ألمنيوم ونأمل أن يبدا العمل قريبا إن شاءالله في تنفيذ المرحلة الثانية والتي ستتضمن إنشاء مقر لمقهى وتكملة الممرات في كافة أرجاء الحديقة وتوفير إمدادات الكهرباء وتوصيلات المياه وزراعة أشجار النخيل وأشجار الظل الأخرى وهي بتكلفة 170 ألف ريال وبانتظار الأخوة في شركة صحار ألمنيوم لتقديم الدعم لهذه المرحلة الذين نقدم لهم الشكرحيال مساهمتهم في خدمة المجتمع ودعمهم بشكل متواصل للمشاريع بالولاية مؤكدا أن هناك مرحلة ثالثة للمشروع تشمل الألعاب والصالات الخاصة ونأمل أن يكون مشروع الحديقة مكتملا في العام القادم مشيرا الى أن عملية التشغيل لن تتم إلا بعد اكتمال المراحل الثلاث باستثناء احتضانها للمهرجانات التي قد تقام في هذه الفترة .
    وأشار الى أن المشروع تبنته لجنة البلدية بالولاية وكانت هناك أيضا مساهمة من بعض الشركات العاملة بالولاية من خلال أعمال الردميات والتسوية الى جوار الممول الرئيسي للمشروع وهو شركة صحار ألمونيوم ونأمل أن ندخل به في منافسات شهر البلديات الإقليمية وموارد المياه المقبل .
    وحول دور المشروع وما سيقدمه من إضافات خدمية للأهالي والمقيمين من الجاليات العربية والأجنبية قال : أود الإشارة الى أن الترويح عن النفس شيء يسعى إليه الكثيرون كما أن هناك من يحبذ رياضة المشي باعتبار الرياضة أداة فعالة لتقوية الجسم وتوفير الحماية له من الأمراض وهذا الشيء سيكون متاحا فور اكتمال المشروع أكثر من أي وقت مضى كل ما سعينا من أجله توفير خدمة متكاملة يسهل الوصول إليها من جانب الراغبين من كافة أنحاء الولاية
     

مشاركة هذه الصفحة