رَوَائِعْ مِنْ إِخْتِيَاَرِكُمْ || ~

الموضوع في ',, البريمي لـِ مساحة حرة ,,' بواسطة الهاجس, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2011.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    السلآم عليكم و رحمة الله و بركآته



    [​IMG]

    تجديد لفكرة المليون رد ،
    هنا مساحة خالية للجميع . .
    لا نمنع المنقول ولكن ،
    نريد أن نرى ماذا تبوح به عقولنا . .
    ننقل أو نصيغ روائع من وحي فكرنا . .

    ( تعليق، حكمه ، مقوله ، درس ، صور ، أو أي شئ يخطر في بالكم )

    [​IMG]

    ومن منطلق نحن من نصنع الإبداع ،
    لكم الحرية في المساحة الحرة ،
    برجاء الإشارة إلى ما تكتبونه بفكركم الراقي بكلمة " بقلمي " ..

    [​IMG]


    برجاء الإلتزام بقوانين القسم

    الموضوع السابق هنا :
    http://www.buraimi.net/vb/showthread.php?t=32473




    لكم إحترامي
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏20 نوفمبر 2012
  2. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اخترت لكم هذه الرائعة
    راجية أن ينفعنا الله بها

    [YOUTUBE]28SC_Y5-A_U&feature=player_embedded[/YOUTUBE]


    ود يدثركم


     
    آخر تعديل: ‏10 يناير 2012
  3. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    من هنا لي بوحٌ جميلٌ قد ينثر بعضاً مما يختلج في صدري
    ربما ليس بالشي الكثير ولكنه كافٍ للتعبير

    هنا أنثر بعضاً من ما أمتلك من كلمات
    وهنا أسترجع جزءً مما أحفظه وما مر علي من معاني وجمل
    مساحتي حرة وبها أصيغ أو أنقل ما أشاء ولكن في حدود المعقول


    (بقلمي)
     
    آخر تعديل: ‏26 ديسمبر 2011
  4. ريموه البطرانه

    ريموه البطرانه ¬°•| عضو مميز جدا |•°¬

    /
    /

    /


    سأظل كما أنا " متناقضهـ " في صفاتي

    " عنيدهـ "
    " خجولهـ "
    " متمردهـ"
    " غيورهـ "
    " كلي هدوووء "
    " كلي شقآآآآآوهـ "

    وفي نفس الوقت ..!!

    " قلبي طيب "
    " أظهر المشاعر بكل صرآآآحهـ "
    " وأخفي بـ / داخلي الكثير "

    أحب الجميع .. وأكرهـ البعض لفترهـ .!!

    " أنا في قمة التواضع "
    " مجنونه بدرجة مخيفهـ "
    " بريئه لحد السذاجهـ "

    أحب سريعآ .. ولا أعرف ان اقسسى على من أحببتهم ..!!

    ولا أنسى ابدآ ..!!
    ولكني أغضب دائمآ ..

    " واضحه كالشمس "
    " غامضه غموض الليل "

    وسأظل كما أنا ..!!

    " أشتاق بـ / صمت .. واتلهف بـ / عمق .. واحن بسسرعة البرق "


    وسأظل كما أنا .!!!

    " أحلم كثيرآ "
    " ولا آبهـ بالواقع "

    ورغم تجريح الواقع لي .. / .. الا أني سوف أظل قوي وأتحمل واقعي ..!!!

    ريموهـ البطرانهـ
     
  5. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    [​IMG]

    مجرد إحساس

    عندما تنفرد الروح بنفسها
    وتتسامر مع إختلاجاتها
    فتتصارع الذكريات
    بين إتجاهين مختلفين

    ولكن بعض الذكريات
    تنهمر منها تلك الدموع
    والعيون مغمضة
    مع بعض الحرقة في القلب
    لا لشي
    ولكن لمجرد التنفيس عن
    تلك الفراغات الموجودة
    في تلك الروح
    وملئها بنبض جديد

    ومع كل تلك المستجدات
    من المستحيل أن نتناسى
    أنفسنا أمام تلك اللحظة التي
    ستمر دوماٌ علينا , مهما بلغنا من الحياة

    وتلك اللحظة هي لحظة
    تلك اللألئ المنهمرة
    من أعيننا في لحظة صمتٍ وتأمل


    ( بقلمي )
     
