صدمة‏ ‏الحب‏ والتاثير الجسدي

الموضوع في ',, البُريمِي لِلطِب والصَحة ,,' بواسطة .." صموود ".., بتاريخ ‏18 يناير 2012.

  1. .." صموود "..

    .." صموود ".. ¬°•|مشرفة سابقة|•°¬


    [​IMG]






    صدمة‏ ‏الحب‏ والتاثير الجسدي





    صدمة‏ ‏الحب‏ ‏تعادل‏ ‏حرق‏ ‏كوب‏ ‏شاي‏ ‏ساخن‏.‏ الحب‏ ‏هو‏ ‏كل‏ ‏الأحاسيس‏ ‏والمشاعر‏ ‏الرقيقة‏ ‏والصفات‏ ‏النبيلة‏ ‏والحنان‏ ‏المتدفق‏.. ‏من‏ ‏دونه‏ ‏لا‏ ‏نستطيع‏ ‏الحياة‏ ‏ولكل‏ ‏محب‏ ‏تصور‏ ‏وتعريف‏ ‏خاص‏ ‏للحب‏, ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏النهاية‏ ‏هو‏: ‏تضحية‏, ‏ذكريات‏, ‏مشاركة‏, ‏غذاء‏ ‏للروح‏, ‏أمان‏, ‏إخلاص‏, ‏ولوعة‏.. ‏فهل‏ ‏هو‏ ‏سعادة‏ ‏أم‏ ‏عذاب؟​



    وعن‏ ‏معاناة‏ ‏الإنسان‏ ‏في‏ ‏الحب‏ ‏والخوف‏ ‏تغفت‏ ‏أم‏ ‏كلثوم‏ ‏بخاف‏ ‏عليك‏ ‏وبخاف‏ ‏تنساني‏ ‏والشوق‏ ‏إليك‏ ‏علطول‏ ‏صحاني‏ ‏وعبر‏ ‏عبدالحليم‏ ‏خايف‏ ‏أقرب‏ ‏يبعد‏ ‏عني‏ ‏وعن‏ ‏الشجن‏ ‏تغنت‏ ‏أم‏ ‏كلثوم‏ ‏أنت‏ ‏يا‏ ‏جنة‏ ‏حبي‏ ‏واشتياقي‏ ‏وجنوني‏, ‏أنت‏ ‏يا‏ ‏قبلة‏ ‏روحي‏ ‏وانطلاقي‏ ‏وشجوني‏, ‏فالساعادة‏ ‏الغامرة‏ ‏عند‏ ‏لقاء‏ ‏الحبيب‏ ‏سببها‏ ‏افراز‏ ‏مادة‏ ‏كيميائية‏ ‏من‏ ‏المخ‏ ‏تدعي‏ (‏فنيل‏ ‏أيثيل‏ ‏أمين‏ ‏وأن‏ ‏فتور‏ ‏الحب‏ ‏بعد‏ ‏فترة‏ ‏من‏ ‏الزمن‏ ‏سببه‏ ‏أن‏ ‏تلك‏ ‏المادة‏ ‏يقل‏ ‏مفعولها‏, ‏وذلك‏ ‏لأن‏ ‏عواطف‏ ‏الإنسان‏ ‏وانفعالاته‏ ‏عملية‏ ‏كيميائية‏ ‏بسبب‏ ‏منبه‏ ‏أو‏ ‏مثير‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏المخ‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏الحواس‏ ‏الخمس‏ ‏ينتج‏ ‏عن‏ ‏موجات‏ ‏كهرومغناطيسية‏ ‏بسبب‏ ‏تأثير‏ ‏هذه‏ ‏الكمبهات‏ ‏في‏ ‏مركز‏ ‏الانفعال‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏الذي‏ ‏يطلق‏ ‏الاشارات‏ ‏الكهربائية‏ ‏إلي‏ ‏أجهزة‏ ‏الجسم‏.‏​



