الله يباركـ فيكـ .. وشلون .. صديت

الموضوع في ',, البُريمِي لـ القَصائد المنقولة' بواسطة ريح الحزن, بتاريخ ‏2 فبراير 2012.

  1. ريح الحزن

    ريح الحزن ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    الله يباركـ فيكـ .. وشلون .. صديت







    ياصاحبي ليه الجفاء يوم جافيت

    وأنا أحسب أن أبراج حبي رفيعه









    طبعي الوفــاء وأن كان حبيت حبيت

    وطبيعتكـ .. ياشينها .. من .. طبيعه








    مديت لكـ / كف الرضاء وأنت مديت

    مديت لي كــف الجفــاء والقطيــعه








    الله يباركـ فيكـ .. وشلون .. صديت

    وأنت الذي روحكـ لـ روحي مطيعه








    بـ أغليكـ أنا ياصاحبي ولو تغليت

    حتى ولو أرض المفارق وسيعه








    وأنت الذي في دنيتي ذي تمنيت

    وصرت الضياع ولازم أني أضيعه










    غلاكـ .. أحكي به وأنا ما تحكيت

    اللي فـ قلبي .. القلمـ .. ما يشيعه










    أنت الفصول الأربع .. وكان ماجيت

    وشهو الخريف وذا الشتـاء مع ربيعه










    والصيف كانكـ ما أنت راجع فـ ياليت

    اللي .. يحبكـ .. ما تحـــاول .. تبــيعه










    أول غلانا .. بـ البرائــه .. بــلا صــيت

    كني رضيع .. وعاشق (ن ) له رضيعه










    ومن يوم شـافوني .. بـ حبـك .. تـــركيت

    في مجلس الحب .. ودروب (ن ) فضيعه










    صاروا .. سهوم وسمها للغــلا .. يـــميت

    وصرت أتحرى .. هجرك .. بــلا رجيعه










    واليوم .. شفتك .. الـ غلانا .. تناسيت

    وصرت .. متندمـ .. للغلا .. يوم أذيعه










    المشكله .. أعرفكـ .. بـ أنكـ .. تعنيت

    وأشواق قلبك .. في ضلوعك .. مريعه










    حديت قلبي .. عـ الهجر .. لين حديت

    روحي .. على الحزن الذي ما أستطيعه










    برد الجفاء والهجر .. ودرب التشاتيت

    صاير صقيع .. وضعت أنا في صقيعه










    ولو صار مهما صار .. ومهما أصريت

    بـ أموت أحبك ( دوك ) قلبي وديعه







    وياليت : ترحم حالك .. وحالتي ليت

    واللي يحبك .. لاتفكر.. تبيعه







    مما راق لي
     
    آخر تعديل: ‏2 فبراير 2012

مشاركة هذه الصفحة