  6. `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤

    `¤*«مُحمدْ البادِيْ»*-¤ ¬°•| غَيثُ مِن الَعطاء ُ|•°¬

    أحببت أن أشرككم في هذه الخلجات

    وسقطت الوردة الحالمة مضرجة بدماء أهريقت على مذبحها، ووقف صاحبنا مغلول اليدين إلا أن يشيعها بعينيه اللتين لطالما أمضهما الحزن على ما آلت إليه. وجهت السكين إلى نحره غير أنها كانت إلى نحرها أقرب، وبكلمات من فاضت بالحب نفسه، بثته آخر حروفها المشلولة بنفس ذكريتاهما يوم أن كانا يرسمان على التراب غدا لم يقدر له أن يكتب في اللوح المحفوظ، ويبنيان في الخيال عالما يلفه الضياء ونور الأمل، أخرست للأبد روحا ظلت موئلا للقريب والبعيد، وتحت بصره وسمعه، فاضت ولكأنما خيل إليه ذرات من الغبار النوراني، وابتسامة على شفتيها العذبتين:

    وقفا وجها لوجه، كأن لم يريا بعضيهما البعض أبدا، عيناهما في عيني بعض، وشفاههما لا تندان بفترة، والرياح تعبث بشعرها الحريري المنسدل على عارضيها، ويوشح كتفيها بغلالة من الحزن الممض الذي كسا خديها الأسيلين لمحة من حب شفاف كنور النفس الحالمة في أكوام الشوك البالية، تلاقت روحاهما للحظة، وكادنا تتجاذبان الأيدي، ولكن صوت الشمطاء قد بتر عقديهما الروحاني، وبنظرة حالمة رقراقة تبللت بها خداها، وببسمة من حشيت آلاما وأحزانا، أشهرت نحو نحره نصل القضاء النافذ الذي ما أبقى لها ما تتدثر به إلا أن تبكي حبها، وتهريق أنفسا تلبدت بحمرة الأصيل، وصرخت روحها: أحبك حبا، أحبك حبا يبقى بقاء من ليس بفان، وبيد غلفتها بعزم الحب، نقشت آخر لوعاتها في فؤادها، فخرت صريعة الشرف، الأسى، صريعة حب لم يكتب له في الدفتر أن يزهر يوم أن كانت بسمتها، وهو ضمها ضم الوالهة، وبألحان الأسى شجاها، مر البكاء، ثم ضمها وضم جسديهما في النهر التي حوت روحيهما، ونقش على فؤاده كما نقشت هي على فؤادها نصل السكين، وسبحا متعانقا الأيدي، متشابكا المصير، في رحلة أبدية، وروحاهما عرجتا فوقيهما تظللاهما بظلال الأنس والشوق. قصتاهما قصتا إنسانين تداولتاهما الأساطير، وخلد ذكراهما أحاديث العشاق، ولوعة المتحابين.


    من قلم أبي رسيل
     
    أعجب بهذه المشاركة أ‡أ¤أ“أ­أ‡أˆ أچأ‘أ‌
  7. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    //



    حين نشعر بالوحدة والضيق
    لا نقوم إلا بمضاعفة الأمر على أنفسنا بأنفسنا
    عجبـًا لأمرنا حقـًا
    منا من يجمع كافة همومه الماضية على همه الحاليّ
    ومنا من يفاقم أمره ،
    والآخر منا يقوم بتوقع الأحداث الآتية ،
    لا يكفيه التسرّع ، وإنما تكون توقعاته سلبية تمامًا
    هذا ما يقوم به بعضُنا ،
    ولكن أسعدُنا ..
    هو ذاك الذي يُعلق آماله بالرحمن ،
    ولا يُبقي لمعنى الوحدة في خلجاته شيئًا
    بل يهديها كافة التجاهل ، وليقلّب النظر في صفحات الأمل
    لأنه لا بد من وجود نور ، وبصيص أمل في كل نائبة
    وفي كل ضيق قد يسامر الواحد منا
    //
    مجرد همسة مما فاض به بنآني على عجل

     
    آخر تعديل: ‏2 يناير 2012
  8. بنت الجنوب

    بنت الجنوب ¬°•| عضو مبتدى |•°¬

    السلام عليكم​

    إليك يا من علمتني حب الحياة :imuae83:

