مشروع لتطوير الكادر الصحي بكافة فئاته

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏8 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مشروع لتطوير الكادر الصحي بكافة فئاته

    Wed, 08 فبراير 2012
    حصل على جائزة أفضل مشروع حكومي
    قال سعادة الدكتور عبدالله بن محمد الفطيسي الرئيس التنفيذي بالمجلس العماني للاختصاصات الطبية: إدراكا من المجلس العماني للاختصاصات الطبية للأهمية المتزايدة للتعليم الطبي المتقدم ودوره في تأهيل وإعداد الكوادر الطبية لتقديم رعاية صحية ذات جودة عالية للمجتمع، وتوفير الطرق والوسائل التي تسهم في رفع كفاءة الأطباء العمانيين، من خلال دعم وتفعيل كافة أنشطة التعليم والتدريب. ونتيجة لهذا الحرص فقد أنشأ المجلس أول مركز للمحاكاة الطبية في السلطنة والذي يخدم إضافة إلى الأطباء المتدربين بالمجلس كافة المؤسسات التعليمية الصحية في السلطنة والمستشفيات الحكومية المختلفة ومستشفيات القطاع الخاص. حيث من المفترض أن يقدم فرص التدريب على أحدث تقنيات المحاكاة الطبية للأطباء العاملين خصوصا في التخصصات ذات الخطورة العالية مثل طب الطوارئ، ووحدات العناية الحرجة، واختصاصيي الجراحة وأطباء النساء والولادة بما يحاكي الواقع الفعلي لدور الطبيب في مثل تلك الحالات وفي ظروف صعبة وبشكل أكثر أمانا.
    كما قال سعادته: حصل المركز العماني للمحاكاة الطبية في الآونة الأخيرة على جائزة أفضل مشروع حكومي في مسابقة جريدة الرؤية الاقتصادية، والتي تقام بشكل سنوي. حيث يعد هذا المشروع استثمارا في توفير الكادر الصحي المتدرب بشكل جيد، والذي يتيح فرص التدريب داخل السلطنة بنفس الأجهزة والإمكانيات المطورة في الدول المتقدمة، وهذا أيضا يتيح تدريب الكادر الصحي بشكل مستمر ومنظم، وبأعداد كبيرة عوضا عن السفر للخارج، كما أن المركز يقوم على استضافة الخبراء من الدول المتقدمة لتدريب هيئة التدريب ونقل خبرتهم بعد ذلك للكوادر الصحية، وهذا يتيح خدمة كافة الشرائح في المجال الصحي بشكل أسرع وبطريقة أفضل، وكل ذلك يتطلب توفير أجهزة المحاكاة الطبية بشكل خاص والأجهزة الطبية الأخرى اللازمة وما تتطلبه الغرف الطبية من أجهزة فنية لمختلف التخصصات كغرف العناية المركزة والطوارئ والعمليات والتنويم وغيرها والتي غالبا ما تكون باهضة الثمن. حيث يتم ذلك من خلال استشارة خبراء يعملون في عدد من مراكز المحاكاة الطبية العالمية التي وصلت إلى مراحل متقدمة في مجال تدريب الكوادر الصحية على المحاكاة الطبية، وما توفره من إمكانيات مختلفة. مما يتيح كذلك فرصة تجهيز المركز بأساسيات التدريب على المستويين الفني والأكاديمي.
    كما قال: ونظرا لما يمثله المركز من أهمية لتدريب الكوادر الصحية بالشكل المطلوب فإننا نسعى دائما لتوفير كل المستلزمات التي يحتاجها المركز، من خلال ما تقدمه الحكومة من دعم لتطوير قدرات تدريب الأطباء بالشكل المطلوب والمتقن والدقيق. ذلك أن مركز المحاكاة بصدد عمل خدمة تدريبية متقدمة في السلطنة، تضاهي مستوى الدول المتقدمة.
    وأشار سعادته: يهدف مركز المحاكاة الطبية للوصول إلى الإجادة في التعليم الطبي والبحوث ورعاية المرضى من خلال توفير فرص تدريبية عملية للأطباء المتخصصين تكون أقرب ما يكون إلى الواقع الذي يعيشونه في حياتهم المهنية، مما يؤهلهم للتعامل بكفاءة مع الاحتياجات المتجددة الناتجة عن التطور التكنولوجي الحديث في أساليب وتقنيات الرعاية الطبية. وبإتاحته للأطباء فرصة تنمية وتطوير قدراتهم، فإن المركز العماني للمحاكاة الطبية التابع للمجلس العماني للاختصاصات الطبية، سوف يكون له تأثير إيجابي مباشر على نوعية الرعاية المقدمة للمرضى.
