---[✿] مسابقة ، { شجرة الأخلاق المحمدية } [✿]---

الموضوع في '▒░ |[✿ حمْلّة / بِڳ نَقْتَديِ✿]| ▒░' بواسطة أبو سليمان, بتاريخ ‏4 فبراير 2012.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. أبو سليمان

    أبو سليمان ¬°•| One of a kind |•°¬

    [​IMG]

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    [​IMG]





    مِن نَورَ أَحْمَــدَ نَهْتَدي ..
    وَ بِهَــدْي طــهَ نَقَّتَــدي ..
    وَ بِسُنَّةِ آلَمُختارِ نَصْنَع ..
    لِلــــوَرى خَيـْـــرَ غــــدِ ..




    [​IMG]



    [​IMG]



    [​IMG]



    فكرة الفعآلية :



    يأخذ كل عضو ورقة لتمثل خلق معين و يتحدث عنه .




    مثآل /





    [​IMG]



    التسآمح خلق تحلى به رسولنآ الكريم ، فقد كآن
    صلى الله عليه وسلم متسآمحآ مع كآفة النآس ،
    بمختلف أعرآقهم و أديآنهم ، و التسآمح خلق إنسآني
    ، يدفعنآ إلى الإحترآم المتبآدل ، و العفو عند المقدرة ،
    و التسآهل بقدر الإستطآعة ....... إلخ ..
    مع الاستدلال بموقف من حياته صلى الله عليه وسلم
    يبين ذلك الخلق .
    و بعض الآيات الكريمة و الأحاديث الشريفة .



    شروط المسابقة :



    1- يحق للعضو أن يشارك لمرة واحدة فقط .

    2- يجب أن تؤخذ المعلومات من مصادر موثوقة.
    3- عند الاستدلا بآيات من القرآن الكريم يجب ذكر رقم الآية و السورة و مراعاة الرسم القرآني .
    4- الأحديث يجب التثبت من صحتها بعدًا عن الأحاديث الموضوعة و الضعيفة.




    الجوائز :



    سيحصل الفائز بالمركز الأول على جائزة عينية .
    إضافة لجوائز أخرى لبقية المراكز سيتم الإعلان عنها لاحقًا.










    [​IMG]





    جميع الحقوق محفوظة لدى منتديآت محآفظة البريمي 2012 م
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏6 فبراير 2012
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    [​IMG]

    الأمانة ...
    خصلة من خصال المسلم
    علمنا إياها رسولنا عليه الصلاة والسلام
    فكان محمد صلى الله عليه وسلم
    صــادق وأميــن
    فحثنا الله ورسوله على التمسك بهذا الخلق الحميد
    والأمانة تدفعنا على التعاون والإحترام المتبادل ...


    أحاديث شريفه عن الأمانه :

    قال النبي صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك ( 1544 ارواء الغليل )


    عن أبي هريرة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أد الأمانة إلى من ائتمنك و لا تخن من خانك (240 الجامع الصغير )

    وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اضمنوا لي ستا من أنفسكم
    أضمن لكم الجنة اصدقوا إذا حدثتم وأوفوا إذا وعدتم وأدوا الأمانة إذا ائتمنتم واحفظوا فروجكم وغضوا أبصاركم وكفوا أيديكم (صحيح لغيره 1901 الترغيب والترهيب)

    إن كنتم تحبون أن يحبكم الله ورسوله فحافظوا على ثلاث خصال : صدق الحديث وأداء الأمانة وحسن الجوار
    (2998 - ( الصحيحة )
     
    آخر تعديل: ‏5 فبراير 2012
  3. ســــحـــايـــب شــــوق

    ســــحـــايـــب شــــوق ¬°•| قيادية متميزة |•°¬

    [​IMG]



    قال تعالى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ )) [التوبة : 119]

    وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتخلق بخلق الصدق حتى عرفه به واشتهر قبل النبوة عن ابن عباس رضي الله عنه قال : لما نزلت { وأنذر عشيرتك الأقربين } صعد النبي صلى الله عليه وسلم على الصفا فجعل ينادي : (( يا بني فهر يا بني عدي )) لبطون قريش حتى اجتمعوا فجعل الرجل إذا لم يستطع أن يخرج أرسل رسولا لينظر ما هو فجاء أبو لهب وقريش فقال : (( أرأيتكم لو أخبرتكم أن خيلا بالوادي تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقي )) قالوا : نعم ما جربنا عليك إلا صدقا قال : (( فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد )) فقال أبو لهب تبا لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا فنزلت { تبت يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب } [ أخرجه البخاري ح 4492 ، والنسائي في السنن الكبرى ح 11426 ]
     
  4. Hyuoka

    Hyuoka 130710

    [​IMG]


    أمرك الله تعالى ببر والديك
    وجعل هذا الأمر بعد الأمر بتوحيد الله عز وجل مباشرة لبيان عظم أمره
    قال الله تعالى
    وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
    ( الإسراء : 23 )


    وأوجب عليك سبحانه وتعالى أن تدعو لهما في حياتهما وبعد مماتهما
    فبر الوالدين طريقك إلى الجنة

    والوالد في هذا الحديث بمعنى الأب والأم والله أعلم
    ولقد أتى أحد الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إني أريد الجهاد في سبيل الله
    قال أمك حية قلت نعم قال النبي صلى الله عليه وسلم
    الزم رجلها فثم الجنة

    صححه الألباني

    وجعل عقوقهما سبب لسخط الخالق سبحانه وتعالى
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    رضا الرب تبارك وتعالى في رضا الوالدين وسخط الله تبارك وتعالى في سخط الوالدين

    حسنه الألباني

    ولقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم على من أدرك أحد والديه أو كليهما وهما كبار السن ولم يبرهما ويحسن إليهما فيكونا سببا لدخوله الجنة
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
     
  5. لحن غجري

    لحن غجري ¬°•| مَـآلـكَم حـلَ |•°¬

    الإخلآص

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آل وصحبه وسلم. وبعد:
    فأن أعظم الأصول المهمة في دين الإسلام هو تحقيق الإخلاص لله تعالى في كل العبادات، والابتعاد والحذر عن كل ما يضاد الإخلاص وينافيه، كالرياء والسمعة والعجب ونحو ذلك. ورحم الله احد العلماء إذ يقول: "وددت أنه لو كان من الفقهاء من ليس له شغل إلا أن يعلم الناس مقاصدهم في أعمالهم، ويقعد للتدريس في أعمال النيات ليس إلّا، فانه ما أُتىَ على كثير من الناس إلا من تضيع ذلك".


    عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

    ((إِنّ اللَّهَ تَعَالى يُحِبّ إِذَا عَمِلَ أَحَدُكُمْ عَمَلاً أَنْ يُتْقِنَهُ ))

     
  6. بنت محضه

    بنت محضه ¬°•| صاحبة التميز|•°¬

    الـرحمة

    أرسل الله نبيه صلى الله عليه وسلم رحيم لسائر الخلق قال تعالى: { وَمَا أَرْسَلْنَاك إِلَّا رَحْمَة لِلْعَالَمِينَ }الأنبياء:107_ورحمة خاصة قال تعالى:{ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}التوبة:128

    الرحمة العامة :
    لما كذبه قومه أتاه جبريل وقال له :

    " إن الله تعالى قد سمع قول قومك إليك وما ردوا عليك وقد أمر ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم فقال له ملك الجبال: إن شئت أطبق عليهم الأخشبين فقال عليه الصلاة والسلام: "لا بل أرجو الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئا"
    -ركبت عائشة رضي الله عنها جملاوكان فيه صعوبة فأخذت تردده(أي تذهب به وتجئ تروضه) فأتعبته فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم:"عليك بالرفق يا عائشة" وهذا مظهر من مظاهر الرحمة العامة التي شملت الحيوان.

