موسم وفير لــ "فطر الكمأة" في جبال ظفار

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏25 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    موسم وفير لــ "فطر الكمأة" في جبال ظفار


    [​IMG]


    الصورة توضيحية للفقع (الكمأة)




    محصول الفرد بلغ نحو 5 كيلوجرامات في اليوم​
    كتب ـ محمد عبدالله العليان*:
    يستمر سكان سلسلة جبال ظفار في استخراج فطر الكمأة من تربة المرتفعات القاحلة وشبه القاحلة من السلسلة. والكمأة فطر بري موسمي ينمو تحت الأرض في البوادي والمناطق شبه الصحراوية في منطقة البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط وشمال أفريقيا عقب هطول أمطار رعدية غزيرة لذا يسمى أحيانا بنبات الرعد. في حين يعرف في محافظة ظفار بالبحث وفي الخليج بالفقع.
    تنمو الكمأة في محافظة ظفار في البوادي و المرتفعات القاحلة وشبه القاحلة التي لا تصلها امطار الخريف عقب هطول أمطار رعدية غزيرة في الفترة الممتدة من أواخر سبتمبر الى أواخر أكتوبر.
    تبلغ أنواع الكمأة الصحراوية ثلاثين نوعا تتراوح ألوانها من الأبيض الى الأسود و نوع الكمأة الذي ينمو في محافظة ظفار هو النوع الأبيض الكبير الذي ينمو على شكل حبة البطاطا و يتراوح وزنه من ثلاثين جراما الى 300 جرام و يعد من أثمن و ألذ أنواع الفطر.
    ويستدل على مكان الكمأة من تشقق التربة وازدهار نبات الرقروق الذي يسمى محليا (قيصيم) حيث تنمو الكمأة متكافلة معه. ويتراوح عدد الكمأة في المستعمرة الواحدة من 10 الى 20 حبة.
    هذا و يعد موسم هذا العام موسما وفيرا حيث بلغ محصول الفرد في اليوم نحو خمسة كيلوجرامات. وبين تحليل الكمأة احتواءها على البروتين بنسبة 9% ومواد نشوية بنسبة 13% ودهن بنسبة 1% كما تحتوي على الفسفور والصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم وهي غنية جدا بفيتامين أو تحتوي على أحماض امينية ضرورية لبناء خلايا الجسم. و مما جاء في فضلها قوله صلى الله عليه وسلم: (الكمأة من المن وماؤها شفاء للعين) متفق عليه.
    ومن طرق إعداد الكمأة للأكل في مرتفعات ظفار تقشيرها ثم نقعها في ماء مالح ثم قليها بالزبدة المحلية (القطميم)، كما تطبخ أحيانا بالحليب .

    * إعلامي عماني و عضو الرابطة الدولية للكتاب العلميين​
     

مشاركة هذه الصفحة