السلطنة وتركيا تتفقان على تعزيز التعاون القضائي

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏29 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    السلطنة وتركيا تتفقان على تعزيز التعاون القضائي
    29-01-2012

    [​IMG]

    مسقط - ش
    عقدت بوزارة العدل صباح امس جلسة المحادثات الرسمية بين الجانبين العماني والتركي، حيث ترأس الجانب العماني وزير العدل نائب رئيس المجلس الاعلى للقضاء معالي الشيخ محمد بن عبدالله بن زاهر الهنائي، فيما ترأس الجانب التركي وزير العدل معالي سعدالله ارجن.
    وقد رحب معالي الشيخ وزير العدل بمعالي الوزير الضيف مؤكدا ان ما يربط مسقط وانقرة من وشائج وصلات وعلاقات تاريخية يتجذر لعقود من الزمان وانهما عملا معا ضمن الحيز الجغرافي لتوثيق المشتركات التي تجمعهما إعلاء لشأن الاسلام ورفعة الامة.
    واكد معاليه ان البلدين يرتبطان بأطر قانونية اسهمت في ازدهار التعاون بينهما في كافة المجالات منوها الى ان الاتفاقية المبرمة بين البلدين في المجال القضائي هي الاساس الذي يبنى عليه التعاون.
    وقال معاليه ان تبادل الزيارات بين المسؤولين في البلدين يوفر فرصا لمراجعة ما تحقق في اطار هذه الاتفاقية والنظر في المستجدات التي لم تغطها في السابق وعلى راسها حوسبة القضاء حيث تتمتع تركيا بمؤسسة قضائية شامخة، وبناها التحتية تعتبر الاكبر على مستوى اوروبا الى جانب سجلها المشهود في حوسبة القضاء من خلال الشركات التركية الذائعة الصيت في مجال نظم المعلومات او من خلال التطبيق والممارسة في المؤسسات الحكومية وعلى راسها صروح العدالة.
    واشار معاليه الى ان وزارة العدل مهتمة بالانفتاح على هذا السجل التركي خاصة وانها بصدد الاعداد لمناقصة مشروع حوسبة القضاء وادارة القضايا الكترونيا في مجمعات المحاكم القائمة او التي يجري العمل فيها.
    وقال معاليه ان زيارته لتركيا قبل عامين اتاحت له الوقوف عن كثب على الامكانات التركية سواء في مجال البنى التحتية او تجهيزات المحاكمة وتهيئتها بما يعبر عن روح العصر الى جانب السمعة التي تمثلها المعاهد الاكاديمية التركية في مجال القضاء بما يمثل مفخرة اسلامية جديرة بأن تحتذى وان يستفاد من خبرات القائمين عليها في بناء المؤسسات القضائية وهو ما تم التأكيد عليه في كافة اللقاءات التي جمعت البلدين.
    وقال معاليه لقد لمسنا رغبة تركية صادقة في التعاون مع السلطنة في مجال تطوير وتحديث اداء المحاكم ولا شك ان هذه الزيارة ستعطي زخما للخطوات التي قطعناها.
    من جانبه اكد معالي سعدالله ارجن وزير العدل التركي انه يشارك معاليه رؤيته الى اسهام الدولتين المؤثر عبر التاريخ وتحركهما داخل نفس الجغرافيا وان البلدين معنيان في المحافظة على هذه الاستحقاقات والمكتسبات بما يعمق اواصر العلاقات بين البلدين.
    وأشار معالي الوزير الضيف الى ان تركيا تمتلك تجربة عريقة وهي تضع مستخلصاتها لخدمة متطلبات مؤسسة القضاء في السلطنة سواء في مجال الحوسبة ونظم المعلومات او التدريب الى جانب متابعة ما حققناه في لقائنا بانقرة قبل عامين وما نحن بصدد التأكيد عليه في هذه الزيارة.
    وقدم معالي الوزير الضيف اطارا للتعاون يمكن ان تعمل وزارتا العدل في البلدين على التفاهم لتبنيه وتفعيله وبرمجته مستقبلا بما يعبر عن الرغبة الصادقة للبلدين في جعل التعاون بينهما مسارا يحتذى.
    حضر جلسة المحادثات من الجانب العماني وكيل وزارة العدل سعادة الشيخ عيسى بن حمد بن محمد العزري ورئيس المحكمة العليا فضيلة الشيخ د.اسحاق بن احمد البوسعيدي ورئيس الادارة العامة للتفتيش القضائي فضيلة الشيخ حمود بن طالب البلوشي ورئيس الادارة العامة للمحاكم فضيلة الشيخ محمد بن عبدالله الحجري والقاضي بالمحكمة العليا رئيس محكمة الاستئناف بنزوى فضيلة الشيخ عامر بن سليمان المحرزي والمدير العام للتخطيط المكلف بتسيير اعمال مدير دائرة التعاون الدولي الشيخ فيصل بن عمر المرهون والمستشار الاعلامي بمكتب الوزير حمود بن سالم السيابي.
    فيما حضرها من الجانب التركي عدنان يويونو كارا مستشار معالي الوزير، وفخري بالجي رئيس مكتب معالي الوزير.
    وكان معالي سعدالله ارجن وزير العدل بجمهورية تركيا قد وصل الى البلاد في ساعة مبكرة من صباح أمس السبت في زيارة رسمية للسلطنة وكان في استقباله لدى وصوله معالي الشيخ محمد بن عبدالله بن زاهر الهنائي وزير العدل نائب رئيس المجلس الاعلى للقضاء، وسعادة الشيخ عيسى بن حمد العزري وكيل وزارة العدل، وعدد من كبار المسؤولين بالوزارة.
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    تسلمين ود على الخبر
    عساج على القوة
     

مشاركة هذه الصفحة