أكثر من 40 ألف ذبيحة تعامل معها المسلخ المركزي بصلالة العام الماضي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•, بتاريخ ‏9 فبراير 2012.

  1. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    أكثر من 40 ألف ذبيحة تعامل معها المسلخ المركزي بصلالة العام الماضي

    Thu, 09 فبراير 2012
    صلاله - مكتب عُمان:-- تتواصل جهود بلدية ظفار في إدارة وتنظيم عمليات ذبح وتقطيع اللحوم بولاية صلالة وفق إجراءات وتدابير احترازية للكشف عن صحة المواشي المراد ذبحها بالمسلخ المركزي وذلك من خلال تحري سلامتها وخلوها من الأمراض بشكل يومي ومستمر حيث بلغ عدد الذبائح التي تم ذبحها بمدينة صلالة خلال عام 2011 نحو (40490) ذبيحة من الجمال والأبقار والماعز والخراف ومقارنة بالعام قبل الماضي فقد تم ذبح (38292) ذبيحة أي بزيادة قدرها (2198) ذبيحة .
    وحول هذه الجهود قال سالم بن علي بن سعيد العامري مدير المسلخ المركزي بالإنابة ان المسلخ المركزي بصلالة الذي افتتح عام 2004م يعتبر أحد المرافـــق الحيوية التي تمكن بلدية ظفار من تعزيز دورها الخدمــي في إطار الحرص الدائم على سلامة الفرد وصحة المجتمع من خلال أحكام تطبق الرقابـــة الصحية على اللحوم لكي تضمن للمستهلك لحوما آمنة خالية من الأمراض ونظيفة ذات جودة عالية.
    وأشار مدير المسلخ بالإنابة الى انه من المتوقع ان يشهد عام 2012 زيادة في عملية الذبح نظرا لجاهزية المسلخ المركزي من حيث المعدات الحديثة ووجود الأطباء البيطريين والعمال المتخصصين في عمليات الذبح والتقطيع ما يمكن الجمهور من الحصول على خدمات تعتمد على السرعة والنظافة والتأكد من سلامة اللحوم من الأمراض وصلاحيتها للاستهلاك سواء الاستهلاك الشخصي او العرض بالأسواق .
    وأضاف العامري أن عدد المواشي التي ذبحت من الابقار لعام 2011 بلغت نحو ( 15254) ومن الجمال نحو (3793) وبالنسبة للماعز فبلغ نحو ( 21091) و (352) خروفا اي بإجمالي ( 40490) ذبيحة وذلك خلال الفترة منذ بداية العام إلى نهاية اليوم الاخير من العام ذاته حيث يقدم المسلخ خدماته بشكل دائم دون توقف وتبلغ ذروة العمل فيه خلال الاعياد الرسمية والمناسبات الدينية مثل شهر رمضان المبارك وعيدي الاضحى والفطر المباركين .
    بيئة العمل في المسلخ
    وعن بيئة العمل في المسلخ وأوقات العمل المخصصة يقول مدير المسلخ المركزي بالإنابة : ان المبنى الرئيسي للمسلخ والذي يحتوي على صالات الذبح يوجد به ثلاثة خطوط للذبح خط لذبح الأغنام والماعز وخط لذبح الأبقار وخط لذبح الإبل وهي خطوط ميكانيكية تنتقل فيها الذبيحة من مرحلة الى اخرى ميكانيكيا ويتم خلالها عمليات السلخ والتقطيع والفحص البيطري كما يحتوي على مكاتب الإدارة ومكتب التحصيل وكذلك مكاتب الأطـــباء البيطــــريين والمراقبين الصحيين ولحماية البيئة من التلوث توجد محطة معالجة مياه الصرف الصحي وخزان المياه كما يتم التخلص من المخلفات الحيوانية بطريقة صحية ويوجد حظائر لاستقبال الحيوانات وأخرى لحفظ الحيوانات المعدة للذبح وبالنسبة لمواعيد العمل في المسلخ فإن العــمل يبدأ من الساعـة الخامســة صباحــاً وإلى الساعة السابعة مساءٍ (يومياً من السبت إلى الخميس) وفي يوم الجمعة يبدأ من الساعة الخامسة صباحاً إلى الساعة الحادية عشرة صباحاً ثم من الساعة الثانية ظهراً وإلى الساعة السابعة مساء.
    آلية العمل في المسلخ
    وأما عن آلية العمل بالمسلخ يقول سالم العامري انه بعد دفع الرسوم المقررة للذبح أو التقطيع حسب رغبة صاحب الذبيحة يعطى ايصال سداد بذلك ورقما مسلسلا للذبيحة الى صاحبها وذلك لسهولة متابعتها حيث ان هذا الرقم يكون مرافقا للذبيحة حتى التسليم وتبدأ عملية ذبح المواشي عند استلام المختصين بالمسلخ للمواشي المراد ذبحها حيث يقوم الطبيب البيطري بالكشف الأولي عليها لاستبعاد الحالات المرضية الظاهرة وبعدها يقوم القصابون بتجهيز الذبيحة بعد ذبحها وذلك باستخدام أجهزة ميكانيكية متخصصة وتتم مراقبة عملية الذبح والمراحل التي تمر بها عملية تجهيز الذبيحة من قبل المراقبين الصحيين بالمسلخ وبعد ذلك يعاود الطبيب البيطري فحص الذبيحة للتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك الآدمي وبعدها يتم غسل الذبائح جيدا لإزالة الملوثات ومن ثم يتم ختم الذبائح التي ثبت صلاحيتها والتي ستطرح للبيع في الاسواق بختم البلدية ويتم نقلها للأسواق في سيارات مبردة ومخصصة لذلك والتي تتوافر فيها الاشتراطات الصحية اللازم توافرها في سيارات نقل اللحوم وتسلم الذبائح الأخرى لأصحابها بموجب ايصالات الدفع والرقم المرفق بالذبيحة. ويقوم المختصون بالمسلخ بالتخلص من الذبائح التي ثبت عدم صلاحيتها سواء جزئيا او كليا بطرق صحية ويعطى اصحابها مايثبت ذلك علما بأنه خلال العام المنصرم تم إعدام مايقارب 15ألف كيلوجرام من اللحوم الغير صالحة للاستهلاك الآدمي وذلك حفاظا على صحة الفرد والمجتمع
     
    آخر تعديل: ‏9 فبراير 2012

مشاركة هذه الصفحة