    كما‏ ‏أكدت‏ ‏الدكتورة‏ ‏نعمت‏ ‏قاسم‏ ‏استشاري‏ ‏أمراض‏ ‏المناعة‏ ‏والطب‏ ‏بكلية‏ ‏طب‏ ‏قصر‏ ‏العيني‏ ‏أن‏ ‏الجهاز‏ ‏المناعي‏ ‏للإنسان‏ ‏ما‏ ‏هو‏ ‏إلا‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏كرات‏ ‏الدم‏ ‏البيضاء‏ ‏خصوصا‏ ‏كرات‏ ‏الدم‏ ‏الليمفاوية‏ (T B) ‏وهي‏ ‏مسئولة‏ ‏عن‏ ‏دفاع‏ ‏الجسم‏ ‏ضد‏ ‏الميكروبات‏ ‏وأي‏ ‏تحول‏ ‏سرطاني‏ ‏ولها‏ ‏ذاكرة‏ ‏مثلها‏ ‏مثل‏ ‏مخ‏ ‏الإنسان‏ ‏وهناك‏ ‏اتصال‏ ‏وثيق‏ ‏بين‏ ‏الجهاز‏ ‏المناعي‏ ‏والجهاز‏ ‏العصبي‏ ‏والغدد‏ ‏الصماء‏ ‏المسئولة‏ ‏عن‏ ‏اتصال‏ ‏الهرمونات‏ ‏بالجسم‏, ‏وهذا‏ ‏الاتصال‏ ‏يتأثر‏ ‏ويتحكم‏ ‏في‏ ‏انفعالات‏ ‏الإنسان‏ ‏سواء‏ ‏انفعالات‏ ‏سلبية‏ ‏أو‏ ‏إيجابية‏ ‏بمعني‏ ‏آخر‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏الحزن‏ ‏أو‏ ‏الفرح‏, ‏فقد‏ ‏أثبتت‏ ‏الأبحاث‏ ‏أن‏ ‏الضغوط‏ ‏النفسية‏ ‏تثبط‏ ‏الجهاز‏ ‏المناعي‏ ‏والعكس‏ ‏صحيح‏ ‏بالنسبة‏ ‏للسعادة‏ ‏التي‏ ‏تقوي‏ ‏الجهاز‏ ‏المناعي‏ ‏فتجعل‏ ‏هناك‏ ‏استعدادا‏ ‏للأمراض‏ ‏الفيروسية‏ ‏أو‏ ‏البكتيرية‏ ‏مثل‏ ‏التهابات‏ ‏المفاصل‏ ‏أو‏ ‏الأورام‏ ‏غير‏ ‏الحميدة‏, ‏ودراسات‏ ‏عديدة‏ ‏تساعد‏ ‏في‏ ‏شفاء‏ ‏المرضي‏ ‏بعد‏ ‏حالات‏ ‏زرع‏ ‏النخاع‏ ‏أو‏ ‏أمراض‏ ‏القلب‏ ‏أو‏ ‏حتي‏ ‏بعد‏ ‏التعرض‏ ‏للكسور‏ ‏الخطيرة‏ ‏مثل‏ ‏كسر‏ ‏عظمة‏ ‏الفخذ‏. ‏كما‏ ‏وجد‏ ‏أن‏ ‏ما‏ ‏يسمي‏ ‏بالانعزال‏ ‏الاجتماعي‏ ‏يضاعف‏ ‏من‏ ‏حدوث‏ ‏الأمراض‏.‏​



    وفي‏ ‏دراسات‏ ‏أخري‏ ‏وجد‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏السيدات‏ ‏اللاتي‏ ‏يعانين‏ ‏من‏ ‏سرطان‏ ‏الثدي‏ ‏يتأثر‏ ‏مرضهن‏ ‏بالحالة‏ ‏المزاجية‏ ‏والسيدات‏ ‏اللاتي‏ ‏يتمتعن‏ ‏بحالة‏ ‏نفسية‏ ‏جيدة‏ ‏يقاومن‏ ‏المرض‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏الآخريات‏. ‏والجزء‏ ‏المسئول‏ ‏عن‏ ‏الحالة‏ ‏المزاجية‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏يدعي‏ ‏أميجدالا‏ ‏وهناك‏ ‏أيضا‏ ‏مهدئات‏ ‏يفرزها‏ ‏المخ‏ ‏تدعي‏ ‏أندروفين‏ ‏وهذه‏ ‏المادة‏ ‏مضادة‏ ‏للاكتئاب‏ ‏وتفرز‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏المشي‏ ‏والرياضة‏.‏​



    عذاب‏ ‏الحب‏ ‏والألم‏ ‏والفراق‏ ‏ليس‏ ‏أمرا‏ ‏مجازيا‏ ‏للتعبير‏ ‏عن‏ ‏لوعة‏ ‏العشاق‏ ‏فتأثيرها‏ ‏علي‏ ‏الإنسان‏ ‏تأثير‏ ‏الآلام‏ ‏الجسدية‏ ‏نفسها‏ ‏فالعلاقة‏ ‏وثيقة‏ ‏بين‏ ‏الحب‏ ‏والصحة‏, ‏فالصحة‏ ‏ليست‏ ‏الخلو‏ ‏من‏ ‏المرض‏ ‏ولكن‏ ‏هي‏ ‏السعادة‏ ‏والأمن‏ ‏النفسي‏ ‏والمصدر‏ ‏الأساسي‏ ‏للسعادة‏ ‏هو‏ ‏الحب‏. ‏والمصدر‏ ‏الأساسي‏ ‏للحزن‏ ‏والقلق‏ ‏والاكتئاب‏ ‏هو‏ ‏الفشل‏ ‏في‏ ‏الحب‏.‏​



    وهذه‏ ‏المشاعر‏ ‏تؤثر‏ ‏في‏ ‏صحة‏ ‏الإنسان‏ ‏وتجعله‏ ‏يعاني‏ ‏نفسيا‏ ‏بما‏ ‏ينعكس‏ ‏علي‏ ‏صحته‏ ‏الجسدية‏ ‏فيما‏ ‏يعرف‏ ‏بالأمراض‏ ‏النفسجسمانية‏ ‏رغم‏ ‏الصفاء‏ ‏والسعادة‏ ‏والنشوة‏ ‏التي‏ ‏يعيشها‏ ‏وهو‏ ‏يحب‏ ‏كما‏ ‏يوضح‏ ‏الدكتور‏ ‏إسماعيل‏ ‏يوسف‏ ‏أستاذ‏ ‏الطب‏ ‏النفسي‏ ‏جامعة‏ ‏قناة‏ ‏السويس‏ ‏ـ‏ ‏أن‏ ‏المشاعر‏ ‏القوية‏ ‏سواء‏ ‏لحظة‏ ‏خوف‏ ‏أو‏ ‏فرح‏ ‏تبقي‏ ‏في‏ ‏الذاكرة‏ ‏ولا‏ ‏يمكن‏ ‏نسيانها‏ ‏والحزن‏ ‏الشديد‏ ‏يسبب‏ ‏الزهايمر‏ ‏وهذا‏ ‏الاسم‏ ‏نسبة‏ ‏للعالم‏ ‏الألماني‏ ‏نكتشف‏ ‏المرض‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يظل‏ ‏هذا‏ ‏المرض‏ ‏لشهور‏ ‏عديدة‏ ‏ثم‏ ‏يشفي‏ ‏منه‏ ‏لأنه‏ ‏عرض‏ ‏نفسي‏ ‏وليس‏ ‏مرضا‏ ‏عضويا‏. ‏والفراق‏ ‏يسبب‏ ‏اكتئابا‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏يصل‏ ‏إلي‏ ‏انتحار‏. ‏وهذا‏ ‏يثبت‏ ‏أن‏ ‏المشاعر‏ ‏شيء‏ ‏مهم‏ ‏للإنسان‏ ‏فهي‏ ‏التي‏ ‏تميزه‏ ‏عن‏ ‏الحيوانات‏ ‏ولذلك‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏تنمية‏ ‏تلك‏ ‏المشاعر‏ ‏بداخله‏ ‏لفائدتها‏ ‏للصحة‏ ‏النفسية‏ ‏ولكن‏ ‏بالمعقول‏ ‏فكل‏ ‏شيء‏ ‏زاد‏ ‏عن‏ ‏حده‏ ‏ينقلب‏ ‏لضده‏ ‏وقد‏ ‏حذرت‏ ‏دراسة‏ ‏حديثة‏ ‏أجراها‏ ‏علماء‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏امبريال‏ ‏كوليدج‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏الوقوع‏ ‏في‏ ‏الحب‏ ‏يلحق‏ ‏أضرارا‏ ‏بالغة‏ ‏بصحة‏ ‏العاشقين‏ ‏وأكد‏ ‏البروفيسور‏ ‏مارتين‏ ‏كاوي‏ ‏واضع‏ ‏الدراسة‏ ‏أن‏ ‏أجسادنا‏ ‏تمر‏ ‏علي‏ ‏نحو‏ ‏مستمر‏ ‏بتخبطات‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏العاطفة‏ ‏والحب‏ ‏يترك‏ ‏بعضها‏ ‏آثارا‏ ‏خطيرة‏ ‏تؤدي‏ ‏إلي‏ ‏سرعة‏ ‏ضربات‏ ‏القلب‏ ‏وعرق‏ ‏في‏ ‏اليدين‏ ‏وأعراض‏ ‏مشابهة‏ ‏للإنفلونزا‏ ‏بسبب‏ ‏الضغوط‏ ‏الناجمة‏ ‏عن‏ ‏المشاكل‏ ‏العاطفية‏ ‏مشيرا‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الرجال‏ ‏الأرامل‏ ‏هم‏ ‏أكثر‏ ‏تأثرا‏ ‏وعرضة‏ ‏للإصابة‏ ‏بمشاكل‏ ‏قلبية‏ ‏خطيرة‏ ‏بعد‏ ‏وفاة‏ ‏زوجاتهم‏ ‏نتيجة‏ ‏كتمان‏ ‏مشاعرهم‏ ‏فالمجتمع‏ ‏حرم‏ ‏الرجل‏ ‏من‏ ‏متعة‏ ‏التعبير‏ ‏عن‏ ‏مشاعره‏ ‏بسبب‏ ‏القيم‏ ‏المعقدة‏ ‏فالرجل‏ ‏لا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏يعبر‏ ‏عن‏ ‏مشاعره‏ ‏سواء‏ ‏الحزينة‏ ‏أو‏ ‏السعيدة‏ ‏ومن‏ ‏المعروف‏ ‏أن‏ ‏العصب‏ ‏الحائر‏ ‏يتأثر‏ ‏بالحالة‏ ‏النفسية‏ ‏وحالة‏ ‏التوتر‏ ‏والقلق‏ ‏التي‏ ‏يمر‏ ‏بها‏ ‏الإنسان‏ ‏حينما‏ ‏يعيش‏ ‏حبا‏ ‏فاشلا‏ ‏فينتج‏ ‏عن‏ ‏ذلك‏ ‏نوبات‏ ‏القولون‏ ‏العصبي‏, ‏التهابات‏ ‏وقرحة‏ ‏المعدة‏ ‏كما‏ ‏تزداد‏ ‏نوبات‏ ‏الربو‏ ‏الشعبي‏ ‏بل‏ ‏وأحيانا‏ ‏تزداد‏ ‏الأمراض‏ ‏الجلدية‏.‏​



