تواصل فعاليات المؤتمر العربي العاشر لعلوم الفلك والفضاء

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏7 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تواصل فعاليات المؤتمر العربي العاشر لعلوم الفلك والفضاء

    الثلثاء, 07 فبراير 2012

    [​IMG]

    برعاية عُمان والاوبزيرفر الإعلامية
    حلقات عمل متنوعة عن علوم الفضاء والفلك وأمسيات رصد فلكي
    برعاية عُمان والاوبزيرفر الإعلامية تتواصل لليوم الثاني على التوالي فعاليات المؤتمر العربي العاشر لعلوم الفلك والفضاء والذي يحتضنه مركز جامعة السلطان قابوس الثقافي وتنظمه الجمعية الفلكية العمانية بمشاركة تسع وثلاثين دولة ويستمر حتى الثامن من فبراير الحالي.
    في الفترة الصباحية قدمت مجموعة من أوراق العمل بقاعة مدرج الفهم بدأها هاني محمد الضليع رئيس لجنة الأهلة والمواقيت والقبلة وعضو الجمعية الفلكية الأردنية بعنوان ( الصوفي ومجرة الأندروميدا) تحدث فيها عن دور عبدالرحمن الصوفي في وصف مجرة الأندروميدا وكيف يستحق أن يطلق أسمه عليها حيث أنه وصفها قبل العالم الفرنسي فابري بسبعمائة سنة.
    بعدها قدم علي بن عامر الشيباني عضو الجمعية الفلكية العمانية ورقة عمل بعنوان (بناء تراث فلكي عماني لبرنامج stellarium)، حيث أوضح أن المشروع يهدف الى توثيق الموروث الفلكي الكبير الذي تمتاز به سلطنة عمان وأهمية عرضه بشكل عصري وحديث وذلك بإضافته إلى البرنامج الفلكي الشهير stellarium لتعم الفائدة والمعرفة وتسجيله كجزء مهم من موروث عمان الثقافي الذي يفخر به كل عماني ويمثل هويته بين الأمم والحضارات.
    وقدم ناصر سعيد الهاشمي عضو الجمعية الفلكية العمانية ورقة عمل بعنوان (دراسة مطلع النجوم ومغاربها ومدى توافقها مع الديرة) تحدث خلالها عن مراحل ابتكار الديرة التي تسمى كذلك بالحقة وبيت الإبرة وكيفية تقسيم الدرجات فيها والمسماه بالأخنان وسبب اسبتدال الدرجات بأسماء النجوم ومدى توافق النجوم ودرجة طلوعها في الدائرة الأفقية مع درجاتها في الديرة وأسباب اختلافها.
    أما ورقة المادة المظلمة dark matter فقد قدما أ.د. محمد باسل الطائي تحدث فيها عن مفهوم تمت صياغته من أجل وصف تلك المادة الغير مضيئة والتي يعتقد بوجودها في هالات المجرات حيث أن الأرصاد التي أقيمت في أوائل الثلاثينيات من القرن الماضي أظهرت أن سرعة دوران المجرات تصبح ثابتة تقريبا عن أجزائها الخارجية وهذه السرعة هي أكبر مما لو تعاملنا مع مكونات الأذرع المجرية بموجب قانون الحركات الكوكبية لذلك تم اقتراح وجود كتل غير مضيئة في هالات المجرات معظمها في هالة المجرة سميت المادة المظلمة.
    أمسية رصد فلكي
    وفي الفترة المسائية أقامت اللجنة المنظمة للمؤتمر أمسية رصد فلكي بمرتفعات المطار استمتع خلالها المشاركين برصد القبة السماوية في سلطنة عمان باستخدام المناظير الخاصة للرصد والتي شارك بها وزارة الاوقاف والشؤون الدينية والنادي الفلكي بجامعة السلطان قابوس ومرصد الحوقين الفلكي التعليمي والقبة الفلكية التابعة لشركة تنمية نفط عمان، وتم خلال عملية الأمسية رصد تفاصيل سطح القمر، وتعرف المشاركون عن قرب على كوكب الزهرة وأطواره وتمكنوا من مشاهدة كوكب المشتري وأقماره ومجرة سديم الجبار. العدسة المحترفة