طبيبة الأعصاب أمل الهاشمية: وحدة جديدة للجلطات الدماغية في المستشفى السلطاني

الموضوع في 'مركز البُريمِي للأخبَار المَحَلية و العَالميةّ' بواسطة [ود], بتاريخ ‏25 ديسمبر 2011.

  1. [ود]

    [ود] ¬| رُوحٌ مُحلِّقَة بَين أسْرآبِ الأمَل ✿ ،

    طبيبة الأعصاب أمل الهاشمية: وحدة جديدة للجلطات الدماغية في المستشفى السلطاني



    أتيحت لي فرصة قراءة تخطيط الدماغ في "مونتريال"
    حاورها ــ عادل اللمكي:
    طب الأعصاب هو احد فروع الطب ويهتم بتشخيص وعلاج الأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي كالجلطات الدماغية والصرع و الشلل الرعاش والتصلب المتعدد والخرف و مختلف انواع الصداع و غيرها الكثير والكثير.
    كما يعتبر طب الأعصاب احد أكثر تخصصات الطب دقة و عقلانية ،فقد شهد تطورا ملحوظا خصوصا خلال العقدين الأخيرين حيث يتم حاليا علاج الجلطات الدماغية الاسكيمية بدواء مذيب ومفتت للجلطة مما يساعد على استعادة جريان الدم للجزء المتأثر من الدماغ وبالتالي استرجاع وظيفة ذلك الجزء اذا تم إعطاء الدواء خلال 4 ساعات ونصف من توقيت حدوث الجلطة.
    وللحديث أكثر عن طب الأعصاب فقد التقينا بالدكتورة أمل بنت محمد الهاشمية طبيبة أعصاب بالمستشفى السلطاني التي قالت خلال حديثها : تم ابتعاثي من قبل وزارة الصحة لدراسة اختصاص طب الأعصاب بجامعة ميجيل بمونتريال بكندا حيث تعتبر الجامعة من أقدم واعرق الجامعات الكندية و قد تتأسس الجامعة عام 1821 ميلادية.
    6 أعوام كاملة
    عن سنوات الدراسة التي أنهتها بالجامعة قالت : لقد استمرت فترة الدراسة هناك ست سنوات كاملة و خلال تلك الفترة تهيأت لي الفرصة الكاملة للتدريب على كافة الأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي وذلك في مستشفى ومعهد مونتريال لطب الأعصاب والذي يعتبر بصمة في تاريخ طب الأعصاب في العالم بأسره ، اذ يعود الفضل لأطباء وجراحي الأعصاب في هذه المؤسسة الأكاديمية الى تأسيس وترسيخ فن التوطين في طب الأعصاب ، كما كان لهم أيضا بالغ الأثر فيما يتعلق بتشخيص وعلاج الصرع سواء دوائيا ام جراحيا وتتلمذ في هذا الصرح العلمي الكثير من أطباء الأعصاب في مختلف انحاء العالم وكان ولازال ينافس و بشدة في مختلف الأبحاث العلمية المتعلقة بالجهاز العصبي.
    التعامل مع الجلطات
    أضافت خلال حديثها قائلة: "في فترة دراستي في مستشفى و معهد مونتريال لطب الأعصاب أتيحت لي الفرصة للتعامل مع كافة أنواع الجلطات الدماغية وعلاجه الجلطات الاسكيمية منها بالدواء المذيب للجلطات .
    وأوضحت الهاشمية في أن المستشفى السلطاني الآن بصدد افتتاح وحدة متكاملة لاستيعاب والتعامل مع الجلطات الدماغية بجميع أشكالها. وهذه تعتبر خطوة في غاية الأهمية و ستشكل نقلة نوعية في طب الأعصاب على مستوى السلطنة .
    كما تطرقت خلال حديثها الى مرض الصرع وقالت : كان لي شرف التدرب في وحدة الصرع بالمعهد نفسه على أيدي أهم كبار هذا المجال من أمثال البروفسور فريدريك اندمان والذي يعد أهم عملاقة مرض الصرع في العالم إجمالا وليس فقط في مونتريال او كندا .
    وأضافت الهاشمية : تعتبر وحدة الصرع في مستشفى ومعهد مونتريال لطب الأعصاب المرجع الأخير لأكثر حالات الصرع تعقيدا والتي يتم تحويلها من جميع ارجاء كندا ، كما أتيحت لي أيضا فرصة قراءة تخطيط الدماغ الذي يجري بمعدل 300 الى 400 تخطيط دماغي في الشهر الواحد.
    التصلب المتعددة
    حول مرض التصلب المتعددة أوضحت الهاشمية:أن هناك العديد من العلاجات المختلفة المتوفرة حاليا والتي أثبتت فعاليتها بالبحث والدراسات العلمية في تقليل حدوث النوبات المتكررة المصاحبة لهذا المرض ،ولا تزال البحوث العلمية مستمرة لإيجاد علاجات جديدة للأنواع الأقل استجابة للعلاجات المتوفرة حاليا للتصلب المتعدد ،كما ويعتبر مستشفى ومعهد مونتريال لطب الأعصاب احد أهم نقاط البحث العلمي في هذا المجال بإشراف الدكتور جاك انتل .
    واستطردت الهاشمية في حديثها قائلة: أتيحت لي بتوفيق من الله فرصة تشخيص و علاج مرضى التصلب المتعدد سواء في العيادة الخارجية أو الأقسام الداخلية والتعرف على كل ما هو جديد في هذا المجال ،كما وانه خلال فترة التدريب في مستشفى ومعهد مونتريال كانت الفرصة سانحة لي للتشخيص والتعامل مع كافة مرضى الصداع وتقديم العلاج المناسب الذي قد يتفاوت من أقراص دوائية الى العلاج بالبوتكس في الحالات الأكثر تعقيدا.
    تجربة زاخرة
    في ختام حديثها قالت الدكتورة أمل الهاشمية ان فترة التدريب تتطلب ساعات طويلة ولكن بإيجاز فانه يمكن القول ان التجربة كانت حتما زاخرة بكل ما هو جديد ومهم في مجال طب الأعصاب،وهذا يؤكد على أهمية وضرورة الاطلاع المستمر على كل ما هو جديد وهذا لا ينطبق فقط على طب الأعصاب وإنما يشمل كافة التخصصات المختلفة في الطب.
     

مشاركة هذه الصفحة