    - وقوله عليه الصلاة والسلام:" دَخَلَتْ امْرَأَةٌ النَّارَ فِي هِرَّةٍ حَبَسَتْهَا فَلَمْ تُطْعِمْهَا وَلَمْ تَدَعْهَا تَأْكُلُ مِنْ خَشَاشِ الْأَرْضَ"
    الرحمة الخاصة:
    قوله عليه الصلاة والسلام "لولا أن اشق علي أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة "
    وأيضا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يبلغني أحد منكم عن أحد من أصحابي شئ فاني أحب أن اخرج إليكم وأنا سليم الصدر"
    فيجب علينا أن نقتدي بأخلاقه عليه الصلاة والسلام وأن نكون رحيمين لبعضنا البعض وكذلك للحيوانات وان نزيل الحقد والبغضاء من قلوبنا ونجعلها صافية.
     
    آخر تعديل: ‏5 فبراير 2012
  7. همس العُطر

    همس العُطر ¬°•| روح مُنـاهآ الجنّة|•°¬

    بــــســـم الــلّــه الـرّحـــمــن الـرّحـيــم
    الــســلام عـلـيـكــم ورحــمــة الـلّــه وبـركــاتــه

    [​IMG]

    الـــــــــتّـــــــــــبـــــــــــســـــــــــم أو الــــــضّـــــــحـــــــــــــك


    النبي صلى الله عليه وسلم كباقي البشر يتأثر بالمواقف التي تستوجب الضحك والفرح ويتفاعل معها، ويضحك لها، وكذلك المواقف المحزنة التي تستدعي الحزن، فيتأثر بها نبي هذه الأمة صلى الله عليه وسلم ولا يستطيع التحكم في دموعه التي تتساقط على وجنتيه حتى تبلّل ملابسه.

    والثابت أن ضحك الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن يخرجه عن وقاره وهيبته وعظمته وأدبه وقد وردت أحاديث عدة بذلك: ففي حديث جابر بن سمرة: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم طويل الصمت قليل الضحك”.

    والواضح أن جل ضحك النبي صلى الله عليه وسلم كان التبسم، وربما زاد على ذلك حتى تبدو نواجذه، أي أضراسه فكان ضحكه صلى الله عليه وسلم فيه وقار ولا يصدر عنه صوت أو قهقهة ونحو ذلك.
    فعن جابر بن سمرة قال: “كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يضحك الا تبسماً.

    وجاء رسول قيصر الروم يحمل رسالته الى النّبي صلى الله عليه وسلم، فلما أتى النبي صلى الله عليه وسلم عرض عليه رسول الله الاسلام، فأبى ان يسلم، وقال إنني اقبلت من قبل قوم وأنا فيهم على دين، ولست مستبدلا بدينهم حتى أرجع اليهم. فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم أو تبسم، وقرأ قول الله تعالى: “إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء” سورة (القصص 56)
    .

    قال رسول الـلّــه صلى اللّـه عليه وسلم: [ تبسّمـك فـي وجـه أخيـك صـدقـة ] . أخرجه البخاري
     
    آخر تعديل: ‏7 فبراير 2012
  8. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    [​IMG]



    من إيثار النبي [​IMG]

    إن نبينا محمدًا هو المثَل الأعلى، والقدوة الحسنة لكل مسلم،
    يريد أن يصل إلى كمال الأخلاق.
    [​IMG] :" لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ" الأحزاب




    ولقد كان النبي [​IMG]شديد الإيثار، حتى أشفق عليه أصحابه من شدة إيثاره.

    وعن جابر رضي الله عنه قال:"ما سئل النبي عن شيء قط، وقال لا" رواه البخاري ومسلم


    عن سهل بن سعد رضي الله عنه: كان النبى يخرج لصلاة الفجر كل ليله وكانت المدينه شديدة البرودة فرأته أمرأة من الأنصار فصنعت للنبى عبائة (جلباب) من قطيفة و ذهبتاليه وقالت : هذة لك يا رسول الله ففرح بها النبى و لبسها النبى وخرج فرءاة رجل من الأنصار فقال : ما أجمل هذة العباءة أكسينيها يا رسول الله ,فخلعها النبي [​IMG]واعطاها اياه فقال الصحابة للرجل: ما احسنت،لبسها الرسول صلوات الله عليه محتاجا اليها ثم سالته وعلمت انه لا يرداحدا فقال الرجل: إني والله ماسألتُه لألبسها، إنما سألتُه لتكون كفني.قال سهل : "فكانت كفنه" رواه البخاري.