    إليك يا من أحببت من أجله الحياة

    لماذا ابتعدت ؟؟؟

    كم هي غريبة هذه الأقدار

    جمعتنا في تلك الأسفار

    كم تمنبت أن أوقف الزمن

    ولكن بلا أمل


    تناديك حروفي

    تناديك أشواقي

    قد أكون لم أخبرك بكلمة طالما حبستها

    وأنت أحسستها

    والان أعلنها


    أحبك

    ولكن


    أين أنت؟؟:ashamed:
     
  9. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    قد نفكر أحيانًا بالرحيل
    نفكر ..
    في الابتعاد بعيدًا .. بعيدًا عن الأنظار
    ربما لأننا نبحث عن نور
    يريح القلب
    ويُبهج النفس
    ربما ..
    يكون في اعتقادنا أن ذاك الابتعاد قد يُسعد الآخرين
    كثيرة هي الأسباب التي تدفع بنا إلى التفكير
    بهذه الطريقة !
    ولكننا لا نفكر في كيفية تفكير الآخر
    نكتفي بخلق الأفكار في العقل الباطن على ما يُعجب القلب
    الذي يهتم لسفاسف الأمور وأبسطها !
    جميعنا هكذا ..
    نفكر في كيفية تفكيرنا لنبحث عن أمر ما
    ولكننا لا نفكر في تفكير الآخر
    ربما تجاهنا
    أو تجاه نفسه !
    نحنُ نفكر أن ابتعادنا قد يُسعد
    قد يكون لدى البعض "نعم"
    وقد يعارض البعض الآخر أشد المعارضة
    ثم إننا بعد هذه المعارضة .. لا نتيقّن إلا من أمر واحد
    وهو أنني أملك مكانة في قلب المعارض
    يعارضني في ابتعادي .. لأنني من المحتمل أن أكون أنا من ساعده
    في جميع هفواته
    ربما كان ذلك عن بُعد ولم أشعر به ..
    أو ربما ..
    قد أحبب تلك الروح التي تسكنني !
    ربما .. وربما لا
    ونحن نقف على ربما وربما وربما ..
    فقط على ما يفكر به العقل نتاجًا لما يحدده القلب
    لم نحكم الاثنين معًا حتى نكون منصفين مع أنفسنا
    كثيرة هي تلك اللحظات التي فكرت بها على ما يختاره القلب
    ولم أضع فرصة للعقل ليضفي على أمري بفكرة واحدة
    بعد ربما وربما كثيرات ..
    علمت أنه لا بد من أن أحكم الاثنين معًا
    أحكم عقلي على ما يختاره قلبي ، تحت ما يوافق الواقع
    ولا يلحق بالشوائب لمن أحببت من دون قصد ~
    هذا ما تفعله "ربما" !
    /
    تباريح بنان انسياب حرف
     
    آخر تعديل: ‏2 يناير 2012
  10. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    حين ألحظ بعيني ورقة بيضاء ولا بها إلا نقطة واحدة
    سوداء ..
    نعم .. ولا سواها في تلك الورقة ..
    لا أعير اهتمامي لها ، لأنها نقطة ولدي الكثير من المساحة البيضاء
    وتلك النقطة قد لا تُغير من أمري شيئًا
    ولن تضفي بشيء على حياتي أيضًا ومجرى أيامي
    لأنها مجرد نقطة في مساحة واسعة من البياض !
    ولكن ..
    حين أعكس الصورة ،
    وتكون تلك المسآحة الواسعة سوداء ، وتلك النقطة بيضاء ..
    أعير تلك الصفحة اهتمامًا جمًا
    أجعل جُل اهتمامي في تلك النقطة
    مع أنني في سابق عهدي .. أهملتها
    ولم تخطر على فِكري أصلًا ، لأنها نقطة وأنا أملك الكثير غيرها
    ولكن في هذه الحالة
    لا أملك الكثير ، كل ما أملكه هو "نقطة بيضاء"
    في مساحة واسعة من السواد !
    هُنا ..
    أحاول أن أفعل على توسعة تلك النقطة ..
    في تلك المنطقة الإنشائية .. المغلقة !
    كيف لي ذلك ؟ ، لا أدري
    ولكنني أجد :
    الهتن
    ود
    مبدعة
    سوسو العبيدانى
    حكاية روح
    أجد .. من يكون واقفًا بجانبي في ذاك العمل الإنشائي
    ومن ثم تبدأ تلك النقطة الصغيرة بالتوسع على مدى تلك المساحة السوداء
    بفضل الله ..
    ومن ثم بفضل من ذكرت
    لا أرنو لـ أن تكون انسياب حرف مُجحفة في حق أحدهم ..
    فقط ..
    شكرًا من الأعماق ، وحفظ الرحمن تلك الأرواح الطيبة
    عبارتي الأخيرة ..
    ربما تكون هي أفضل ما جادت به أحرفي هُنا في هذه المشاركة
    /
     
