السعودية تسعى إلى تعميم تجربتها في إدارة الحشود البشرية عالميا

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏3 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    السعودية تسعى إلى تعميم تجربتها في إدارة الحشود البشرية عالميا

    [​IMG]


    تاريخ النشر : 2012-01-03
    غزة - دنيا الوطن

    كشف مسؤول عسكري رفيع في قطاع الأمن العام السعودي عن طلب عدد من الجهات العالمية، نقل تجربة بلاده في إدارة وتنظيم الحشود البشرية، منوها في السياق ذاته بالخبرات المتراكمة التي حظيت بها المملكة في مجالات تنظيم الحشود. وقال اللواء سعد بن عبد الله الخليوي، مساعد مدير الأمن العام لشؤون التدريب في الأمن العام السعودي، في تصريحاته لـ«الشرق الأوسط»، بأن عددا من الوفود العالمية، ومنها جهاز الإنتربول، وجهات من الصين وأميركا، وفرنسا، وإيطاليا، وسنغافورة، طلبوا عرض تجربة السعودية في بلدانهم، بإدارة الحشود البشرية في الحج.

    أتى هذا التصريح، خلال افتتاح ندوة «الأمن مسؤولية الجميع» تحت عنوان «إدارة وتنظيم الحشود البشرية»، التي شملها الأمير نايف بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، برعايته، وافتتحها الفريق سعيد بن عبد الله القحطاني، مدير الأمن العام السعودي.

    وتعكف السعودية، في ظل ندرة البحوث الأكاديمية المتناولة لجانب الحشود البشرية، على طرح الرؤى والأفكار التطويرية بما يكفل إيجاد إطار مناسب وتأسيس مفهوم لها، إضافة إلى الاستفادة من تجربة السعودية في إدارة الحشود البشرية في الحج.

    وبالعودة إلى تصريحات مساعد مدير الأمن العام لشؤون التدريب، لفت اللواء الخليوي، إلى أن إنشاء قيادة الحشود أتى بالتزامن مع بدء العمل في منشأة الجمرات، التي تشكل العمل الأهم في الحج، إضافة إلى تأسيس إدارة قوة المشاة، عام 2006، التي قامت على أسس علمية ودراسات وبحوث من قبل متخصصين عبر الخبرات المتراكمة للأمن العام.

    وذكر اللواء الخليوي بأن في حج عام 2006 تم البدء في العمل وفق المعطيات، وبدأت تأتي النتائج، مع المحافظة على المكتسبات من خلال تطوير الإيجابيات ومعالجة ما يطرأ من سلبيات أو ملاحظات.

    وبين مساعد مدير الأمن العام لشؤون التدريب أن الجانب المهم في إدارة الحشود البشرية وجود التنسيق بين الجهات ذات العلاقة، مثل وزارة الصحة، والحج، وشملت أيضا مؤسسة النقل الجماعي، أتى بالتزامن مع عقد ورش عمل تبدأ من نهاية حج كل عام، مشيرا في السياق ذاته إلى أن معدلات الأداء في تنظيم الحشود يرتفع عاما بعد عام.

    إلى ذلك، قال الفريق سعيد القحطاني، مدير الأمن العام السعودي، في تصريحاته لرجال الصحافة والإعلام عقب الافتتاح، إن مشاريع كبيرة تختص في قطاع الأمن العام، والبعض منها على مشاريع الانتهاء، والأخرى قيد الإنشاء، والآخر في طور إبرام العقود، منوها بأن المشاريع هي لمقرات لمديريات الشرطة ومراكزها ولدوريات الأمن ولقوات أمن الطرق، ولقوات الطوارئ الخاصة، ومرافق التدريب والتأهيل والأدلة الجنائية.

    وفي الوقت ذاته، أوضح الفريق القحطاني، أن الأمن العام أعلن عن وظائف تقدم لها الكثير من الشباب، وتم استقبال أعداد منهم، ويجري استكمال إجراءات البعض الآخر.

    من جانبه، قال الدكتور عبد الله الرفاعي، رئيس اللجنة العلمية، خلال كلمته، إن إدارة الحشود الكبيرة تعد مسألة معقدة تتطلب رؤية علمية وخبرات ميدانية متعددة الجوانب، وإن المملكة تمتلك تجربة ثرية من خلال إدارتها للأماكن والمشاعر المقدسة وهي تدرك أنها ليست مهمة سهلة.

    وبحسب الرفاعي فإن أبحاث هذه الندوة تأتي لدعم الخبرات المتراكمة لدى مختلف المؤسسات الحكومة والخاصة، وذلك بالعمل على وضع منظومة متكاملة لإدارة الحشود يمكن الرجوع لها تغطي مختلف الخدمات والتنظيمات ذات الصلة، وطرح الرؤى والأفكار التطويرية لها بما يكفل إطارا مناسبا لتأسيس مساق علمي يتم من خلاله تحقيق التطلعات والأهداف المنشودة.
     

مشاركة هذه الصفحة