تشارك في رعاية المؤتمر الفلكي ضمن برنامج المسؤولية الاجتماعية ودعم فعالياته، تساهم شركة العدسة المحترفة للدعاية والإعلان وتنظيم الفعاليات على إنجاح فعاليات المؤتمر العربي العاشر لعلوم الفضاء لفلك والذي تنظمه الجمعية الفلكية العمانية. وتأتي مبادرة العدسة المحترفة ضمن اطار عمليات التصميم وتجهيز المطبوعات الخاصة بالمؤتمر، كما أنها تسعى الى أن تكون لهذا المؤتمر بصمة فنية محاذية الى علوم الفلك والكون وأسراره. وتقوم العدسة المحترفة حاليا بالتجهيز لعدد من الفعاليات بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة، وتسعى ضمن برامجها المقبلة أن تستقطب الكفاءات العمانية الشابة ليكونوا ضمن طاقم عملها.
    مقابلات
    في لقائنا مع فيرجيلو جي بوب الباحث الفلكي من وكالة الفضاء الرومانية قال: يسعدني جدا تواجدي في عمان وبالأخص في هذا المؤتمر الراقي والفعال وما أبهجني دعوة الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك لجميع الفلكيين والمهتمين للمشاركة في هذا المحفل الكبير وعدم حصر الحضور والمشاركة على العرب فقط ..كما أني أجد هذا المؤتمر فرصة ذهبية للالتقاء بالباحثين والمهتمين والفلكيين من مشارق الأرض ومغاربها..
    ومشاركتي بورقة العمل بعنوان (محطة أبحاث الصحراء ودورها في الترويج للسياحة الفضائية في رومانيا) أعتبرها مثيرة ومفيدة جدا من حيث ما وجدته من طبيعة خلابة ومدهشة في عمان وتضاريسها الجميلة التي من خلالها يستطيع العماني أن يكتشف جيولوجيا الأرض وعلوم الفضاء.
    وأضاف فيرجيلو:وجودي في المعرض أيضا له الدور الكبير في الحديث أكثر مع الحضور ومشاركتهم الفكر والخبرات مما ساهم في توسعة مدركاتي الفلكية والعلمية.
    وهذا المؤتمر له صداه بين الحضور والمشاركين وخاصة فئة الشباب حيث ما وجدته هنا اهتمام كبير وبارز بالشباب مما يساهم في اعدادهم للمستقبل وتوعيتهم أكثر. ومشاركة الشباب العماني في هذا المؤتمر إشارة لمستقبل مشرق ومنير للفئات الفتية والطموحة للرقي بعلم الفلك والفضاء وكل منا له رسالته في المجتمع ويعم على إيصالها بطريقته الإبداعية. وهذا المؤتمر رسالة إبداعية مثيرة للجميع. والشكر الجزيل والتقدير الوافر لجميع القائمين على هذا العمل الرائع وأتمنى أن تكون لي مشاركة أخرى.
    ويشاركه الرأي هاني محمد الضليع رئيس لجنة الأهلة والمواقيت والقبلة وعضو بالجمعية الفلكية الأردنية والاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك قائلا: بدأت جمعيات الفلك تتزايد يوما عن يوم بفضل الزيارات المتبادلة بين الدول ، إلى جانب مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك والتويتر ودورها في نشر ثقافة علوم الفلك والفضاء للوصول إلى فئات المجتمع المختلفة بشتى العالم ، كما أشار إلى المدارس الفلكية العالمية وتواجد هواة الفلك والمختصين فيها مما يشجع ظهور علم الفلك بشكل أبرز ،كما أشار للإقبال الجيد بمثل هذه العلوم بالوطن العربي ومدى نضوجها تدريجيا، وختاما قال الضليع : أي مؤتمر يجمع بين هواة الفلك والفلكيين فهو ناجح.
