اليوم انطلاق فعاليات المؤتمر العربي لعلوم الفضاء والفلك

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏5 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    اليوم انطلاق فعاليات المؤتمر العربي لعلوم الفضاء والفلك

    Sun, 05 فبراير 2012
    تحتضنه الجامعة ويقام برعاية عُمان والاوبزيرفر الاعلامية
    برعاية عُمان والاوبزيرفر الاعلامية تنطلق اليوم بمركز جامعة السلطان قابوس الثقافي فعاليات المؤتمر العربي العاشر لعلوم الفضاء والفلك ويقام المؤتمر برعاية معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة ويستمر لمدة 4 أيام.
    يشارك في فعاليات المؤتمر كل من رئيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك ورؤساء الجمعيات والنوادي الفلكية العربية والدولية إضافة إلى ممثلين عن الإتحاد الفلكي الدولي ومكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي ووكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية والشبكة الإسلامية البينية لعلوم الفضاء وتقنياته.
    تأتي فعاليات المؤتمر هذا العام تحت شعار (دور علوم الفلك والفضاء في تطوير المجتمعات المعاصر) بمشاركة 600 مشارك يمثلون تسعا وثلاثين دولة سيقومون بعرض مجموعة من أوراق العمل التي تحقق شعار المؤتمر.
    وقال صالح بن ناصر الشعيبي نائب رئيس الجمعية الفلكية العمانية: إن المؤتمر يعد حدثًا علميًا مهمًا سيشهد التطرق إلى العديد من المحاور أهمها المراصد والأجهزة والمشاريع الفلكية وأساليب جديدة لدراسة وتوثيق التراث العربي الفلكي ومراقبة ورصد الأرض من الفضاء الخارجي وبرامج التثقيف وتنشئة الميول والاهتمام بعلم الفلك ومحميات أضواء النجوم كبرامج بيئية رائدة ومعالم الجذب السياحي والمشاريع البحثية الفلكية والفضائية للشباب والهواة والدراسات البحثية المجرّية والكونية والسياحة الفضائية. وأضاف الشعيبي: إن المؤتمر يعد الحدث الأبرز في المنطقة العربية في مجال علوم الفلك والفضاء ويتميز باستضافته مؤسسات فضائية دولية ذات مكانة علمية في العالم والتي ستسهم في تقديم الجديد في مجال الفلك والفضاء وسيسهم الخبراء العالميين المشاركين في إنجاح المؤتمر بخبراتهم الواسعة وتحفيز المؤسسات الإقليمية للقيام بدور متزايد في مجالي الفضاء والفلك.
    وأوضح الشعيبي ان المشاركين سيقومون بمناقشة الرؤية والتحديات وتقنيات الاستخدام السلمي للفضاء الخارجي والدراسات البحثية للنجوم والوسط ما بين النجوم والدراسات البحثية للكواكب والغلاف الجوي والميكانيكا السماوية والتحكم المداري وابتكارات جديدة بتقنيات الفلك والفضاء والنيازك وفوهات الارتطام كبوابات للتاريخ المبكر واقتصاد جديد وعلاقة النشاط الشمسي بتغير المناخ والجمعيات والأندية الفلكية كرواد مؤسسات المجتمع المدني ومناقشات إدارية للمجلس الأعلى والهيئة العامة للإتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك. كما يصاحب المؤتمر معرضًا فلكيًا بمشاركة واسعة من مختلف المؤسسات والجمعيات والأندية الفلكية العربية بالإضافة إلى الجامعات والكليات والمدارس والأندية العلمية العربية حيث يضم ثلاثة أجنحة وهي تقنيات الفضاء وجناح المعلقات البحثية وتهدف إلى التعرف على الجهود البحثية والدراسات الميدانية الإقليمية في مجال علم الفلك والفضاء، وللحديث والتحاور الموضوعي وجها لوجه بين الزائرين والباحثين والتشاور والتنسيق لعمل مشترك وتعاون بناء وجناح الأنشطة الفلكية التي تتيح المجال لمشاهدة حزمة واسعة من المنتجات التقنية وعروضاً مباشرة لوظائف هذه المنتجات.
    يذكر أن المؤتمر العربي لعلوم الفضاء والفلك بدأ دورته الأولى قبل عشرين سنة كمبادرة من الإتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك لإيجاد تواصل بين المختصين والمهتمين بعلم الفلك والفضاء في الدول العربية ومنذ ذلك الحين عمل الإتحاد على تناوب الدول العربية على استضافته ليحط رحال دورته العاشرة في السلطنة.
    وتعتبر الجمعية من الجمعيات المعروفة بنشاطها ومتابعتها للجديد في مجال الفلك والفضاء منذ تأسيسها في شهر مايو 2004 بعد الملتقى الفلكي الخليجي الخامس الذي عقد بجامعة السلطان قابوس وإشهارها في السابع من يونيو من عام 2008، ومنذ ذلك الحين فهي تعمل على تشجيع إجراء البحوث العلمية والدراسات الفلكية وإنشاء المراصد الفلكية بالسلطنة، كما تقوم برصد الأحداث الفلكية ذات الأهمية وتعريف عامة الجمهور بها في أمسيات رصد على مدار العام. كما تشجع على الاهتمام بعلم الفلك في المؤسسات التعليمية بغرض توسيع دائرة الثقافة العلمية وإشباع فضول المهتمين بعلم الفلك في المجتمع العماني، وتساهم في حفظ وتوثيق التراث الفلكي العماني والتعاون مع المؤسسات المعنية لإبراز هذا الموروث.
     

مشاركة هذه الصفحة