    وبعدغزوة حنين كان نصيب الرسول من الغنائم كثير جداً لدرجة ان الأغنام كانت تملأ منطقة بين جبلين , فجاء رجل من الكفار و نظر إلى الغنائم و قال : ما هذا ؟ ( يتعجب من كثرة الغنائم ) , فقال له رسول الله : أتعجبك ؟ فقال الرجل : نعم , فقال الرسول : هى لك , فقال له الرجل : يا محمد أتصدقنى ؟ , فقال له الرسول : أتعجبك ؟ فقال الرجل نعم , فقال الرسول[​IMG] : إذاً خذها فهى لك , فأخذها الرجل و جرى مسرعاً لقومة يقول لهم : يا قوم : أسلموا , جئتكم من عند خير الناس , إن محمداً يعطى عطاء من لا يخشى الفقر أبداً .

    وفي رواية للبيهقي قالت عائشة رضي الله عنها: ما شبع رسول الله -[​IMG] ثلاثة متوالية، ولوشئنا لشبعنا ولكن كان يؤثر على نفسه.



    ويكفي أن من تسامح ورحمة رسول الله [​IMG]موقفه مع كفار قريش وبعد فتح مكة ... فقد انتظر أهل مكة الذين كفروا بالله وأخرجوا رسوله وحاولوا قتله وآذوه وآذوا أصحابه وحاربوهم انتظروا جميعا بعد فتح مكة أقل شىء منه وهو أسرهم مثلا وإن اقتص لقتلاه ولبعض ما فعلوه معه فسوف يقتلهم أو يصلبهم أو يعذبهم ولكن الكريم لا يفعل إلا ما يليق به فلما فتح الله عليه مكة قال[​IMG] لقريش:"ما تظنون أنى فاعل بكم؟ "قالوا: خيرًا أخ كريم وابن أخ كريم ، فقال[​IMG] : "اذهبو فأنتم الطلقاء لا تثريب عليكم اليوم، يغفر الله ليولكم".

    فعفا عنهم بعد ما ارتكبوامن الجرائم ضده وضد أصحابه ما لايقدر قدره ولايحصى عده ، مع هذا فقد عفاعنهم ولم يضرب ولم يقتل ، ولم ينتقم من تعذيبهم له قبل الهجره فصلى الله عليه وعلى آاله وصحبه وسلم




    والإيثار خلق لن تجده إلا في مدرسة النبي [​IMG]
    قال الرسول [​IMG] : (لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحبه لنفسه ) متفق عليه ..






    فداك أبي وأمي يا رسول الله
     
  9. زهوور

    زهوور :: تـاجر معتمد::

    أخلاق النبي صلى الله عليه و سلم.. [glow1=#ad25c2]الأمانـــــــــة [/glow1]

    أولاً : المعنى اللغوي

    هي مأخوذة من الأمن الذي هو ضد الخوف لأن الأمانة لا يخاف عليها لأنها توضع عند أمين ولأمين ثقة لا يخون أما في الاصطلاح فتعرف بأنها : ضد الخيانة و يقال بأنها صيانة الإنسان كل ما ينبغي صيانته من حقوق أو فروض أو واجبات أو حدود أو أشياء مادية أو معنوية سواء كانت لله تعالى أم للناس

    ثانياً : الأمانة و الخيانة في القرآن الكريم

    كان تنويه القرآن الكريم عن الأمانة تنويه عظيم دل على عظم منزلة الأمانة عند الله تعالى و ذلك في آيات كثيرة من الذكر الحكيم منها قوله تعالى : (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا ) – سورة الأحزاب آية 72
    و الأمانة في الآية الكريمة هي كل ما يؤتمن عليه المرء من أمر و نهي و شأن دين و دنيا و الشرع كله أمانة كما قال الحسن البصري و غيره من السلف رحمهم الله تعالى
    و العديد من الآيات الكريمة أمرت بأداء الأمانة و منها : (فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُم بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ) – سورة البقرة آية 283
    و في قوله تعالى : (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا) – سورة النساء آية 58
    و قد كان تحذير القرآن الكريم من الخيانة شديداً في آيات كثيرة منها: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) – سورة الأنفال آية 27

