أشياء.. قد تؤدي إلى الإضرار بصحة البشرة لدى الشباب

الموضوع في ',, البُريمِي لِلطِب والصَحة ,,' بواسطة .." صموود ".., بتاريخ ‏2 يناير 2012.

  1. .." صموود "..

    .." صموود ".. ¬°•|مشرفة سابقة|•°¬

    أشياء.. قد تؤدي إلى الإضرار بصحة البشرة لدى الشباب


    [​IMG]



    ربما كان المرء يتخذ جميع الخطوات الصحيحة المتعلقة بالعناية بالبشرة، ولكن بعض العادات البسيطة التي تبدو غير ضارة، مثل شرب كوب من القهوة يوميا، قد تقوض كل ما يبذله المرء من جهود في هذا الصدد، كما توضح الدكتورة ديبورا واتنبيرغ، طبيبة الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك لجريدة «يو إس إيه توداي». وفيما يلي مجموعة من النصائح بشأن الأمور التي ينبغي على المرء فعلها للحفاظ على شباب ونضارة بشرته:
    1. التوقف عن التدخين
    إذ إن التدخين هو على الأرجح أسوأ شيء يمكن أن يضر جسم المرء وبشرته، كما توضح واتنبيرغ. ولا يزال 20 في المائة من الأميركيين حتى الآن يدخنون. ومن أهم الأسباب التي قد تجعل المرء يفكر في التخلي عن هذه العادة السيئة، إن المواد الكيميائية الموجودة في السجائر، مثل النيكوتين وغيره، تدمر بروتينات الإيلاستين والكولاجين الموجودين في الجلد، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة على الجلد، كما يؤثر التدخين سلبا على الأوعية الدموية الموجودة على الجلد، حيث تعمل هذا المواد على منع تدفق الأكسجين، مما يتسبب في وقت لاحق في جعل البشرة باهتة وشاحبة. ويمكن أن يؤدي التدخين المستمر أيضا إلى ظهور خطوط من التجاعيد حول الفم.

    2. الامتناع عن تناول الكحول والقهوة
    حيث تبين أن الأخطاء المعتادة التي يحب الناس ممارستها، مثل تناول الطعام الخالي من القيمة الغذائية، وشرب الخمر والقهوة، تتسبب أيضا في تدمير البشرة. وتقول واتنبيرغ: «إن الكحول والكافيين يؤديان وظيفة مدر البول، فهما يمنعان جسم المرء من الاحتفاظ بالمياه، مما يجعل الجلد يبدو مثل قشرة الخوخ أو البرقوق المجفف، حيث يمكن أن يجف الجلد وأن يتم امتصاص حيويته، كما يحتوي الطعام الخالي من القيمة الغذائية على الكثير من المواد الحافظة، التي تقوم بأداء نفس الوظيفة»، ولذا ينبغي على المرء إذا كان يشرب الكثير من القهوة أو الخمر، أن يحافظ على بقاء جسمه مزودا بالماء. والمرء بشكل عام بحاجة إلى نحو ستة أو ثمانية أكواب من الماء يوميا، ولكن إذا كان يشرب الكثير من القهوة خلال اليوم، فإنه سيحتاج إلى شرب المزيد من الماء حتى يحافظ على جمال بشرته.

    3. الحصول على قسط كاف من النوم
    حيث إن النوم لست ساعات فقط بالليل لا يكفي، وهو ما قد يحدث نتيجة لشرب القهوة من أجل البقاء في حالة تأهب على مدار اليوم، ولكن ما يحدث للبشرة يظهر عكس ذلك. وتقول واتنبيرغ: «يؤدي الإجهاد الناتج عن قلة النوم إلى إفراز هرمون الكورتيزول، الذي يجعل البشرة دهنية ويسبب حب الشباب، مما يجعل البشرة تبدو أقل جاذبية».

    4. التعامل بلطف مع حب الشباب
    حيث تنصح واتنبيرغ بالامتناع عن حك الوجه بقوة عندما يظهر حب الشباب في البشرة، موضحة بقولها: «إن أسوأ شيء يمكن أن يفعله المرء عندما يكون لديه حب الشباب هو محاولته القيام بحكه لإزالته، حيث يقوم الناس بذلك في أغلب الأحيان، مما يؤدى إلى تهيج بشرة الوجه نتيجة للحك أو الغسيل العنيف للوجه». فحب الشباب، كما تقول، لا يظهر بسبب الأوساخ أو القذارة، ولكن بسبب الهرمونات التي يفرزها الجسم على الأرجح. ولذلك ينبغي غسل الوجه بلطف بدلا من حك بشرة الوجه بعنف، وذلك باستخدام المنتجات الصحية التي تستهدف القضاء على حب الشباب، مثل حامض «ساليسيليس». وتضيف أنه «ينبغي الامتناع عن حك حب الشباب أو الضغط عليه، لأن ذلك يتسبب في حدوث ندوب بالبشرة وتصبغ، بالإضافة إلى جعل الأمر أكثر سوءا نتيجة لأن الضغط قد يتسبب في دفع البكتيريا بشكل أعمق داخل الجلد، مما يؤدي إلى انتشار حب الشباب».

    5. عدم وضع المستحضرات الواقية من أشعة الشمس بشكل كاف على البشرة
    حيث تنصح واتنبيرغ بوضع هذه المستحضرات حتى في فصل الشتاء، فهي تقول لمواطنيها الأميركيين: «لا يكفي وضع المستحضرات الواقية من أشعة الشمس على البشرة مرة واحدة فقط في اليوم، لأن أشعة الشمس تكون قوية حتى في فصل الشتاء، ولأن الناس يقضون الكثير من الوقت خارج المنزل». وينبغي استخدام المستحضرات الواقية من أشعة الشمس أكثر من مرة واحدة في اليوم، خاصة في الأماكن التي يكون الطقس فيها باردا ومصحوبا بتساقط الجليد، فأشعة الشمس تنعكس على الثلج والجليد، مما قد يتسبب بسهولة في حرق البشرة، ومن ثم فإن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس هي المفتاح للحفاظ على شباب ونضارة البشرة.

    المصدر: الشرق الاوسط
     

مشاركة هذه الصفحة