مجمع ومركز شرطة الدقم نقلة نوعية في دعم الاقتصاد الوطني

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏3 يناير 2012.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    مجمع ومركز شرطة الدقم نقلة نوعية في دعم الاقتصاد الوطني
    03-01-2012

    [​IMG]
    أجرى اللقاء الشرطي: هيثم بن عبدالله الرحبي
    قال قائد شرطة محافظة الوسطى العقيد خميس بن جمعة البهلولي إن مراكز الشرطة في (هيماء – الدقم – محوت – الجازر) التابعة لقيادة شرطة محافظة الوسطى تقوم بدور مهم وفعال في حفظ الأمن العام والسكينة العامة وحماية الأرواح والممتلكات في النطاق الجغرافي لهذه المراكز وذلك من خلال تسيير الدوريات وإقامة نقاط التفتيش، كما أن هذه المراكز تستجيب لكافة البلاغات التي ترد إليها سواء فيما يتعلق بالحوادث المرورية أو القضايا الجنائية وغيرها من البلاغات.

    إنشاء مركز للدفاع المدني ووحدة إسعاف بهيماء

    وأضاف قائد شرطة محافظة الوسطى أن نشر مظلـة الأمن في ربوع السلطنة وتقديم الخدمات للمواطن والمقيم هدف تحرص عليه القيادة العامة للشرطة دائماً، ومن هذا المنطلق فقد تم مؤخراً إنشاء مركز للدفاع المدني بقيادة شرطة محافظة الوسطى بولاية هيماء، الذي سيكون له إسهـام في تأمين وسلامــة الثــروات والممتلكات والمؤسسات من الحرائق، سواء في الجانب الوقائي أو المكافحة. كما تم أيضاً إنشاء مركز الإسعاف بمقر القيادة وذلك بهدف نقل المصابين من جراء الحوادث التي تقع في الطرقات.

    التوقيع على اتفاقية إنشاء مجمع ومركز شرطة الدقم

    وحول خطط شرطة عمان السلطانية لحفظ الأمن في منطقة الدقم الصناعية أوضح قائد شرطة محافظة الوسطى بأن المشاريع الصناعية بولاية الدقم تمثل نقلة نوعية في دعم الاقتصاد الوطني وتوفير الحماية لهذه المنشآت حسب متطلباتها ومراحل إنشائها، ومن أجل ذلك وقع معالي الفريق المفتش العام للشرطة والجمارك، مؤخراً، اتفاقية إنشاء مجمع ومركز شرطة الدقم بمحافظة الوسطى.

    ويتكون المشروع من عدد من المباني، منها مبنى لمركز الشرطة، ومبنى لإدارة التحريات والتحقيقات الجنائية، ومبنى لإدارة المرور وآخر للفحص الآلي وتسجيل المركبات، بالإضافة إلى مركزين للدفاع المدني والإسعاف.

    خطورة التوغل في التلال الرملية

    وحول نصيحته لزوار المحافظة والعابرين لطرقها قال العقيد خميس البهلولي لقد حبى الله محافظة الوسطى بطبيعة خلابة ومناخ معتدل ومناظر جميلة تجذب السائح إلى زيارتها, وتمثل المحميات الطبيعية بمحافظة الوسطى إحدى الثروات الوطنية التي يجب المحافظة عليها وتسعى قيادة شرطة المحافظة إلى توفير الحماية لهذه المحميات وذلك من خلال تسيير الدوريات والمراقبة المستمرة لها وضبط من يحاول التعدي عليها وتقديمه للعدالة. وحرصا على سلامة زوار المحافظة فإننا ننصحهم بعدم التوغل في الأماكن والتلال الرملية وبعض المواقع التي قد تعرض مركبته إلى التغريز وأخذ كافة الاحتياطات التي تحفظ سلامة مركبته.

    (160) حادث سير خلال العام الفائت

    وعن حوادث السير الواقعة في محافظة الوسطى أشار العقيد خميس البهلولي أنه خلال العام الفائت وقع (160) حادث سير، نتج عنها وفاة (32) شخصاً وإصابة (217) آخرين، ويرجع السبب في وقوع تلك الحوادث إلى عدم التقيد بالسرعة المحددة والتجاوز الخطأ وعدم الانتباه أثناء القيادة والإرهاق وإهمال المركبة من الناحية الفنية، وعدم وضوح الرؤية ليلا وفي الصباح الباكر.

    وأضاف: تعمل إدارة المرور بقيادة شرطة محافظة الوسطى على التقليل من وقوع الحوادث في هذه المحافظة، كما تقدم كافة الخدمات للمواطن والمقيم ومنها فحص المركبات وتجديدها واستخراج رخص القيادة وتسيير الدوريات على الطرق الرئيسية ومراقبة الطرق من خلال أجهزة ضبط السرعة، وضبط المركبات المخالفة لقانون المرور.

    مشكلة المركبات غير المسجلة

    وحول مشكلة استخدام المركبات غير المسجلة في محافظة الوسطى أشار قائد شرطة محافظة الوسطى بأن هذه المركبات يستخدمها بعض أصحاب العزب لقطع مسافات قصيرة في أماكن بعيدة عن الطرق العامة إلا أنها تفتقد لأدنى مواصفات السلامة مما قد يعرض مستخدميها للخطر، ولا تتوانى الشرطة من اتخاذ إجراءات قانونية ضمن سياقها حيث يتم في حالة ضبط هذه المركبات في الطرقات العامة مخالفة سائقها واتخاذ الإجراءات القانونية ضده.
    ========

    بالأرقام
    160 حادث سير خلال العام الفائت في الوسطى
    32 وفاة نتجت عن الحواداث العام الفائت
    217 إصابة نجمت من حوادث المرور
     
  2. almamari

    almamari ¬°•| عضو مثالي |•°¬

    والله الدقم الحين منطقة متوفر فيها كل شي

    نتنظر المراحل النهايئة لاعدادها لتخدم اقتصاد البلاد

    شكرا ود
     

مشاركة هذه الصفحة