حزب الله: سقوط نظام الأسد هو مقدّمة لإقامة وطن بديل للفلسطينيين في الأردن

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏30 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    حزب الله: سقوط نظام الأسد هو مقدّمة لإقامة وطن بديل للفلسطينيين في الأردن

    [​IMG]
    غالب أبو زينب​




    تاريخ النشر : 2011-12-30

    غزة - دنيا الوطن

    أكّد غالب أبو زينب، عضو المجلس السياسي في حزب الله، أن سقوط نظام الحكم في سوريا هو مقدمة لتفتيت المنطقة و إنهاء القضية الفلسطينية و إقامة وطن بديل في الأردن.

    و قال أبو زينب أن 'المطلوب اليوم هو سقوط سوريا ونظامها وتمزيق أراضيها الى اجزاء متناثرة وفق التوزيع الطائفي والمذهبي لتغيير الوضع فيها، ومن ثم تفتيت المنطقة بأكملها، لمواجهة الثورات التي حصلت عبر إلهاء ثوارها بالسلطة وتوسيع خلافاتهم وتجزئة بلدانهم، ما يضمن سيطرة إسرائيل على موازين القوى'.

    و أضاف، خلال زيارته لبيت عزاء في منطقة صور في جنوب لبنان، أن 'ارتباط البعض بمشاريع أميركية وتركية تريد التأثير في المنطقة، وتجزئة العراق إلى كتل سنية وشيعية وكردية، بما يحقق جزءاً من مخططاتهم التي ستمتد بشكل أفقي إلى سوريا وبشكل اكبر إلى السعودية، في ظل تشظّي ليبيا بصراعات قبلية، ما يريح إسرائيل بشكل كامل ويمكنها من انهاء القضية الفلسطينية وإقامة وطن بديل للفلسطينيين في الأردن'.

    و أكد أبو زينب أنهم 'عندما نقف إلى جانب سوريا، نقف إلى جانب الاصلاح والتغيير، وإلى جانب مصلحة الشعب السوري وعدم التفريط بمستقبله الذي يريد له الاميركي وكل المتربصين به شراً أن يتحوّل إلى مكان ممزق في كل اتجاه، وإننا حين نقول ان محور المقاومة والممانعة هو المستهدف سواء بما يجري في سوريا او في ايران فإننا نقول ذلك لأننا نرى بشكل كبير ان المطلوب إسقاط هذا المحور من اجل ان تقوم اسرائيل بانهاء قضية القدس وفلسطين'

    و أنهى حديثة بالتأكيد أن 'الحكومة في لبنان، هي حكومة استثنائية، مطلوب منها الكثير في سبيل تصحيح المسار الممتد من العام 1992 إلى اليوم، والذي لم يكن سويًّا بكل مجالاته ومستوياته وخدماته، وهي تعمل في توقيت سياسي سيئ جدا تمر فيه المنطقة'، مشيرا إلى 'أنها ستفعل كل ما في وسعها لإيجاد الحلول لتحسين بعض التفاصيل والأمور'.
     
  2. ŔξVẼήĜξ

    ŔξVẼήĜξ ¬°•| فنّانُ أسـطوري |•°¬

    الله ينصر فلسطين
    وسوريا والأردن يستاهلون الراحه من عذابهم
     

مشاركة هذه الصفحة