كَـن بـ أخ ـلآقـكَ . . [ لآ ] بـ أخ ـلآقـهـم ..~~

الموضوع في ',, البُريمِي لِـ/ الهَمسَات الإسلَامية ,,' بواسطة الدلوعة العمانية, بتاريخ ‏12 يناير 2012.

  1. الدلوعة العمانية

    الدلوعة العمانية ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    كَـن بـ أخ ـلآقـكَ . . [ لآ ] بـ أخ ـلآقـهـم ..~~

    [​IMG]


    من منا لم يخطى عليه احد .. ؟!





    من منا لم ينقل على لسانه كلام لم يتقول به .. ؟!




    من منا لم يناله الاذى ممن حوله .. ؟!




    ولكن هل نرد الإساءة بالإساءة .. ؟!




    وهل نعامل الناس كما يعاملوننا .. ؟!​



    [​IMG]

    يجب على كل امرؤ منا أن يوطن نفسه على أن يعامل الآخرين بأخلاقه وليس بأخلاقهم
    "]:: كَـن بـ أخ ـلآقـكَ . . [ لآ ] بـ أخ ـلآقـهـم ..~~ ::[/فإن أساو لك فأحسن ...
    وان أحسنوا فزد بالإحسان ...[





    ولا ترد الإساءة بالإساءة
    لانك بذلك تتخلق بأخلاقهم وتصبح واحد منهم.
    واعلم انه بمعاملتك لهم بأخلاقك لا بأخلاقهم
    سوف تصفي نفوسهم
    و ترجع لهم صوابهم و تعيد لهم فرصة التفكير باخلاقهم,ّ!
    وان أحسنت وبذلت المعروف فلا تنتظر الثناء والشكر من احد ..






    [​IMG]

    وطن نفسك على العطاء وعدم الأخذ...
    ولا ترضي الخلق على حساب رضى الخالق عز وجل...
    وارضي الخالق على حساب رضاهم...



    وتذكر دوما بان رضا الناس غاية لا تدرك و أنه سيظل هناك من يكرهك و يحسدك ويتجاهلك...
    لأسباب قد تكون وجيهة أحيانا ولأسباب قد لا تكون وجيهة بتاتا...


    [​IMG]


    تمسّك دائما بمبادئك الراقية وأخلاقك العالية عند تحاورك مع الآخرين وترفع عن سفاسف الامور...
    ووطن نفسك على أنك ستجد في كل مكان من لا يعجبك بعض تصرفاته ...



    وتخلق بأخلاق الإسلام ولا يهمك أن هناك من لا يتخلق بها من أهلها واترك أمرهم لله تعالى ...





    وتمثل قول القائل:






    ~[[[COLOR="blue"]كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعا .. بالطوب يرمى فيرمي أطيب الثمر
    ,ّ]]~


    [​IMG]

    وقفة ....!!




    لا تنسى أنك أنت المسؤول عن معاملة الناس لك ...
    كن خلوقا تنل ذكرا جميلا.






    وقد سئل رسول الله صلى الله علية وسلم:






    أي الأعمال أفضل؟ قال "خلق حسن"


    [​IMG]




    كن حسن الخلق مع نفسك وهو ما يسمية العلماء بالمروءات.
    إنك بأخلاقك قادر على أن تكون شبكة واسعة من العلاقات الإجتماعيه فبكلماتك المهذبة وآدابك السمحه ..




    قدوتك الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم



    [فالأخلاق هي التي تجذب الآخرين إليك
    [/][/كَـن بـ أخ ـلآقـكَ . . [ لآ ] بـ أخ ـلآقـهـم ..~~ ::[/
    فتكون حقا الشخصية المغناطيسية الحقيقية[/COLOR]









    كلمات في الصميم جزا الله من كتبتها خير الجزاء

    فعلا كن بإخلاقك لابأخلاقهم وتحمل الكثير وأحتسب

    الأجر في ذلك لتنال رضا الرحمن ،،"]وفي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة أن النبي

    [صلى الله عليه وسلم قال (ما نقصت صدقة من

    مال، وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا، وما تواضع أحد

    لله إلا رفعه الله"]


    اللهم أنت خير معين أعنا على أنفسنا وعلى

    همزات الشيطان اللهم صل وسلم على نبيك وآله

    وصحبه أجمعين
    [/CENTER]
     
    آخر تعديل: ‏12 يناير 2012
    أعجب بهذه المشاركة أ‡أ،أŒأچأŒأ‡أچ
  2. ســــحـــايـــب شــــوق

    ســــحـــايـــب شــــوق ¬°•| قيادية متميزة |•°¬

    لقد كان أولئك الشباب مع منزلتهم العالية لدى النبي صلى الله عليه وسلم يتمتعون بخلق عال ورفيع، ولا غرو فهم تلامذة معلم البشرية الأول صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقاً، وألطفهم سريرة وقد تعلموا منه صلى الله عليه وسلم أن خيار الناس أحاسنهم أخلاقاً.

    ولهم أسوة حسنة في النبي صلى الله عليه وسلم إذ يصفه أحد الشباب من أصحابه وهو عبدالله بن عمرو -رضي الله عنهما- فيقول: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحشاً ولا متفحشاً، وإنه كان يقول:« إن خياركم أحاسنكم أخلاقاً»(رواه البخاري ومسلم). وقد أعلى صلى الله عليه وسلم منزلة حسن الخلق إذ سئل عن أكثر ما يدخل الناس الجنة؟ فقال:«تقوى الله وحسن الخلق»




    صدقتي اختي الغاليه


    يجب اولا اتباع سيد الخلق صلوات ربي وسلامه عليه
    والاقتداء به


    ويجب ان اعامل الناس بما احب ان يعاملوني به


    جزيتي خيرا اخيتي

    جعله الله في ميزان حسناتك

    اسمحي لي على الاطاله
     
  3. بثـﯙنـهـًﮧ ♪

    بثـﯙنـهـًﮧ ♪ ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    يزآج الله خير أختي ..~
     
  4. الجحجاح

    الجحجاح ¬°•| مشرف سابق |•°¬

    الدين حُسن الخلق، وإن مثَل حسن الخلق في الدين كمثل اللآلئ في المحار، واللّباب في الثمار؛ وإذا تجرّد المؤمن من مكارم الأخلاق ومحاسن الصفات لم يبق من دينه إلا الصورة والشّعائر، ولم يبق من طبعه إلا الشكل والمظاهر. فالدين كلّه خُلق، ومن سبقك في الخلق، سبقك في الدين. مثلما يُعنى المرء بجسده المنسوب الى الطّين، ينبغي أن يُعنى بتجميل نفسه وتطهير روحه المنسوبة الى رب العالمين.


    بوركتِ
     

مشاركة هذه الصفحة