    و قد بين القرآن الكريم ما للخيانة من أثر في الدنيا و الآخرة في آيات كثيرة منها : (إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ) – سورة الأنفال آية 58
    و قد قرن الله تعالى هذه الصفة بالكافرين و النافقين فقال : (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ) – سورة الحج آية 38
    و قال تعالى : (وَلاَ تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا) – سورة النساء آية 107
    و قوله تعالى : (وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) – سورة الأنفال آية 71 فالآية الأولى و الثالثة تثبت الخيانة للكافرين و الثانية للمنافقين و مما يترتب على الخيانة أن الله تعالى يحبط أعمال الخائنين و تدابيرهم كما قال جل و علا : ( وَإِن يُرِيدُواْ خِيَانَتَكَ فَقَدْ خَانُواْ اللّهَ مِن قَبْلُ فَأَمْكَنَ مِنْهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) – سورة يوسف آية 52

    ثالثاً : التنويه بأهل الأمانة في القرآن الكريم

    نال القائمون بالأمانة على وجهها عظيم الثناء من الله سبحانه و تعالى و جزيل إكرامه. أما الملائكة فكلهم قائم بأدائها على وجهها الكامل لأنهم لا يعصون الله ما أمرهم و يفعلون ما يؤمرون و قد خص الله سبحانه و تعالى جبريل عليه السلام بالثناء عليه بها لما هو منوط به من مهمة و هي السفارة بين الله تعالى و رسله عليهم الصلاة و السلام فقد قال تعالى : "نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ" – سورة الشعراء آيتي 193 - 194
    و قال تعالى : "إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ" – سورة التكوير 19-21
    أما الأنبياء و الرسل فهم أمناء الله في أرضه على شرائعه و دينه لذلك كانت الأمانة واجبة لهم كما قال هود عليه السلام : "أُبَلِّغُكُمْ رِسَالاتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ" – سورة العراف –68 و كما قال يوسف عليه السلام : "إِنَّكَ الْيَوْمَ لَدَيْنَا مِكِينٌ أَمِينٌ" و كما قالت ابنة شعيب عليه السلام في وصف موسى عليه السلام حيث قالت : "قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ" – سورة القصص آية 26
    أما المؤمنون فقد بين الله تعالى ما نالوه جزاء الأمانة و غيرها من الأخلاق الكريمة فقد قال تعالى : "وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ أُوْلَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " – سورة المؤمنون آيات من 9-11