    ويستخدم المركز العماني للمحاكاة الطبية خمسة أنواع من أساليب المحاكاة هي: محاكاة المرضى القياسيين، محاكاة المريض الإنسان، محاكاة الواقع التخيلي، ومدربو المهام الجزئية، والمحاكاة بواسطة الحاسب الآلي. وتشمل محاكاة المرضى القياسيين استخدام أفراد مدربين على لعب أدوار المرضى وأفراد العائلة وغيرهم من المحيطين بالمرضى، وذلك بغرض تدريب الأطباء على ممارسة مهارات الفحص الإكلينيكي والسؤال عن تاريخ المرض، ومهارات الاتصال وغيرها. أما في حالة محاكاة المريض الإنسان، فإن ذلك يتم باستخدام أجهزة محاكاة دقيقة مثل نماذج آلية للإنسان (الدمى) تتنفس، وتخرج منها أصوات التنفس ودقات القلب، وتعطي نبضات يمكن الإحساس بها، وشاشة عرض يظهر عليها تخطيط القلب، والنبض وضغط الدم، وأشكال التموجات الشريانية وتموجات الشريان الرئوي، وغازات التخدير وغيرها. ويمكن عمل بعض الإجراءات الطبية بواسطة تلك الأجهزة مثل استخدام قناع التنفس، وتنشيط القلب بجهاز الصدمات، ووضع أنبوب الصدر وغيرها. أما بالنسبة لأسلوب محاكاة الواقع التخيلي فيتم فيه استخدام تقنية متقدمة للحاسب الآلي على كيفية إجراء عمليات قسطرة القلب، ومنظار القولون، ومنظار الشعيبات الهوائية، ومنظار الحالب، وعمليات الاستكشاف الجراحي للبطن بالمنظار، وتثبيت القساطر الوريدية وغيرها. والأسلوب الرابع هو مدربو المهام الجزئية، ويشمل استخدام بعض المنتجات للتعليم وممارسة مهارات خاصة مثل إدخال أنابيب التنفس في مجرى دخول الهواء، القسطرة الوريدية المركزية، وقسطرة الشريان السري. أما الأسلوب الأخير فهو المحاكاة بواسطة الحاسب الآلي، وفيها تستخدم برامج خاصة على الحاسب الآلي والتي تسمح للطبيب المتدرب أن يمارس مهارات اتخاذ القرار وتوفر له حزما معرفية في موضوعات محددة مثل الإنعاش القلبي المتقدم وعلاج الإصابات وغيرها.
    ويوجد 15 موضوعا طبيا من المقرر أن يتم تدريسها في المركز العماني للمحاكاة الطبية. والموضوعات الخمسة عشر هي: الإسعافات الأولية، الدعم الأساسي للحياة (BLS)، دعم الحياة القلبية المتقدمة (ACLS)، الدعم المتقدم للحياة في الإصابات (ATLS) الدعم المتقدم لحياة الأطفال (PALS) ودورة مجرى الهواء، دورة مجرى الهواء المتعسر، دورة حول الموجات فوق الصوتية، التخطيط المركز بالموجات فوق الصوتية لإصابات البطن (FAST) ورشة عمل حول الجراحة بالمنظار، ورشة عمل تقطيب الجروح، دعم الحياة المتقدم لأمراض النساء والولادة (ALSO)، برنامج إنعاش الأطفال الخدج (NPR) ، برنامج إدارة الكوارث (MIMMS)، الدعم المتقدم لإدارة وتدبير الكوارث في المستشفيات ( ADAM).
    إن أهمية إنشاء مثل هذا المركز في السلطنة تكمن في توفير فرص جيدة للتعليم والتدريب الطبي المتقدم للأطباء المتدربين (الأخصائيين) العمانيين في مجالات طب الطوارئ، بشكل خاص بالإضافة إلى أهميته في التعليم المهني المستمر وغيره من مجالات الطب التي تتعامل مع الحالات الحرجة كذلك ما يقدمه من خدمة لكافة الشرائح الصحية. وتأتي هذه الأهمية في الوازع الذي ينتهجه المجلس من أجل توفير البيئة الأقرب إلى الواقع لتهيئة الطبيب العماني وإعداده بشكل يرفع من كفاءته وللتصرف الصحيح أثناء الحالات الطارئة، بما يعزز مسير الخدمات الصحية بشكل أفضل في السلطنة.
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    مبادرة جميله
    شكـــــرا
     

مشاركة هذه الصفحة