القذافي وقطر والسعودية

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة ود البريمي, بتاريخ ‏30 ديسمبر 2011.

  1. ود البريمي

    ود البريمي ¬°•| عضو مميز |•°¬

    بيّنت أوساط سياسية أن التسجيل الذي ظهر من خلاله وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم صحيح إلا من بعض العلل، وقالت مصادر وثيقة الصلة في حديث مع "إيلاف" إن التسجيل المثير وزعه القذافي بنفسه في الأسابيع الأخيرة من حياته قبل هروبه ومن ثم تصفيته على يد ثوار ليبيا، ووفقاً للمصادر ذاتها فإن التسجيل الذي انتشر، يعتبر جزءًا من تسجيلات عديدة أرسلت إلى أكثر من عاصمة عربية.
    ويقول المصدر أيضاً إن القذافي ترك عند دولة عربية ما يسمى في المفهوم الاستخباراتي (وديعة القذافي) وتشتمل على مجموعة من التسجيلات ذات الأهمية البالغة، حيث لا تتناول الشأن القطري فحسب، بل شؤونا متعددة، لا يمكن الجزم من خلالها إن كانت هذه التسجيلات متوفرة لدى الدولة التي سربت المقطع الأخير أم لدى دولة أخرى.
    التسجيل الذي سمعه مصدر "إيلاف" مختلف عن الذي جرى نشره، إذ إن أجزاء كثيرة منه تعرضت للحذف والتعديل، حيث أثر ذلك في جودة التسجيل بسبب كثرة التدخل التقني فيه ما جعله رديئاً وبالكاد تفهم منه بعض الجمل والعبارات، ويكشف المصدر أيضاً أن اللاجئ موسى كوسا وزير الخارجية السابق في النظام الليبي كان أحد الحاضرين في وقائع الجلسات التي تسرب تسجيلها.
    وفي حين لا يعلم من الجهة التي سرّبت التسجيل، خصوصاً وأن توقيته كان يتزامن مع افتتاح قمة الخليج التي اختتمت الاسبوع الماضي في العاصمة السعودية الرياض، إلا أن المصدر قال إن الأمر لم يكن مفاجئاً للقطريين أو للدول ذات الاختصاص، ملمحاً إلى أنه ربما سيمضي وقت طويل قبل أن يذاع ما تبقى منها.
    ولعبت قطر دوراً محورياً في ثورة الليبيين ضد معمر القذافي، عسكرياً واقتصادياً وإعلامياً، حتى نافست حلف الأطلسي في مجريات الأحداث التي انتهت بمقتل العقيد القذافي وتسلم المجلس التنفيذي إدارة البلاد.
    وبلغت المصروفات القطرية بحسب بعض التقديرات خلال أشهر الثورة العشرة مبلغاً يقارب الخمسة مليارات دولار على شكل دعم اقتصادي وعسكري، في حين شاركت الطائرات القطرية والضباط الميدانيون في بعض جبهات القتال، وهو ما دعا القذافي لأن يقول في أحد خطاباته المتلفزة "هذه آخرتها يا قطر".
    الدور القطري في ليبيا رغم الترحيب الكبير به خلال الثورة الدموية، تعرض للانتقاد بعد أن خمدت جذوة الحرب وعادت جحافل "الناتو" إلى قواعدها، إذ تذمر بعض السياسيين الليبيين من استمرار ما أسموه بالتدخل القطري، واتهم في هذا السياق علي الترهوني مسؤول النفط والمالية السابق في المكتب التنفيذي الليبي قطر بمحاولة التحكم في رسم السياسة الليبية من خلال تسليحها ودعمها للإخوان المسلمين على حساب الأطراف السياسية الأخرى. وقال الترهوني "إنه قلق على ليبيا من الأحزاب ذات الارتباطات الخارجية كالإخوان المسلمين والبعث وغيرهما من التيارات التي لها ارتباطات إقليمية وأجندات خارجية".
    ونهج عبد الرحمن شلقم، مندوب ليبيا السابق في الامم المتحدة نهج الترهوني ولكن بحدة أكثر، إذ قال إن القطريين ربما كان لديهم وهم لقيادة المنطقة، وقال إن ما تقوله قطر عن دورها في الاعمار ليس أكثر من وهم، مؤكداً أن "الليبيين هم من يقومون بإعمار قطر"، وقلل شلقم من وجود القطريين ودورهم في معارك تحرير ليبيا، قائلا ان الفرنسيين والبريطانيين هم من لعبوا الدور الاهم.
     
  2. •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦•

    •¦{ آلبُريْمِے دَآرِيْ }¦• ¬°•| فَخْرِ الْبُريْمِي |•°¬

    في الحقيقة إن الرئيس السابق معمر القذافي تمادى كثيرا وقد جاهر بتكبره

    واهانة اخوانه حكام العرب كما حصل وشاهدنا من خلال معظم القمم العربية

    والتي كانت تحوي مشادات كلامية وسب وشتم واستهزاء واهانة من

    القذافي لحاكم قطر والملك عبدالله حاكم السعودية..

    ربما هذه الأسباب كفيلة للحكومة القطرية برد الإعتبار وتصفية حسابات

    قديمة وفعلاً فعلتها ونجحت بأخذ الثأر من القذافي..

    شكرا لكم أخي الكريم على الخبر..

    خالص الإحترام..
     
    أعجب بهذه المشاركة [أ¦أڈ]

مشاركة هذه الصفحة