    تمثل خلق الأمانة في النبي صلى الله عليه و سلم
    • عرف النبي صلى الله عليه و سلم بالأمانة و الصدق حتى لقب بالصادق الأمين و كانوا إذا ذهب أو جاء يقولون جاء الأمين و ذهب الأمين و يدل على ذلك قصة الحجر الأسود عند بناء الكعبة المشرفة بعدما تنازعهم في استحقاق شرف رفعه ووضعه في محله حتى كادوا يقتتلون لولا اتفاقهم على تحكيم أول من يدخل المسجد الحرام فكان الداخل هو محمد صلى الله عليه و سلم فلما رأوه قالوا : "هذا الأمين رضينا هذا محمد" فلما أخبروه الخبر قال صلى الله عليه و سلم : "هلم إلي ثوباً" فأتى به فأخذ الركن فوضعه بيده الطاهرة ثم قال : " لنأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب ثم ارفعوه جميعاً ففعلوا حتى إذا بلغوا به موضعه وضعه هو بيده الشريفة ثم بني عليه قال ابن هشام : "وكانت قريش تسمي رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل أن ينزل الوحي : الأمين"
    • كانت ثقة أهل قريش بالنبي صلى الله عليه و سلم كبيرة فكانوا ينقلون إلى بيته أموالهم و نفائسهم وديعة عنده و لم يزل ذلك دأبهم حتى بعد معاداته بسبب دعوته لهم إلى الإيمان بالله تعالى و ترك عبادة الأوثان كما دل على ذلك تركه صلى الله عليه و سلم علي بن أبي طالب رضي الله عنه في مكة بعد هجرته صلى الله عليه و سلم ليرد ودائع الناس التي كانت عنده صلى الله عليه و سلم فأقام علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنه و أرضاه بمكة ثلاث ليال و أيامها حتى أدى عن رسول الله صلى الله عليه و سلم الودائع التي كانت عنده للناس حتى إذا فرغ منها لحق برسول الله صلى الله عليه و سلم
    • شهد بأمانة الرسول صلى الله عليه و سلم أعدائه قبل أصدقائه و صحابته فها هو أبو سفيان زعيم مكة قبل إسلامه يقف أمام هرقل ملك الروم و يعجز عن نفي صفة الأمانة عن النبي صلى الله عليه و سلم رغم حرصه عندئذ أن يطعن فيه و لكن ما أن سأله هرقل عن ما يدعو إليه النبي صلى الله عليه و سلم فأجاب أبو سفيان : "يأمر بالصلاة و الصدق و العفاف و الوفاء بالعهد و أداء الأمانة"
    أما أصدقائه و صحابته فلم يختلف أحد على أمانته صلى الله عليه و سلم و من أمثلة ذلك ما قالته عنه خديجة رضي الله عنها عند بداية نزول الوحي عليه صلى الله عليه و سلم : "...فوالله إنك لتؤدي الأمانة و تصل الرحم و تصدق الحديث.." و ما قاله جعفر بن أبي طالب للنجاشي ملك الحبشة رضي الله تعالى عنه حين سأله عن الدين الذي اعتنقوه فأجاب : "حتى بعث الله إلينا رسولا منا نعرف نسبه و صدقه و أمانته و عفته.."

    و لا غرو أن النبي صلى الله عليه و سلم كان مثالاً للأمانة و كيف لا و قد ائتمنه الله تعالى على رسالته الخاتمة فكان خير من أدى هذه الأمانة إلى حد الكمال فقد قال تعالى : " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا" – سورة المائدة آية 3

    من أقوال النبي صلى الله عليه و سلم في الأمانة





    • وعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه - قال: حدثنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حديثين قد رأيت أحدهما، وأنا أنتظر الآخر، حدثنا "أن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال، ثم نزل القرآن، فعلموا من القرآن، وعلموا من السنة " ثم حدثنا عن رفع الأمانة، قال: "ينام الرجل النومة، فيقبض الأمانة من قلبه، فتقبض الأمانة من قلبه، فيظل أثرها مثل الوكت، ثم ينام النومة، فيظل أثرها مثل المجل، كجمر دحرجته على رجلك، فنفط فتراه منتبرا، وليس فيه شيء، ثم أخذ حصاة فدحرجها على رجله، فيصبح الناس يتبايعون، لا يكاد أحد يؤدي الأمانة، حتى يقال: إن في بني فلان رجلا أمينا، حتى يقال للرجل: ما أجلده! وما أظرفه! وما أعقله! وما في قلبه حبة من خردل من إيمان" و معنى (الوكت) : الأثر اليسير و (المجل) هو الانتفاخ، الذي يكون في الكف، من أثر العمل، إذا اشتغل الإنسان بشيء، يقبض عليه في يده، مثل الفأس
    • عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: "ما خطب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الناس إلا قال: لا إيمان لمن لا أمانة له" – أخرجه الإمام أحمد
    • قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ما من عبد يسترعيه الله رعية يموت يوم يموت و هو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة
    • وقوله لأبي ذر" يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها" (مسلم)
    • وأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن خيانة الأمانة من صفات المنافقين فقال "آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب, وإذا وعد أخلف, وإذا أؤتمن خان" متفق عليه
    • قال النبي صلى الله عليه وسلم لمن سأله عن الساعة: "فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة" رواه البخاري
    • قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن من اعظم الأمانة عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها" و في رواية "ثم ينشر أحدهما سر صاحبه" أخرجه مسلم
    • وقال صلى الله عليه وسلم في الأمر بردها : " أد الأمانة إلى من ائتمنك ، ولا تخن من خانك" أخرجه أبو داود
     