    وأظهرت‏ ‏آخر‏ ‏دراسة‏ ‏عن‏ ‏تأثير‏ ‏الحب‏ ‏العنيف‏ ‏علي‏ ‏التركيز‏ ‏فيجعل‏ ‏الإنسان‏ ‏المحب‏ ‏غالبا‏ ‏ما‏ ‏يتعرض‏ ‏لنقص‏ ‏شديد‏ ‏في‏ ‏القدرة‏ ‏علي‏ ‏التفكير‏ ‏السليم‏ ‏وعدم‏ ‏التركيز‏ ‏تماما‏ ‏كمن‏ ‏ذهب‏ ‏عقله‏ ‏وهذا‏ ‏لأن‏ ‏تأثير‏ ‏الحب‏ ‏علي‏ ‏المناطق‏ ‏المسئولة‏ ‏عن‏ ‏الذاكرة‏ ‏والتركيز‏ ‏في‏ ‏المخ‏ ‏بحالتي‏ ‏الكسل‏ ‏والخمول‏ ‏التي‏ ‏تصيب‏ ‏تلك‏ ‏المناطق‏ ‏في‏ ‏حالات‏ ‏تعاطي‏ ‏المخدرات‏ ‏ولذلك‏ ‏قالوا‏: ‏مراية‏ ‏الحب‏ ‏عمياء‏!!! ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الشخص‏ ‏تبدو‏ ‏عليه‏ ‏مظاهر‏ ‏الشيخوخة‏ ‏المبكرة‏ ‏حيث‏ ‏يبدو‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏عمره‏ ‏بكثير‏ ‏ويقل‏ ‏نشاطه‏ ‏البدني‏ ‏والذهني‏ ‏وتكثر‏ ‏فيه‏ ‏التجاعيد‏ ‏وجفاف‏ ‏البشرة‏.‏​



    وقد‏ ‏ذكرت‏ ‏الدراسة‏ ‏الصادرة‏ ‏من‏ ‏جامعة‏ ‏ميتشجان‏ ‏الأمريكية‏ ‏أن‏ ‏نتائج‏ ‏الاختبارات‏ ‏أظهرت‏ ‏أن‏ ‏المخ‏ ‏لا‏ ‏يفرق‏ ‏بين‏ ‏الألم‏ ‏الجسدي‏ ‏والألم‏ ‏العاطفي‏ ‏وأن‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏الحب‏ ‏والفراق‏ ‏المؤلم‏ ‏ليس‏ ‏أمرا‏ ‏مجازيا‏ ‏فحسب‏. ‏الدراسة‏ ‏شملت‏ 40 ‏رجلا‏ ‏وامرأة‏ ‏تعرضوا‏ ‏للهجر‏ ‏وتبين‏ ‏من‏ ‏الاختبارات‏ ‏أن‏ ‏أحدهم‏ ‏ارتفعت‏ ‏درجة‏ ‏حرارة‏ ‏ذراعه‏ ‏كأنه‏ ‏سكب‏ ‏عليه‏ ‏قدح‏ ‏ساخن‏ ‏من‏ ‏القهوة‏ ‏من‏ ‏تأثير‏ ‏لوعة‏ ‏الفراق‏, ‏فالمخ‏ ‏لا‏ ‏يفرق‏ ‏بين‏ ‏الألم‏ ‏الجسدي‏ ‏والألم‏ ‏العاطفي‏​
     
  2. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    دراسة جميلة أعجبتني بصراحة


    تم الحفظ


    يعطيج العافية
     
  3. بنت اهلها

    بنت اهلها ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    شي طيب اول مره ادري
    مشكوووره وجزاج الله خير
     

مشاركة هذه الصفحة