  11. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬


    بسم الله الرحمن الرحيم



    ها قد أقبل
    العــام الجديد بكل ما يحمله لنا من خير بإذن الله ،
    حتى وإن أثقلتنا الهموم والأحزان في عامٍ مضى ،
    وشحّت ساعات الفرح ، فالقادم بإذن الله
    أجمل:004: !

    ها نحن نتوقف قليلا ،

    في لحظة تأمل عميق في
    شريط ذكرياتنا التي مضت ،
    والقلوب تلهج بدعاءٍ خفي أن ترجح كفة السعادة هذا العام .. !

    لابد وأننا جميعاً قد مررنا بالكثير ،

    تألمنا وآلمنا ،
    أحببنا وكرهنا ،
    اقتربنا وابتعدنا ،

    ولكننا بلا شك قد "
    تعلمنا " :004: !



    تعلمنا أن نترك كل ذكرى آلمتنا خلف ظهورنا ،
    ونستقبل العام الجديدة بابتسامة حب ورضا ~

    تعلمنا أننا مهما تعاظم شأننا ،
    فمردنا إلى الله ليحكم بيننا ~

    تعلمنا أنه علينا أن نكون أجمل وننقي دواخلنا من كل شائبة ،
    حتى يبقى ذكرنا الحسن على وجه الأرض أحياءً وأمواتاً ~



    لا ســعادة تُرجى ،
    والقلب مثقل بالبغض والكره والجفاء والخيبة ~

    لابد من
    وقفة صادقة مع الذات ،
    نردد فيها ملء أفواهنا ..

    أننا قد "
    سامحنا " ،
    كل من أخطأ بحقنا بقصد أو بلا قصد ،
    كل من آلمنا وأحزننا وأبكانا ،
    كل من أساء إلينا مهما كانت الأسباب !

    ونحتسب الأجر عند
    الله :004: ~

    فها قد انطلقت
    حملتنا ،
    لنبدأ سنة جديدة .. بقلوب
    بيضاء لا يلوثها شيء :004: ~

    مستنيرين بالهدي النبوي الشريف ،
    عندما قال صلى الله عليه وسلم فيما معناهـ أن "
    خيركما من يبدأ بالسلام " ~

    فلنمد أيدينا
    للجميع ،
    القريب والبعيد ،
    الصالح والطالح ،
    المحسن والمسيء ~

    فما من شعور أكثر جمالاً من أن تسمو النفوس بـ "
    التسامح " ،
    مع البشر أجمعين :004: !