    آخر تعديل: ‏9 فبراير 2012
  10. صيد الخواطر

    صيد الخواطر ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أحبتي إن اكتساب الأخلاق الفاضلة خيراً من اكتساب الذهب والفضة والأموال الطائلة وغيره
    ففي سعة الأخلاق كنوز الأرزاق
    ومثلنا الأعلى في الأخلاق السامية هو رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعالى :( وإنك لعلى خلق عظيم )
    وفي الحقيقة احترت في أي خلق أختار أو انتقي فكل خلق اتسم به رسول الله وتحلى به يعني الكثير والكثير في نفوسنا
    لا سيما وأن مكارم أخلاقه استمدت من كتاب الله عز وجل ( القرآن الكريم ) بدليل السيدة عائشة رضي الله عنها عندما سألت عن خلق رسول الله أجابت : (كان خلقه القرآن الكريم )
    لذلك فإن الخلق الذي سأذكره في هذه الأسطر وبإيجاز
    هو خلق القرآن الكريم
    فقد عرف عن الحبيب محمد صلوات ربي وسلامه عليه بصفات تجلت في :
    العفو والتسامح - الوفاء - الحلم والورع - التواضع والتسامح - القناعة والرضى - الشجاعة والتضحية - الكرم والجود - الصدق - اللين والرفق - حسن المعاملة والمعاشرة ... الخ .
    فلنقف وقفة مع آيات الله عز وجل وقفة تأمل وتدبر ولنوطن النفس على اكتساب الأخلاق منها والتحلي الصادق بها .
    مكارم الأخلاق عز لها مطلبي
    فكن لها سباق هيا بنا نرتقي
    جعلنا ربي وإياكم ممن يتحلون بمحاسن الأخلاق الحميدة والصفات النبيلة ..
     
    آخر تعديل: ‏10 فبراير 2012
  11. ذات النقاء

    ذات النقاء ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    الحِلم المحمدي

    إن الحلم وهو ضبط النفس حتى لا يظهر منها ما يكره قولاً كان أو فعلاً
    عند الغضب، ومايثيره هيجانه من قول سيء أو فعل غير محمود.
    هذا الحلم كان فيه الحبيب - صلى الله عليه وسلم- مضرب المثل.
    ومثال حلمه لما شجت وجنتاه وكسرت رباعيته ودخل المغفر في
    رأسه -صلى الله عليه وسلم- يوم أحد قال:
    " اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون "
    فهذا منه الحلم والصفح والعفو والصبر منه -صلى الله عليه وسلم-.

    ومثال حِلمه أيضاً عندما جذبه الأعرابي بردائه جذبه شديدة
    حتى أثرت في صفحة عنقه -صلى الله عليه وسلم-
    وقال احمل لي على بعيري هذين من مال الله الذي عندك،
    فإنك لا تحمل لي من مالك ومال أبيك،
    حلُم عليه -صلى الله عليه وسلم- ولم يزد أن قال:
    "المال مال الله وأنا عبده، ويقاد منك يا أعرابي ما فعلت بي"

    فقال الأعرابي: لا، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: "لم؟"
    قال: لأنك لا تكافئ السيئة بالسيئة، فضحك -صلى الله عليه وسلم
    ثم أمر أن يحمل له على بعير شعير، وعلى آخر تمر،
    فأي حلم وأي كمال هذا يا عباد الله؟؟


    ..::..::..::..::..::..::..::..::..::..::..::..::..::..::...

    ((قلبي تعلق بالحبيب محمد فأنار من نور الحبيب جناني))

    ربنااجمعنا به خير اللقاء
    واسقنا من يديه أعذب شربة ماء
    ومتعنا بصحبته في دار البقاء
     
  12. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،


    بارك الله فيكم جميعا
    وجزيتم كل خير

    انتهى وقت المسابقة

    يغلق
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة