مناقشة عدد من قضايا التعليم العالي مع المجلس الثقافي البريطاني بالسلطنة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏26 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مناقشة عدد من قضايا التعليم العالي مع المجلس الثقافي البريطاني بالسلطنة

    Thu, 26 يناير 2012

    [​IMG]

    كتب - خميس بن علي الخوالدي:-- أكدت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي على الدور الجيد الذي يؤديه المجلس الثقافي البريطاني في تعليم اللغة الانجليزية، ونقل الخبرات في مجال تقنيات وأساليب التعليم سواء عبر حلقات العمل التي ينظمها أو عبر المؤتمرات التي يساهم في تنظيمها أو يشارك بها بمتخصصين في هذا الجانب، وهو ما يسهم في رفع التأهيل المتخصص للكوادر البشرية العمانية العاملة في مختلف المجالات.

    وأضافت معاليها اثناء لقائها أمس بول دابولداي مدير عام المجلس الثقافي البريطاني بالسلطنة أن تلقي الطالب للمعلومات النظرية المؤسسة لفهم عميق وواضح لريادة الأعمال هي أولى خطوات النجاح لتأسيس مشروعات صغيرة ومتوسطة، وذلك لاستنادها على أرضية صلبة من الفهم في كيفيات وآليات التأسيس وتجاوز التحديات التي تواجه أي عمل كان. وأشارت معاليها إلى أهمية أن تسهم المنظومة التعليمية بالسلطنة قبل الجامعي منها والجامعي في ترسيخ الإطار النظري في أذهان الشباب، وضرورة الإجابة عن تساؤلات متى يجب أن نبدأ في تقديم هذه المعلومات والآليات الأجدى للتنفيذ، وهو ما يعد تكاملا مع الجهود الأخرى للمؤسسات الحكومية التي توفر التمويل المالي عبر مشروعات سند وصندوق الشباب وغيرها،
    وأكدت معاليها على أهمية اللقاء الذي سيفتح آفاقا أوسع لبناء الشراكة في مجالات تطوير التعليم العالي وعلى دعم أي مبادرات للحفاظ على سمعة اختبار «الآيلتس» وجودته حيث تعتمد مختلف القطاعات على هذا الاختبار في ابتعاث موظفيها وفي تنافسهم للحصول على بعثات دراسية حكومية لمختلف البرامج والتخصصات.
    تم خلال اللقاء مناقشة عدد من قضايا التعليم العالي والتعاون وتطوير العلاقة بين مؤسسات التعليم العالي العمانية والمجلس الثقافي وأهمية الاعتماد على التعليم في بث ثقافة ريادة الأعمال.
    كما ناقش اللقاء إجراءات اختبار «الآيلتس» الذي يعقد في عدد من المراكز والمؤسسات التعليمية بالسلطنة، وتحدث مدير عام المجلس الثقافي البريطاني عن سبل تطوير اجراءات طرح الامتحان من خلال المراكز ومقترحات لتقنين آليات أداء الاختبار وضمان جودته، وطلب دعم الوزارة لتحسين الإجراءات العملية لأداء الاختبار. كما تطرق الحديث إلى إيجاد قناة تواصل بين المعنيين بالمديرية العامة للبعثات بالوزارة والمدير العام للمجلس الثقافي البريطاني لدراسة إمكانية توفير مقاعد دراسية في التخصصات الطبية ومختلف المجالات العلمية لطلبة المرحلة الجامعية الأولى للدراسة في بريطانيا.
    من جانب آخر أكد بول دابولداي على أن الخبرات المتراكمة للمجلس الثقافي البريطاني منذ تأسيسه عام 1934 مكنته من إيجاد شراكات لتطوير برامج تعليم وتدريس اللغة الإنجليزية في مختلف دول العالم، ويتم إيلاء الشراكة مع السلطنة أهمية خاصة يحرص المعنيين بالمجلس على نموها وتطويرها.
    وأشار مدير عام المجلس الثقافي البريطاني إلى إمكانية مساهمة المجلس في استضافة خبراء ومتخصصين في هذا الجانب، وكذلك عقد سلسلة من حلقات العمل يستفاد منها من قبل الطلاب والمتخصصين بكليات العلوم التطبيقية.
     

مشاركة هذه الصفحة