    م/ن
     
  12. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    غريبة هي الدنيا !
    تمر أيامها وساعاتها بلمح البصر ،
    لم نكد نعمل ما قد يكون في صالحنا
    غريبة بحق ..
    تمر أيامها وكأننا نُغمض العين ونحكم الإغلاق
    ولا تطول هذه الفترة
    فقط ..
    ما إن نفتح أعيننا إلا ونجد الشمس قد سطعت
    والعصافير تغرد من كل حدب وصوب
    ها هو الصبح !
    يا إلهي .. لم أستغرق وقتًا في النوم
    وها هي الشمس تُشرق من جديد
    أي أنني بدأت يومًا جديد
    ولا بد أن أعمل
    وأعوض ما فاتني في اليوم السابق
    ولكن !
    هذه أقاويل ودائمًا ما نكثر منها ، ولا نعمل منها شيئًا
    فقط نكرر القول
    على أننا سنعمل ، ونجد ونجتهد
    حتى يكون يومنا على أفضل ما يكون
    ونقوم بالأعمال التعويضية
    التي قد أجلناها في الأمس !
    غريبٌ هو أمرنا
    حقًا ..
    نحن البشر ، نحترف القول ونختلقه
    ولكن العمل
    بالكاد ما نلجأ إليه ، لأننا أصحاب أقاويل
    قليلة هي تلك الفئة التي تقول وتعمل
    وكثيرة هي الفئة التي تقول .. وتقول .. وتقول !
    ولكن !
    أين العمل ؟
    ربنا أرحم .. لا أدري
    ربما ..
    لأننا لم نصدق بعد أن الأيام تسير بتلك السرعة
    ربما ..
    لأننا لم ندرك بعد أن كل ثانية تمضي
    لا يمكن أن نعيدها ..
    سبحان الله ..
    هل هو ابتلاء .. أم اختبار
    أم أن الحياة هي دائمًا هكذا تسير ؟
    أعتقد أن الخيار الأخير هو الأصح
    وأن هذا الذي نسير عليه
    هو النظام الذي لم نضعه نحن البشر ،
    ولا نسير عليه
    مع أن الأنظمة التي يضعها البشر ، نجد الكثير ممن يلتزمها
    ويسرون على الخط المستقيم
    لا يشوبه أي ميلان أو اعوجاج
    فقط ..
    لأن البشر .. هم أصحاب النظام
    هم أصحاب الأقاويل
    هم الذين نجد فيهم القليل ممن يعملون ما يقولون
    وتظل الأيام تسير ،
    وها نحن تُشرق علينا شمس جديدة
    وعامٌ جديد ، نرجو أن يكون في صالحنا
    فيكفينا أن الأيام والأعوام الماضية ..
    ذهبت سُدى !
    /
    وهكذا هي الحياة ..

    [ ما باح به فِكر انسياب حرف ]
     
  13. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    [FONT=&quot]/
    [/FONT]

    [FONT=&quot]
    [/FONT]

    [FONT=&quot]في حيآتنا ..[/FONT]
    [FONT=&quot]قد نجد ما يُسعدنا ، ونكون في سعادة تامة[/FONT]
    [FONT=&quot]ولكن ![/FONT]
    [FONT=&quot]لا بد ما أن إتيان ذاك الذي سيُكدّر صفوهآ[/FONT]
    [FONT=&quot]ولربمآ نكون في أشد الحزن ~[/FONT]


    [FONT=&quot]/[/FONT]


    [FONT=&quot]أحد تلك الحآلات ..[/FONT]
    [FONT=&quot]حينمآ نُحب أشخآص ،[/FONT]
    [FONT=&quot]وطآلمآ هم متوآجدين من حولنآ[/FONT]
    [FONT=&quot]لا نشعر إلا أنهم كَ أخوة لنآ[/FONT]
    [FONT=&quot]بل ولربما يُشآطرونآ بعضًا ما يُخآلج أيآمنا الحياتية[/FONT]
    [FONT=&quot]قد نسآهم في فرحتهم ، وهم أيضًا[/FONT]
    [FONT=&quot]ولكن ![/FONT]
    [FONT=&quot]بعضهم ..[/FONT]
    [FONT=&quot]ما أن تُخطئ في حقه من دون قصد[/FONT]
    [FONT=&quot]يتنآسى ..[/FONT]
    [FONT=&quot]نعم .. يتنآسى تلك الحلآوة وتلك الأمور التي تقآسمتموهآ معًا[/FONT]
    [FONT=&quot]يتنآسى تلك الأوقآت المرحة التي قضيتموهآ معًا[/FONT]
    [FONT=&quot]يتنآسى كل مآ كآن مُسعدًا في الفترآت السآبقة[/FONT]
    [FONT=&quot]ولكن ![/FONT]
    [FONT=&quot]أين هذآ كله في حال الخطأ ؟[/FONT]
    [FONT=&quot]لا أدري ..[/FONT]
    [FONT=&quot]يتلاشى شيئًا فشيئًا وكأن شيئًا لم يكن ..[/FONT]
    [FONT=&quot]سبحان الله[/FONT]
    [FONT=&quot]لا أدري ..[/FONT]
    [FONT=&quot]ربما لأن الشخص ذاته لم يكد يتحمل بقاءنا بجانبه[/FONT]
    [FONT=&quot]ونحن للتو اكتشفنا ذلك ![/FONT]
    [FONT=&quot]أو[/FONT]
    [FONT=&quot]أن يكون من الأساس لا يُطيق وجودنا وكان يتحمل عناء البقاء[/FONT]
    [FONT=&quot]لا أدري لِمَ لمْ يتفضل بإصداح هذا الأمر[/FONT]
    [FONT=&quot]لا أدري لمَ لزم الصمت ![/FONT]
    [FONT=&quot]لا أجد ما قد أفسر به ذاك التناسي الذي أشاهده[/FONT]
    [FONT=&quot]أو ..[/FONT]
    [FONT=&quot]فليُكرمني أصحابي الذين لا يُطيقون وجودي بذلك[/FONT]
    [FONT=&quot]لأنني أيضًا قد لا أحتمل ذاك الخِداع ![/FONT]


