مناقشة التبادل الطلابي والأكاديمي والتدريب والبحث العلمي مع فلسطين

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏24 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مناقشة التبادل الطلابي والأكاديمي والتدريب والبحث العلمي مع فلسطين

    الثلثاء, 24 يناير 2012


    جلسة مباحثات رسمية -
    دعم الشعب الفلسطيني من خلال البرنامج العماني للتعاون الثقافي والعلمي
    ناقش الجانبان العماني والفلسطيني صباح أمس إمكانية التبادل الطلابي والأكاديمي بين مؤسسات التعليم العالي في البلدين وتبادل المواد التعليمية ومناقشة موضوع إعارة أو انتداب أساتذة لمدة عام دراسي أو أكثر للتدريب في التخصصات المطروحة ( تقنية المعلومات والهندسة والتصميم وإدارة الأعمال) للتدريب بكليات العلوم التطبيقية ومناقشة موضوع تنفيذ برامج بحثية وملتقيات علمية مشتركة كما تم التطرق إلى أولويات البحث العلمي بين الجانبين وتم التأكيد على التعاون في هذا المجال حيث إن الجانبين قد خطيا خطى حثيثة للاهتمام بالبحث العلمي. جاء ذلك خلال جلسة المباحثات الرسمية بين السلطنة ودولة فلسطين في مجال التعليم العالي وذلك بديوان عام وزارة التعليم العالي حيث ترأست معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي الجانب العماني وترأست معالي لميس مصطفى العلمي الجانب الفلسطيني.
    وتحدثت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي عن التعليم العالي الحكومي والخاص في السلطنة والبعثات الخارجية والداخلية ودور الوزارة في الإشراف على التعليم العالي في السلطنة من جانبها ثمنت وزيرة التعليم العالي الفلسطينية استضافتها في السلطنة معربة عن شكرها الجزيل عن حفاوة الاستقبال التي حظيت بها مؤكدة على أهمية التعاون المشترك ببين البلدين .
    كذلك تم خلال الجلسة مناقشة إجراءات إنشاء مؤسسات خاصة في السلطنة وتم الحديث عن البرنامج العماني للتعاون الثقافي والعلمي والذي بموجبه تقدم السلطنة برامج دراسية لمختلف دول العالم للدراسة في السلطنة وكيفية الاستفادة منه في دعم الشعب الفلسطيني.
    وقدمت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية دعوة للجانب الفلسطيني بمشاركة أصحاب الاختصاص في حلقة العمل التي سوف تقام في شهر مارس القادم حول توظيف الذات وإقامة المشاريع الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع مؤسسات التعليم العالي الخاصة .
    حضر جلسة المباحثات من الجانب الفلسطيني كل من سعادة لؤي عيسى سفير دولة فلسطين لدى السلطنة والأستاذ الدكتور محمد السبوع رئيس الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة النوعية والأستاذ الدكتور رامي الحمد لله رئيس جامعة النجاح والأستاذ الدكتور علي زيدان نائب رئيس مجلس البحث العلمي وعبدالخالق عبد الحمن الفرا رئيس جامعة الأزهر .
    أما من الجانب العماني فقد حضر كل من الدكتور سعيد ابن حمد الربيعي مستشار معالي الوزيرة وزمزم بنت سيف اللمكية المديرة العامة لمركز القبول الموحد وحمد ابن حمود البلوشي المدير العام للبعثات والمهندس محمد بن راشد المعمري القائم بأعمال المدير العام لكليات العلوم التطبيقية والدكتور عبدالله بن جمعة بهوان خبير تربوي بمكتب وزيرة التعليم العالي والسيدة علياء بنت بدر البوسعيدية مديرة دائرة التعاون الدولي.
    على صعيد المتصل استقبل معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة صباح أمس بديوان عام الوزارة معالي وزيرة التربية والتعليم العالي بدولة فلسطين الشقيقة لميس مصطفى العلمي.
    وقد تم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون والتنسيق بين البلدين في مجالات التعليم التقني والتدريب المهني، وسبل وكيفية تطوير هذين المجالين.
    كما استقبلت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم أمس معالي لميس مصطفى العلمي وزيرة التربية والتعليم العالي بدولة فلسطين والوفد المرافق لها.
    تم خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين في المجالات التربوية، وسبل دعمها وتطويرها، ومناقشة عدد من القضايا التربوية، حيث استفسرت معالي وزيرة التربية والتعليم العالي الفلسطينية عن الآلية التي تتبعها السلطنة في تصحيح امتحانات شهادة دبلوم التعليم العام وما في مستواها، وتم تقديم إيضاح شامل لمعالي الضيفة عن آلية التصحيح الالكتروني والخطوات التي تمر بها الورقة الامتحانية، وكيفية تصحيح الأسئلة المقالية في الورقة الامتحانية ودور المعلم في عملية التصحيح الالكتروني وغيرها من الجوانب ذات الصلة بعملية التصحيح الالكتروني، وقد أبدت الضيفة إعجابها بالنظام.
    ومن جانب آخر تم التطرق خلال المقابلة إلى التعليم قبل المدرسي وتحدياته في البلدين الشقيقين، هذا إلى جانب الحديث عن المناهج العمانية وكيفية بنائها، وأهم الأسس التي تقوم عليها واهتمام السلطنة بتدريس اللغة العربية وسعيها لمعالجة الضعف القرائي وتشجيع الإقبال


    على القراءة في المدارس. كما تم الحديث خلال المقابلة عن التخطيط وضبط الجودة والدور الذي تقوم به الوزارة في هذا الجانب.
    حضر المقابلة سعادة لؤي عيسى السفير الفلسطيني المعتمد لدى السلطنة وعدد من أعضاء الوفد المرافق لمعاليها أثناء زيارتها للسلطنة، إلى جانب عدد من المسؤولين التربويين بوزارة التربية والتعليم في السلطنة.
    من جانبه استقبل الدكتور سالم بن رضا رضوي القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي أمس معالي لميس مصطفى العلمي وزيرة التربية والتعليم العالي الفلسطيني التي تزور السلطنة حاليًا.
    تم خلال المقابلة استعراض الجوانب العلمية والاكاديمية التي تحظى بها الهيئة العمانية للاعتماد الاكاديمي ومدى اسهامها في المشاريع التعليمية المتعلقة بالاعتماد الاكاديمي. كما تم بحث العديد من الامور التي تخص الجانب الاكاديمي وسبل تعزيز ودعم التعاون المشترك.
     

مشاركة هذه الصفحة