    أما عبد القادر أحمد من الجمهورية الليبية الشعبية، طالب دراسات عليا ( كيمياء حيوية ) بجامعة عمر المختار يقول: شاركت في أكثر من 12 مؤتمرا دوليا ومحليا حول مختلف العلوم ، جاءت مشاركته بالمؤتمر لاستعراض التجربة الليبية في مركز الولايات المتحدة للفضاء والصواريخ ، يضيف بأن مثل هذه المؤتمرات لها دور كبير في الاطلاع على الجديد في علم الفلك والفضاء والتعرف ومقابلة وجوه جديدة لزيادة عمق العلاقات بين الباحثين والمهتمين ، والتواصل بين المؤسسات البحثية المختلفة ليسهل الاتصال بها فيما بعد والاستفادة من نشاطاتها .
    ويقول محمود بن محمد النبهاني مشرف كيمياء بوزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان: بصفتي متخصص في مادة الكيمياء بوزارة التربية والتعليم ومكلف بالمشاركة في تأليف وتطوير مناهج العلوم بما فيها الفلك ، هذه المؤتمرات تعطي أبعادا مهمة للباحث في مجال علم الفلك ودراسة النجوم حيث انها تتعرض لتاريخ دراسة حركة النجوم وكيفية تعاقب الأجيال في تطوير علم الفلك وعرض ما تم الوصول اليه في العصر الحديث ودور العلماء والمفكرين بما فيهم العرب والمسلمون على مدى القرون ومساهمتهم في هذا العلم الذي أصبح من العلوم المهمة التي تبرز لنا الحقيقة العلمية بعيدا عن الشعوذة والتنجيم .
    من جانبه أضاف خلفان بن سالم الهادي : بأن مثل هذه المؤتمرات تساعد الهواة والمهتمين بالعلوم الفلكية الاطلاع على الخبرات الدولية الاخرى والاستفادة من المناقشات الحوارية التي تجري بعد أوراق العمل المقدمة بمختلف الجلسات ، كما أشار الى أهمية علوم الفلك والفضاء في دعم المجالات العلمية والبحثية عن طريق معرفة حركة النجوم وأقدار النجوم التي تحتاج اليها المجتمعات المعاصرة وخاصة المجتمعات الاسلامية .
    وتشاركهم الرأي عايدة مال الله السيابية مشرفة الدراسات الاجتماعية بوزارة التربية والتعليم قائلة : بان هذه المؤتمرات تثري جوانب عدة كزيادة الوعي بأهمية علم الفلك والفضاء وتبادل الخبرات بين العلماء وغيرهم من الدول المتقدمة والاطلاع على الدراسات والبحوث، كما تضيف قائلة: إن لعلوم الفلك والفضاء من العلوم المهمة التي يجب أن تعطى حقها في الوطن العربي لأنها سوف تساهم في رقي المجتمع وتقدمه وزيادة الوعي المتعلق بالفضاء وبالتالي تقل الاختلافات بالنسبة لمواقيت الحج والأعياد وشهر رمضان .
    أما الباحثة التربوية أمل بن هلال الصباحية إحدى المشاركات في المؤتمر ،تقول: تنظيم مثل هذه المؤتمرات تقدم الاستفادة في معرفة التطبيقات المختلفة لعلم الفضاء والفلك في حياة الإنسان والتعرف على الارتباط بين العلوم المختلفة كالفيزياء والكيمياء والفلك ، إضافة إلى كيفية تطوير علم الفلك على مستوى عالمي بالتعاون مع الجمعيات الفلكية الدولية، وبالنسبة لنا كمختصين في المناهج تفيدنا في التعرف على كل ما هو جديد في علوم الفلك والفضاء لإدراجها في المناهج.
    كما يشير المهندس الميكانيكي بركات بن خليفة الإسماعيلي إلى أهمية تنظيم المؤتمر في السلطنة لأول مرة لما فيه من تبادل الخبرات والأفكار الجديدة المتعلقة بعلوم الفلك والفضاء والتعارف بين الفلكيين والمهتمين والموهوبين، ويرى أن عملية التقييم والإعداد للمؤتمر جميلة جدا وجهد يستحق الشكر راجيا أن تكثف الجهود بصورة أفضل بالمستقبل​
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    شكراً جزيلاً على الخبر
    احتــــــــرامــي
     

مشاركة هذه الصفحة