منافذ العبور تساهم في انسيابية حركة المركبات والربط بين قرى ولاية لوى

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏4 فبراير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    منافذ العبور تساهم في انسيابية حركة المركبات والربط بين قرى ولاية لوى

    Sat, 04 فبراير 2012
    لوى – عبدالله بن سالم المانعي
    تساهم منافذ العبور في انسيابية حركة المركبات بولاية لوى من خلال الربط بين القرى الساحلية الواقعة شرق الشارع العام خط مسقط – الباطنة والأخرى الواقعة من جهة الغرب.
    ويشكل منفذ العبور أسفل الشارع العام عند بلدة الغزيل أهمية قصوى في خدمة الأهالي من خلال استخدامه في التنقل بين أرجاء الولاية والذهاب إلى الولايات المجاورة كونه يعمل على استخدام الشارع العام مباشرة خاصة بعد إغلاق التقاطعين في بلدة غضفان التي هي على مقربة منه ويوفر في الوقت نفسه السلامة لمستخدميه دون التعرض لحوادث السير.
    وهناك منافذ العبور الواقعة أسفل الطريق المؤدي إلى مدخل ميناء صحار الصناعي عند جسر بلدة الحد فهي تمثل ربط قرى الولاية الجنوبية بالشمالية ويعج بحركة دؤوبة على مدار اليوم.
    ويأتي إنشاء هذه المنافذ ضمن مشروع الجسر المؤدي إلى مدخل الميناء ومصهر الألمونيوم الذي تبنته وزارة النقل والاتصالات بأكثر من 49 مليون ريال وأصبح شريانا حيويا مهما في توفير الانسيابية في حركة السير.
    منافذ العبورالواقعة بين بلدتي وادي القصب والحد مزودة بأدوات إنارة ليلية تتيح لقائدي المركبات الرؤية المتكاملة وتمثل الانسيابية في سهولة التنقل.
     

مشاركة هذه الصفحة