    [FONT=&quot]/[/FONT]


    [FONT=&quot]أملك الكثير مما يحتاج للبوح[/FONT]
    [FONT=&quot]الذي سأتحدث به بنفسي عن نفسي[/FONT]
    [FONT=&quot]وعن غيري أيضًا[/FONT]
    [FONT=&quot]لأنهم قد أصابهم العجز أمام البوح[/FONT]
    [FONT=&quot]عما أصابهم ..
    [/FONT]

    [FONT=&quot]/[/FONT]
    [FONT=&quot]
    [/FONT]

    [FONT=&quot]"انسياب حرف"
    [/FONT]
     
    آخر تعديل: ‏4 يناير 2012
  14. انسياب حرف

    انسياب حرف ¬°•| أمْيِرةُ الْحًرفِ |•°¬

    نقلب صفحات الذاكرة دوماً
    نجد فيها ما يسعد القلب .. ونجد فيها ما يحبطه
    لنا لحظات لم نكد نصدق ما نعيشه
    فقط ..
    لأن الفرحة تغمرنا ، ولا نجد ما نعمل
    نبحث عن أي شيء ؛ لنتيقن من وجود تلك الفرحة
    في بعض الأحيان ..
    لا تدوم طويلاً ، سرعان ما تنقضي
    أيضاً ..
    لنا لحظات تحبط القلب إلى القاع !
    نود لو أن تسير وتنقضي كَ السرعة التي نشهدها في وجود الفرحة
    نود لو أن ننتهي ..
    نحتاج في تلك اللحظة لو أن ما بين غمضة عين وإلتفاتتها
    تكون قد انتهت تلك الشاكلة
    نحتاج لهذه السرعة بحق
    نحتار
    نيأس
    نتألم
    ثم نحزن !
    فقط ..
    لأننا نشعر أن اللحظات الحلوة تنقضي بسرعة شديدة
    لم تكد تستغرق الوقت الطويل من لحظات عمرنا
    وأن اللحظات المرة ..
    تسير على أبطئ ما يمكن !
    تمتلئ دنيانا شؤماً .. لذاك الشعور البذيء
    شعور لا أجد الكلمة المناسبة لأصفه لكم بها
    ربما يقف ذلك عن نقطة غباء ..
    في عقل كل واحد منا ،
    أتعلمون لماذا ؟
    لأن الوقت لا يتغير سواءاً في الحلو أم المر
    وما نتحدث عنه هو ..
    ليس إلا شعور جاهلي .. ربما !
    /
    في حديث آخر ..
    لولا تلك اللحظات المرة ، لما كنا شعرنا بالحلاوة
    البتة !
    لأنه كلما ابتلانا الرحمن بشيء ما ..
    نسعد تمام السعادة ما إن ينتهي ذاك البلاء ؛
    لأننا نكون منتظرين للفرج !
    /
    سبحانك ربي ..
    حتى في الإبتلاء .. سعادة
    /
    [بوح انسياب حرف]
     
    آخر تعديل: ‏7 يناير 2012
  15. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬



    في اليونان القديمة اشتهر سقراط بحكمته،
    ففي أحد الأيام صادف الفيلسوف العظيم أحد معارفه
    الذي جرى إليه،


    وقال له بتلهف: سقراط،
    أتعلم ما سمعت من أحد طلابك؟
    رد عليه سقراط :
    قبل أن تخبرني، أود منك أن تجتاز امتحاناً صغيراً يُدعى
    امتحان الفلتر الثلاثي..
    فقبل أن تخبرني عن طالبي لنأخذ لحظة لنفلتر ما كنت ستقوله..

    الفلتر الأول:

    هو الصدق، هل أنت متأكد من أن ما ستخبرني به صحيح؟
    رد الرجل: لا، في الواقع لقد سمعت الخبر..

