غياب الأولويات والخلل في ترتيبها ظاهرتان عند الشباب

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏27 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    غياب الأولويات والخلل في ترتيبها ظاهرتان عند الشباب

    الثلثاء, 27 ديسمبر 2011
    كتب - سيف بن سالم الفضيلي
    ألقى فضيلة الدكتور الشيخ كهلان بن نبهان الخروصي مساعد المفتي العام للسلطنة محاضرة بعنوان (أولويات الشباب في الميزان) وذلك بالمسرح المفتوح بجامعة نزوى أمس.
    تحدث فضيلته من خلالها عن معنى الأولويات وأهمية ترتيب اهتماماتنا في الحياة حيث ركز على ظاهرتين عند الشباب، الأولى غياب الأولويات تماما، وهو المشار إليه في قوله تعالى (أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا)، والثانية: الخلل في ترتيب الأولويات وهو المشار إليه في قوله تعالى: (وقالوا ما هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدهر وما لهم بذلك من علم إن هم إلا يظنون).
    ثم تطرق، لماذا كان الشباب أجدر بمعرفة أولوياتهم في الحياة؟ هنا سيتجه الحديث للبيان منزلة مرحلة الشباب ودورهم في الحياة من خلال الأدلة الشرعية كقوله تعالى : (إنهم فتية آمنوا بربهم) وقصص الأنبياء إبراهيم وموسى ويوسف وسليمان بن داود عليهم السلام مع التركيز على قصة يوسف وربطها بأولويات الحياة وبيان كونه أنموذجًا للشباب في ترتيب أولوياتهم.
    ثم اشار الى بيان لأولويات الشباب في الحياة بحسب الأدلة الشرعية مع تصحيح مفاهيم الشباب حول تصورهم لأولوياتهم، أولوية الدين بما يشتمل عليه من عقيدة وشريعة، ثم أولوية العلم بكل أنواعه التي تحقق مصالح ومنافع للناس، ثم أولوية العمل وكسب الرزق والسعي في الأرض، ثم أولوية الأخلاق، ثم أولوية رعاية المسؤوليات التي تندرج فيها مشاركة الشباب في عمارة الأرض والإصلاح فيها ومكافحة الفساد والإفساد والمشاركة الاجتماعية والسياسية
     

مشاركة هذه الصفحة