تسع محاور و115 مشاركًا في افتتاح ندوة تبسيط الإجراءات الإدارية بوزارة البيئة

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏27 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    تسع محاور و115 مشاركًا في افتتاح ندوة تبسيط الإجراءات الإدارية بوزارة البيئة

    الثلثاء, 27 ديسمبر 2011
    [​IMG]


    ترجمة للفكر السامي
    تسريع إجراءات إصدار التراخيص وسير العمل في المشروعات الصناعية ذات التأثير البيئي
    كتب - عيسى بن سعيد الخروصي
    ناقشت ندوة تبسيط الإجراءات الإدارية التي نظمتها وزارة البيئة والشؤون المناخية امس تحت رعاية معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية بفندق سيتي سيزن تسعة محاور حول تسريع اجراءات اصدار التراخيص البيئية وسير العمل في المشروعات الصناعية ذات التأثيرات البيئية وتسليط الضوء على المعوقات الإدارية والفنية وأبرز حلولها.
    وشارك في الندوة (115) من موظفي وزارة البيئة والشؤون المناخية وإداراتها بالمحافظات وتستمر الى الغد.
    وأكد معالي محمد بن سالم التوبي وزير البيئة والشؤون المناخية ان الندوة تهدف الى تبسيط الإجراءات الإدارية في الوزارة وخارجها وأن الوزارة مرتبطة بالعديد من الجهات الحكومية الأخرى معربا عن أمله في أن تخرج بنتائج ايجابية تخدم المستهلكين وطالبي الخدمة من وزارة البيئة والشؤون المناخية.
    من جانبه أكد المهندس سليمان بن ناصر الأخزمي مدير دائرة التخطيط والدراسات أن هذه الندوة تأتي إيماناً من الدور الرائد الذي تقوم به هذه الوزارة بالتعاون مع الجهات الحكومية الأخرى وذلك من منطلق ترجمتها للفكر الثاقب لمولانا حضرة صاحب الجلالة - حفظه الله ورعاه - لقيام الجهات المعنية بالدولة بتذليل كافة الصعاب لينعم المواطن والمقيم على هذه الأرض الطيبة بكافة الخدمات المناسبة في وقت قياسي وبجودة عالية.
    وأضاف: إن وزارة البيئة والشؤون المناخية تسعى دومًا لتقديم أفضل الخدمات في ظل الإمكانيات المتوفرة لديها وأن عقد هذه الندوة ما هو إلا ثمرة لتلك الجهود والتي تركز على بعض القصور إن وجد وذلك من أجل استكمال منظومة العمل المتكامل والمنظم في هذه الوزارة، مشيرا إلى أن جميع موظفي هذه الوزارة يعملون بروح العمل المنظم مدركين أن النجاح الذي تسعى الوزارة للوصول إليه هو ثمرة الجهود الذي ساهم فيه جميع المنتسبين لهذه الوزارة بلا استثناء لذا فقد آن الأوان لكي نشمر عن سواعدنا ونعمل بروح الجسد الواحد وذلك من أجل العمل على إنجاز الأعمال المسندة إلينا بكل إخلاص وتفان, وبالتالي سوف ينعكس ذلك على جودة وسرعة الأعمال التي تقدمها هذه الوزارة لشريحة من أبناء هذا الوطن.
    بعد ذلك ألقى الدكتور هادي العوبثائي خبير إداري من وزارة الزراعة والثروة السمكية محاضرة بعنوان «القيادة الفعلية» تطرق فيها إلى تعريف الإجراء وأهمية تبسيطة وفرضيات التبسيط والإطار الفلسفي للتبسيط وأدوات التبسيط الإجراء وخرائط تدفقه، كما عرض مخطط إيشيكاوا وأهم مقومات النجاح وبعض أسباب الفشل.
    تسعة محاور
    وناقشت الندوة تسعة محاور مهمة في مجال تبسيط الإجراءات الإدارية والتشريعية في الوزارة حيث افتتح سعادة محمد بن خميس العريمي وكيل وزارة البيئة والشؤون المناخية أولى جلسات العمل بورقة عمل حول استراتيجية تطوير العمل البيئي بالوزارة تطرق فيها إلى الدور الذي تنتهجه الوزارة في اللامركزية وتفعيل مهام واختصاصات إدارات الوزارة بالمحافظات ومدى الاستفادة من المشاركات الخارجية وانعكاس تلك المشاركات في تطوير العمل البيئي، كما تطرق سعادته إلى السياسة التي تنتهجها الوزارة في تسريع الإجراءات الخاصة بإصدار التراخيص البيئية، أما الجلستان الثانية والثالثة فترأسهما إبراهيم بن أحمد العجمي مدير عام الشؤون المناخية وكان مقررها الدكتور أحمد بن مبارك السعيدي مدير دائرة صون البيئة البحرية، ففي الجلسة الثانية ألقى نجيب بن علي الرواس مستشار الوزير للشؤون البيئية القائم بأعمال مدير عام الشؤون البيئية ورقة عمل حول إجراءات ومراحل سير العمل في المديرية العامة للشؤون البيئية تناول فيها المنهجية المتبعة لتسريع العمل في المديرية والاستراتيجية الخاصة بالتخطيط البيئي، والإجراءات المتبعة من قبل المديرية العامة للشؤون البيئية لمتابعة سير العمل في المشروعات الصناعية الكبرى ذات التأثير البيئي.
    أما الجلسة الثالثة فقدم أحمد بن محمد الصارمي المكلف بأعمال المديرية العامة للشؤون الإدارية والمالية ورقة عمل حول تبسيط الإجراءات الإدارية المتعلقة بالشؤون الإدارية والمالية تناول فيها أهمية تبسيط الإجراءات كواقع تطبيقي، وأهمية الموارد البشرية وعلاقتها بمبدأ تبسيط الإجراءات، واستراتيجية تبسيط الإجراءات بالمديرية العامة للشؤون الإدارية والنظرة التكاملية بين أعمال المديريات.
    اليوم .. أربع جلسات
    وستناقش الندوة اليوم أربع جلسات عمل الأولى حول الاستراتيجيات والخطط الخاصة بحماية البيئة وصون مواردها الطبيعية، والثانية حول القوانين والتشريعات البيئية، والثالثة حول دور التفتيش والتخطيط البيئي في الإدارة البيئية للقطاعات التنموية، والرابعة حول تبسيط إجراءات الحصول على استخراج المواد المستنفدة وغير المستنفدة لطبقة الأوزون.
    وتأتي أهمية هذه الندوة في إطار الجهود التي تبذلها الوزارة للتعرف على الكيفية التي تساهم بها آلية التبسيط الإداري المعمول به في توفير وتحقيق الشفافية وذلك من خلال إيجاد الحلول المناسبة بهدف تحقيق الإدارة المتكاملة للموارد والسياسات التي تنتهجها الوزارة، وتهدف إلى السعي لتعزيز اللامركزية في الوزارة وتحديد المسؤوليات الإدارية ورفع مستوى الأداء لدى الموظفين، وتخفيف ضغوطات العمل على الكثير من الجهات بالوزارة ونقل آراء ومقترحات الموظفين بالمحافظات وإشراكهم في وضع السياسات العامة للوزارة وتشجيع الاقتراحات والمبادرات لجميع موظفي الوزارة.​
     

مشاركة هذه الصفحة