    قال سقراط: حسناً،
    إذن أنت لست أكيداً أن ما ستخبرني صحيح أو خطأ،

    لنجرب الفلتر الثاني:

    فلتر الطيبة، هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟

    رد الرجل: لا، على العكس..

    تابع سقراط: حسناً،

    إذن ستخبرني شيئاً سيئاً عن طالبي على الرغم من أنك
    غير متأكد من أنه صحيح؟

    بدأ الرجل بالشعور بالإحراج.. تابع سقراط،

    ما زال بإمكانك أن تنجح بالامتحان، فهناك فلتر ثالث، فلتر الفائدة،

    فهل ما ستخبرني عن طالبي سيفيدني؟

    رد الرجل: في الواقع لا..

    فأجاب سقراط :

    إذا كنت ستخبرني بشيء ليس بصحيح، ولا بطيب،
    ولا بذي فائدة أو قيمة، فلماذا تخبرني به من الأصل!



    ** يا ليت الناس تطبق قصة الفلاتر
    على نفسها **

     
  16. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    [​IMG]


    انظر إلى كل شيء كأنك تراه إما لأول مرة أو لآخر مرة​
     
  17. غيمَة

    غيمَة ¬°•| مٌشرفة سابقة |•°¬

    [​IMG]


    كِبار السِنّ الأحَوج للمُجالسة وَ الاهَتمامْ
    فَأحبآبهُم يحَضنُونَ التُرآبّ, وَ السنين أكَلت عُمرهمْ !
    وَ يتَرقبُونَ المَوت [ كَـوجبة قآدمِة ]
    آنِسوآ وحَشتهمْ , فـ يوماً مَا سَتكُونونْ هُم !

     
  18. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    [​IMG]


    ازرع جميلاً ولو في غير موضعه .. فلا يضيع جميلٌ أينما زُرعا
    إنّ الجميلَ و إن طال الزمان به .. فليس يحصده إلاّ الذي زرعا
     
  19. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    [​IMG]
    إن من أعظم العمارة الهندسية أن تبني جسرا من الأمل على نهر من اليأس*

    [​IMG]

    *لاتقف كثيرا عند أخطاء ماضيك فهي ستحول حاضرك جحيما ومستقبلك حطاما00ولكن يكفيك منها وقفة اعتبار*

    [​IMG]
    *قمة التحدي والألم أن تبتسم وفي عينيك ألف دمعة*


    [​IMG]
    من لم تبك الدنيا عليه00لن تضحك الاخرة اليه*


    *لكل شيئ نهاية00فالدمعة نهايتها بسمة00 والبسمة نهايتها دمعة00فالحياة بسمة ودمعة انتظرهما في صفحات القدر000*




     
  20. الهاجس

    الهاجس ¬°•| حكاية تميز |•°¬

    ::: ،؛، كـن كـالـورقـه لاتـسـقـط حـتـى تـجـف ،؛، :::





    [​IMG]=




    كن كالورقه لا تسقط حتى تجف
    عجبت لك !!!
    عجبت لك يامن امتلأت الهمومـ حولك..،
    والتفتت فلمـ تجد أحد تبوح له ما بقلبك ..،
    اصبحت تنتظر المساء وأمسيت تنتظر الصباح ..،
    تنتظر أجلك تنتظر متى تصبح تحت التراب ..،
    أظلمت الدنيا بعينيك ...،
    فلمـ تعد تطيقها ..،
    أظلمت بعينك فأحببت الموت وانتظرته فلم يأتي ..،
    إلى متى؟؟
    إلى متى وأنت تبقي نفسك كريشة في خضم رياح هذه الدنيا...،
    إن اشتدت رمتك بين سفوح الجبال ..،
    وإن هدأت رمتك بين الحفر ..،
    إلى متى ستترك الايامـ تعصر دموعك حتى مللت البكاء ؟؟؟
    ألا يكفي ماحولك من همومـ ..؟
    ألم يحن أن تبتسمـ..؟
    بل آن بل آن ..،
    بل آن ان تصحو صباحك ذاكرا شاكرا ..،
    ابتسمـ قبل ان يأكل الدود شفتيك ..،
    ها انت مازلت في هذه الحياة ..،
    كن جبلا بين تلك الرياح العاتيه..،
    ابتسمـ.. و دع الحياة أملك..،
    فلازلت على قيد هذه الحياة الجميلة

     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة